الاتحاد

الملحق الثقافي

كش ملك

تسمر المشاهدون وتحلقوا حول اللاعبَين ليتابعوا المباراة المحتدمة والفاصلة بينهما، إنهم يهتفون بصيحات التشجيع تارة، وصيحات الاستهجان وخيبات الأمل تارة أخرى. اللاعبان مستغرقان في سجال بين كر وفر تكسو ملامحهما أمارات التحدي، يعبسان حيناَ ويفرحان حيناً آخر.
- سأهزمك بلا شك ، فما تعودت إلا الفوز دائماً، ولن أقبل بالهزيمة أبدا.ً
- لن تستطيع هزيمتي، تأكد بأن الرياح هذه المرة ليست كما تشتهي.
ولكن ماذا يحدث؟! إنه يخسر الكثير من القلاع والجنود..آه لن أستسلم، والعبرة بالنهاية، والصبر مفتاح الفرج، وماضاقت إلا فرجت.
يرفع نظره إلى السماء يستلهـمها، يتمتم، يأخذ نفساً عميقاً، يمد يده إلى حصانه الأبيض يتردد قليلاً، وفجأة تفتح الستائر في القاعة ليملأ النور المكان فينتعش الحصان الأبيض، يصهل، يتقدم بحركة خاطفة مباغتاً الملك الأسود الذي أغشته أنوار الحق ليدك حصونه وقلاعه وبضربة قاصمة ويطيح به قائلاً: كش ملك .
وفي الزاوية الأخرى من القاعة كانت أحجار النرد و “الدومينو” تتهاوى الواحد تلو الآخر تتعالى في أرجاء المكان صيحات الفرح والزغاريد.

اقرأ أيضا