الاتحاد

الرياضي

إشبيلية يضرب برشلونة في «كامب نو»

بيدرو مدافع برشلونة (يمين) يحاول إبعاد الكرة من أمام كونكو لاعب أشبيلية

بيدرو مدافع برشلونة (يمين) يحاول إبعاد الكرة من أمام كونكو لاعب أشبيلية

تعرض فريق برشلونة الفائز مؤخراً بلقب كأس العالم للأندية لهزيمة مفاجئة على أرضه ووسط جماهيره بهدفين مقابل هدف أمام إشبيلية مساء أمس الأول في دور الستة عشر لبطولة كأس ملك إسبانيا لكرة القدم. وصار إشبيلية الذي توجه إلى ملعب كامب نو وهو يعاني من شبح الإصابات، أول فريق يهزم برشلونة هذا الموسم.
وبات لا بديل أمام برشلونة سوى تحقيق الفوز في مباراة الإياب التي تقام على ملعب إشبيلية في 12 يناير الجاري لكي يعبر إلى دور الثمانية للبطولة. وغادر لاعبو برشلونة تحت قيادة المدرب الشاب جوسيب جوارديولا، الملعب وسط أجواء من التذمر ضد حكم المباراة الفونوس بيريز بورول الذي ألغى هدفين لأصحاب الأرض ومنح إشبيلية ضربة جزاء مثيرة للجدل.
ودفع جوارديولا بمجموعة من اللاعبين غير الأساسيين بجانب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي المتوج بلقب أفضل لاعب في العالم في استفتاء الاتحاد الدولي لكرة القدم نهاية العام الماضي والذي قدم مباراة طيبة وحرمته العارضة من تسجيل هدف محقق في الدقيقة 23.
وعانى دفاع برشلونة من مشاكل جمة في إبعاد الكرة عن منطقة جزاء فريقهم وبدا دميترو شيجرينسكي مهتزاً للغاية، وتقدم دييجو كابيل بهدف لإشبيلية في الدقيقة 60 مستغلاً عرضية ريناتو التي جاءت إثر تمريرة متقنة من خيسوس نافاز. وأحرز بويان كركيتش هدف التعادل للفريق الكتالوني ولكن الحكم ألغاه بداعي تسبب السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في ضربة حرة مباشرة. وحقق إبراهيموفيتش التعادل لبرشلونة في الدقيقة 74 مستغلاً التمريرة الطولية لرافاييل ماركيز. وقام شيجرينسكي بدفع كايببل ليشير الحكم باحتساب ضربة جزاء لإشبيلية أحرز منها الفارو نيجريدو الهدف الثاني للفريق.
وهذه هي ثاني نتيجة سلبية لبرشلونة هذا الأسبوع بعد التعادل مع فياريال 1/1 يوم السبت الماضي مما يزيد من علامات الاستفهام حول قدرة الفريق على مواصلة مسيرته المبهرة والتي شهدت إحرازه ستة ألقاب في 2009 .

اقرأ أيضا

يونايتد وسيتي.. "روح الانتصار" في "ديربي النار"