الاتحاد

الرياضي

مهزلة في انتخابات الزمالك

أحمد عبد المطلب:
كل شيء في نادى الزمالك بات مباحا ولم تعد هناك خطوط حمراء تحمى هذا النادي الكبير من صراعات المرشحين على مقاعد السلطة ·· ومع أول ندوة انتخابية لمرشحي الرئاسة والتي كانت مخصصة في الأساس للدكتور كمال درويش عشية الخميس الماضي دارت معركة مثيرة بين الرئيس الحالي ونائبه استخدمت فيها كل الوسائل المشروعة وغير المشروعة وحاول الأخير إجهاض الندوة وإظهار منافسه في صورة الضعيف أمام أنصاره ومؤيديه·
وبدأت المهزلة أمام ما يقرب من ألفى عضو عندما حضر الدكتور كمال درويش وأعضاء قائمته الانتخابية وهم حسن صقر المرشح على مقعد نائب رئيس النادي والمندوه الحسيني لأمانة الصندوق وياسر إدريس وعزمي مجاهد ومحمد السكري وخالد لطيف وخالد جبر للعضوية فوق السن وهيثم السعيد وأحمد فاروق السيد تحت السن ·· وبعد أن جلسوا جميعا على المنصة تمهيدا لعرض البرنامج الانتخابي والرد على استفسارات الأعضاء فوجئ الدكتور كمال ورجاله بأصوات الأغاني الوطنية قادمة من مكبرات صوت وضعها مرتضى منصور فوق المبنى الإداري للنادي بهدف التشويش على الندوة وحرمان المتحدثين فيها من الوصول بأصواتهم إلى الأعضاء ثم تحول الوضع من مجرد الأغاني الوطنية إلى مقطوعات وجمل مركبة أعدها رجال مرتضى منصور فأطلقوها في مكبرات الصوت ومنها على سبيل المثال لا الحصر·· يا كمال قول الحق أنت خربتها ولا لا·· إلى جانب مقطوعات أخرى اتهم فيها رجال مرتضى قائمة الدكتور كمال درويش بالفساد وعدم الأمانة في إدارة النادي والجوانب المالية·
وبالكاد قال الدكتور كمال درويش كلمته وشدد فيها على انه لن يواجه منافسيه بنفس أسلوب التجريح وكيل التهم دون دليل ولن يقحم نفسه في دائرة المهاترات والسباب لأنها تتنافى مع شخصيته وتعهداته لأعضاء نادي الزمالك ولأسرته وتلاميذه بل سيحافظ على كيان النادي وسمعته واصفا نفسه وأعضاء قائمته بنظافة اليد وان أعضاء النادي يعلمون تماما مصدر ثروته ثم رد على الاتهامات الموجهة إليه بالأدلة والمستندات التي حملها معه·
ومع استمرار التشويش القادم من مكبرات الصوت دعا كمال درويش مرتضى منصور ورجاله للحضور والاستماع لما يقال بأدب والتعلم من الحوار الديمقراطي بدلا من الأسلوب عير الأخلاقي ·· ونجح رئيس النادي في توصيل بعض ما يريد إلي الأعضاء في حديقة النادي أكد لهم أن الجهات الرقابية أثبتت نظافة يده ثم أنهى الندوة ووعد بتكرارها مرة أخرى ولكن بعيدا عن مقر النادي
وفى أثناء مغادرة الدكتور كمال درويش مقر الندوة سارع مرتضى منصور إلى منصة المؤتمر وسط حماية رجاله أصر على توجيه كلمة للأعضاء وهنا كان الصدام والتراشق بالألفاظ والالتحام بالأيدي بين أنصاره ومؤيدي كمال درويش الذين أصروا على البقاء والهتاف باسم مرشحهم وتدخل رجال الأمن لفض الاشتباك لكن مرتضى أصر على موقفه وأمسك بالميكروفون وظل يهاجم الدكتور كمال درويش ثم اخرج عدة أوراق قال إنها دليل قاطع على مخالفات مالية ضد الرئيس وراح يفند الواحدة تلو الأخرى إلى أن أنهى كلامه·
ولم يتوقف التشاجر بين أنصار درويش ومرتضى عند هذا الحد بل امتدت إلى إحدى البواخر النيلية التي تصادف وجود أنصار ومؤيدين لكل مرشح فيها من خلال رحلة نيلية نظمها الدكتور كمال درويش لأنصاره بالباخرة السياحية واشتبكوا معا إلى أن تدخل رجال شرطة السياحة والمرافق المائية وتم تحويلهم إلى مديرية أمن الجيزة وتبين أن مدرب ملاكمة وقريب له من أنصار الدكتور درويش تعرضوا للضرب من جانب خمسة أشخاص من أنصار الجبهة المنافسة·
ويخوض مرتضى منصور نائب رئيس النادي الحالي الانتخابات على رأس قائمة تضم معه المستشار أحمد جلال إبراهيم وجورج سعد وهاني زادة والدكتور ماجد قيشو وحسن شاكر وإيهاب شعبان وميرفت سيد أحمد·
وحرص مرتضى على مقابلة الدكتور ممدوح البلتاجي وزير الشباب وطالبه بأن يتم الإدلاء بالأصوات عقب الوصول للنصاب القانوني وعدم الانتظار حتى الثانية بعد الظهر ليضمن الحاضرون للجمعية العمومية الإدلاء بأصواتهم أسوة بما حدث في انتخابات الأهلي وأن تخضع الانتخابات للإشراف القضائي من مجلس الدولة وعدم الاستعانة بموظفي مديرية الشباب والرياضة بالجيزة في إجراء الجمعية العمومية كما طالب المرشحون باستبعاد 2500 عضو من حضور الجمعية العمومية لعدم مرور عامين على العضوية·
من ناحية أخرى وافقت الجهة الإدارية على طلب المرشحين في انتخابات نادي الزمالك التي ستجري أول إبريل القادم بزيادة عدد اللجان المخصصة للتصويت من 70 إلى 100 لجنة للتخفيف من الزحام المتوقع نتيجة إقبال الأعضاء على حضور الجمعية العمومية·

اقرأ أيضا

«الأحمر» ينتزع اللقب الأول البحرين بطلاً لخليجي 24