الاتحاد

دنيا

مصر مشهورة بحياتها الاجتماعية النشطة

جانب من الحياة الشعبية في شوارع القاهرة

جانب من الحياة الشعبية في شوارع القاهرة

اتصلنا بالسيدة فيفي طَلعَت صديقة حنان فتحي، بعد أن اتضح لنا أنها غادرت مصر إلى الكويت، ولكنها عاشت مرحلة غربة حنان بعد زواجها وانتقالها للإمارات·
وتحدثت طلعت عن الحياة المصرية الممتلئة بالحيوية بحيث إن كل من يغادرها يعاني الكثير إلى أن يجد جيرة وأصدقاء يسأل عنهم ويسألون عنه· الزيارات أساسية في حياة المصريات، خصوصاً لدى ربّات البيوت وكذلك الأمر بالنسبة للواتي يعملن خارج المنزل، كما تشير فيفي·
وتحكي عن أن هذا الأمر يسبّب انزعاجاً للمغتربين والمغتربات، تخفّفه المصادفات الجميلة في لقاء ناس يتوافقون مع هذا النمط الجماعي في العيش·
وتتحدث حتى عن معاناة الرجل في الغربة كما المرأة، ففي مصر ''إذا جلس رجل أو شاب على كرسي في المقهى قد يأتي نحوه أشخاص لا يعرفونه إنما يسلّمون عليه ويشاركونه طاولته وتبدأ الأحاديث بينهم بسلاسة يستغربها من يزور مصر ويعاين هذا الأمر مباشرة·
تحدثت عن الأديب الراحل نجيب محفوظ، الحائز على جائزة نوبل في الأدب، وقالت: ''تعرفين الحياة في مصر من خلال رواياته''·
وتشير إلى أن هذه الحيوية يفتقد إليها المصري والمصرية أينما توجهوا في أنحاء العالم·
الصلة بين حنان وفيفي كانت هاتف المنزل، وكان والد فيفي الذي توفي أخيراً هو صلة الوصل إذا سافرت فيفي خارج مصر·
غير أن الوالد توفي وفقدت الصلة بينهما لفترة، إلى أن عادت، بعد أن أصبحت فيفي مغتربة هي الأخرى في الكويت·
تقول إن حنان وجدت راحتها بجيرتها من أهل الإمارات اللواتي شاركنها التعاون والتبادل الاجتماعي الذي عاشته في مصر· وكان حظ حنان أنها سكنت في البداية إلى جانب أهل الإمارات ما سهّل عليها التعرّف على جاراتها واكتشاف حياتهن الاجتماعية، ومشاركتهن الأفراح والأتراح·
وتضيف: ''25 سنة على غربة حنان ليست بالسنوات القليلة، إنه عمر أنشأت فيه حنان في حياتها الزوجية عائلة ربّتها فتحوّلت الغربة مع عائلتها إلى وطن لأن العائلة أساسية في حياة الإنسان فكيف بالحري إذا ولد الأبناء في مكان غير بلد المنشأ، فإنهم سيحبّونه على أنه بلدهم لأن فيه طفولتهم وترعرعهم·
ثلاث ساعات تفصل بين مصر والإمارات، وتتلاشى المسافات أكثر فأكثر مع التمازج والتعاون والعطاء المتبادل بين البلدين''·

اقرأ أيضا