الاتحاد

الاقتصادي

«غرفة دبي» تستطلع الأسواق الصينية وتنشد شراكات استراتيجية جديدة

حمد بوعميم متحدثاً في القمة (من المصدر)

حمد بوعميم متحدثاً في القمة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

شاركت غرفة تجارة وصناعة دبي في بعثة تجارية في القمة الإماراتية الصينية للتجارة والتبادل الثقافي 2016 التي عقدت في مدينة تشنغدو الصينية في حضور عدد من كبار الشخصيات وصناع القرار حول العالم، حسب بيان صدر أمس.
وهدفت القمة التي أقيمت على هامش سباق كأس دبي تشنغدو الدولي بالتعاون بين مجموعة ميدان وحكومة تشنغدو، إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية بين الإمارات والصين، وإنشاء شراكات استراتيجية اقتصادية جديدة بين قطاعات البلدين، وزيادة التبادل الحضاري والثقافي إضافة إلى الارتقاء بمستويات العلاقات الاقتصادية والتجارية والوصول بها إلى مستويات مأمولة تعكس حجم الإمكانيات والقدرات التي يمتلكها الجانبان.
وقال حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي، إن الصين تعد الشريك التجاري الأول لـ دبي بعد أن كانت في المرتبة الثانية العام 2010، مشيراً إلى أن صادرات الصين إلى الإمارة تشكل غالبية تجارة دبي غير النفطية، والتي سجلت ارتفاعاً بنسبة 102% منذ العام 2010، حيث وصلت خلال العام الماضي إلى 176 مليار درهم، ارتفاعاً من 87 مليار درهم في عام 2010.
وأضاف أن الاستثمارات الصينية في الإمارات تبلغ نحو 2.33 مليار دولار مع وجود 4000 شركة صينية عاملة في الدولة ووجود نحو 200 ألف صيني يعيشون في الدولة، إذ سجلت عدد الشركات الصينية المسجلة في عضوية غرفة دبي ارتفاعاً بنسبة 54% من 1335 شركة العام 2008 إلى 2055 شركة حتى الآن، معتبراً إن دبي تشكل كذلك وجهة مثالية وجاذبة للسياحة الصينية، حيث استقبلت العام 2014 أكبر وفد سياحي صيني بلغ نحو 16 ألف فرد.
وسجل عدد السياح الصينيين نمواً بنسبة 25% خلال النصف الأول من العام 2015، مما يعكس وجود روابط متعددة من مجتمعي الأعمال في دبي والصين، خصوصاً في مجالات التجارة والخدمات اللوجستية والسياحة.
ولفت بوعميم إلى أن غرفة دبي درست بدقة وتفصيل السوق الصينية، واستقرت على ضرورة فتح مكتب تمثيلي تجاري لها، وتم اختيار مدينة شنغهاي الصينية مقراً للمكتب الذي سيفتتح قريباً، وسيساهم في الدفع بالعلاقات التجارية بين الجانبين إلى مستويات أعلى.
ودعا مدير عام غرفة دبي الشركات الصينية إلى القدوم إلى دبي والبحث عن الفرص الاستثمارية الجديدة، وتعزيز العلاقات التجارية الثنائية بين الطرفين، مشيراً إلى أن هناك قطاعات متنوعة تهم الطرفين، وتشمل الطاقة الجديدة والتقليدية والبنية التحتية والتصنيع والتكنولوجيا والضيافة والتعليم والتمويل.

.. و«اقتصادية دبي» تنشط في مجال «حماية الأعمال»
دبي (الاتحاد)

نظمت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي ممثلة في قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك 5 ورش عمل خاصة لمختلف مجموعات الأعمال بهدف التعريف وشرح إجراءات إدارة حماية الأعمال وقسم توعوية الأعمال، وآلية تقديم الشكاوى التجارية الخاصة بين التجار، حسب بيان صدر أمس. ويأتي تنظيم هذه الورش ضمن مساعي قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك الرامية إلى تثقيف تجار دبي وكذلك التجار الخارجيين بمهام عمل إدارة حماية الأعمال والتي تهدف في المقام الأول إلى حفظ العلاقة والحقوق بين التجار في دبي على الصعيدين المحلي والعالمي.
وقال حسن علي، مدير إدارة حماية الأعمال في قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك: «استحدث القطاع إدارة حماية الأعمال لتنظيم العلاقة بين التجار، وعليه تم تنظيم مجموعة من ورش العمل التي حضرها ما يزيد على 195 تاجراً من مختلف القطاعات التجارية والحيوية في إمارة دبي، واستهدفنا من خلال هذه الورش نقل رسالتنا إلى هذه الشريحة المهمة والتي تشكل حصة جيدة من السوق المحلي في إمارة دبي ودولة الإمارات على وجه العموم».
وأضاف: «سعت إدارة حماية الأعمال وقسم توعية الأعمال من خلال هذه الورش إلى شرح آلية العمل ومهام الإدارة، إلى جانب عرض إجراءات تقديم شكاوى المنشآت التجارية، وتسليط الضوء على القوانين المحلية والاتحادية المتبعة، والإجراءات الإدارية والرقابية الخاصة بقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك. كما قام فريق العمل بالرد على مجموعة من الاستفسارات التي طرحها التجار خلال المناقشات المفتوحة».
من جانبه، قال عبداللطيف المرزوقي، مدير أول قسم توعية الأعمال: «استهدفت الورش التوعوية سلسلة متنوعة من مجموعات الأعمال، أهمها: مجموعة الذهب، ومجموعة الأقمشة، وتجار سوق الخضراوات والفواكه، ووكالات السيارات وقطع الغيار، وقطاع الإلكترونيات والحواسب الآلية، إلى جانب ذلك ستستمر الإدارة في تنظيم الورش لتضمن وصول رسالتها إلى كافة المجموعات الاقتصادية والحيوية في إمارة دبي».

اقرأ أيضا

مصر تخفض رسوم التداول في البورصة