الاتحاد

الرياضي

زيدان: الريال على الطريق الصحيح.. و«الثاني» هدفنا

 أسينسيو تألق وقاد الريال للفوز بثلاثية

أسينسيو تألق وقاد الريال للفوز بثلاثية

مدريد (أ ف ب)، (د ب أ)

أبدى الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب فريق ريال مدريد، سعادته البالغة، بفوز الفريق الملكي 3/‏‏‏ 1 على مضيفه ليجانيس، في مباراة مؤجلة من المرحلة السادسة عشرة لبطولة الدوري الإسباني.
وقلب الريال تأخره بهدف مبكر في الدقيقة السادسة إلى فوز ثمين ومستحق، بعدما تمكن لاعبوه من الرد بثلاثة أهداف، ليواصل صحوته في المسابقة بتحقيق انتصاره الثالث على التوالي، ويرتقي إلى المركز الثالث في ترتيب المسابقة، بفارق 14 نقطة خلف غريمه التقليدي برشلونة المتصدر.
أكد زيدان، خلال تصريحات أدلى بها عقب الفوز، أن قراره باستبعاد البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو من المباراة من أجل إراحته وإبقاء الجناح الويلزي جاريث بيل على مقاعد البدلاء كان صائباً، بعدما ظهرت العناصر الأخرى بشكل جيد للغاية في اللقاء. قال المدرب الفرنسي: «إن إيسكو وبنزيمة تعاونا بشكل جيد، فيما قدم الجناحان لوكاس فاسكيز وماركو أسينسيو مستوى ممتازاً».
أضاف زيدان: «نجحنا في السير على الطريق الصحيح في هذه المباراة الصعبة». وتابع: «إنني سعيد بقدرتنا على الرد واستعادة اتزاننا سريعاً بعد تأخرنا بهدف مبكر، تمكنا من التعادل بعد خمس دقائق فقط».
وأثنى زيدان أيضاً على القدرات الهجومية الهائلة التي بات يمتلكها الفريق حالياً، حيث قال: «فرضنا سيطرتنا على اللقاء في أغلب الفترات، إننا الآن نسلك مساراً صحيحاً».
وأوضح «أحرزنا 23 هدفاً في مبارياتنا الخمس الأخيرة بالبطولة، وأضفنا ثلاثة أهداف أخرى».
اختتم مدرب الريال تصريحاته، قائلاً: «عدنا إلى المركز الثالث في ترتيب المسابقة مجدداً، وهدفنا الآن هو مواصلة التقدم من أجل الانقضاض على المركز الثاني».
بتلك النتيجة، رد الريال اعتباره أمام ليجانيس، الذي تسبب في إطاحة الفريق الملكي من دور الثمانية لبطولة كأس ملك إسبانيا هذا الموسم.
وانفرد ريال مدريد حامل اللقب بالمركز الثالث وثأر من ليجانيس المتواضع الذي أخرجه من مسابقة الكأس.
سجل للفائز لوكاس فاسكيز (11) والبرازيلي كاسيميرو (29) وسيرخيو راموس (90 من ركلة جزاء)، ولليجانيس اوناي بوستينسا (6).
ورفع ريال رصيده إلى 48 نقطة من 24 مباراة، بفارق 14 عن غريمه برشلونة المتصدر و7 عن جاره اتلتيكو مدريد الثاني، وتقدم على فالنسيا الرابع بفارق نقطتين.
وتابع فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان أداءه الجيد بعد تخطيه باريس سان جيرمان الفرنسي 3-1 الأسبوع الماضي في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، ثم ريال بيتيس 5-3 في الدوري المحلي.
وكان ريال يبحث عن استعادة كبريائه من الفريق الصغير الواقع في ضاحية العاصمة، بعدما أخرجه من ربع نهائي الكأس ملحقاً به خسارة موجعة 2-1 في ملعب سانتياغو برنابيو.
وأراح زيدان نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو (33 عاما)، أفضل لاعب في العالم 5 مرات، بالإضافة إلى الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس والظهير البرازيلي مارسيلو، وغاب عنه لاعب الوسط المصاب الألماني توني كروس والكرواتي لوكا مودريتش. ومنذ تسلمه مهمة الإشراف على ريال في يناير 2016، عمد زيدان إلى إراحة رونالدو كلما أتيحت له الفرصة من أجل تجنيبه الإصابات والإبقاء على جهوزيته البدنية عندما يدخل الموسم مراحله الحاسمة.
ووجد ريال نفسه متأخراً في وقت مبكر، بهدف اوناي بوستينسا برأسه بعد ركنية خلقت معمعة داخل منطقة الريال فشل الدفاع في إبعادها والحارس كيكو كاسيا (6).
وعادل لوكاس فاسكيز بسرعة منفرداً وسط المنطقة بتسديدة أرضية إلى يمين الحارس (11).
وبرغم تفوق ليجانيس بالاستحواذ، سجل ريال مدريد هدف التقدم عبر لاعب وسطه الدفاعي البرازيلي كاسيميرو، بعد جملة تمريرات بين الفرنسي كريم بنزيمة وفاسكيز (29).
وحصل ريال على ركلة جزاء في اللحظات الأخيرة ترجمها قائد دفاعه سيرخيو راموس هدفاً ثالثاً في الزاوية الأرضية اليسرى (90).
وقال راموس بعد الفوز: «الأهم من الناحية الجماعية هو الاستمرار بحصد النقاط الثلاث في كل مباراة في الدوري، كان مهماً تقليص الفارق قليلاً مع فرق المقدمة».
وتابع: «هذه الانتصارات الأربعة المتتالية جيدة لاستعادة معنويات الفريق، برغم النتائج السلبية، تسلق الفريق المنحدر، حاول البقاء متوازنا ومستقرا ونجح في ذلك».

اقرأ أيضا

عبدالله سالم: يا أعضاء إدارة الوصل استقيلوا !