الاتحاد

عربي ودولي

مطالبة «يونيسكو» بإدراج بيت لحم في قائمة التراث العالمي

بيت لحم (أ ف ب) - طلبت وزارة السياحة والآثار الفلسطينية وبلدية بيت لحم و”مركز حفظ التراث الثقافي في بيت لحم” أمس من منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “يونيسكو” إدراج معالم المدينة وخاصة كنيسة المهد، حيث ولد السيد المسيح عيسى بن مريم عليه السلام، و”مسار الحجاج” على قائمة التراث العالمي للبشرية التابعة لها.
وقال رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في بيان أصدره بهذا الشأن “إن فلسطين تضم بعض أهم المواقع التراثية في العالم. ومن أهم هذه المواقع التي لها بعد عالمي، مدينة بيت لحم القديمة ومكان ولادة المسيح”. وأضاف “الفلسطينيون يتطلعون الى تشاطر هذا التراث مع بقية العالم في إطار المواقع المحمية والمعترف بها في قائمة التراث العالمي لليونسكو”. وأوضح “ستكون بيت لحم الموقع الأول بين مواقع تراثية أخرى تنوي فلسطين ترشيحها”.
وتم بناء كنيسة المهد في عهد الإمبراطور الروماني قسطنطين في القرن الرابع الميلادي وهي من أقدم وأهم الكنائس لدى المسيحين وتُعتبر الكنيسة مهددة بالانهيار بسبب تداعيها. وتديرها بشكل مشترك الكنيسة الأرثوذكسية والكنيسة الأرمنية وبطريركية اللاتين (الكاثوليك) في القدس المحتلة. ووقعت السلطة الوطنية الفلسطينية و الكنائس الأرثوذكسية والأرمنية والكاثوليكية في الخريف الماضي اتفاقا تاريخيا لترميم سطحها الذي لحقت به أضرار كثيرة.
وقد رفضت “يونسكو” مؤخراً إدراج الحكومة الأسرائيلية مسجد بلال بن رباح في بيت لحم ضمن “قائمة التراث اليهودي” باعتباره “قبر راحيل” المقدس لدى اليهود.

اقرأ أيضا

الجيش اليمني يحرز تقدماً في شمال تعز