الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تعلّق انسحابها من الشطر الشمالي لقرية الغجر

القدس (ا ف ب) - أفاد مصدر رسمي إسرائيلي بأن إسرائيل علقت تنفيذ قرار انسحاب جيشها من الجزء الشمالي لبلدة الغجر المقسمة على الحدود مع لبنان بعد سقوط حكومة سعد الحريري. وقال مسؤول رفيع، طالباً عدم كشف اسمه إن “تنفيذ الخطة علق منذ أن قام “حزب الله” بإسقاط الحكومة اللبنانية برئاسة سعد الحريري. وأوضح هذا المسؤول أن “إسرائيل وافقت على إعادة السيطرة على هذا الجزء من البلدة إلى القوات الدولية المؤقتة في لبنان “يونيفيل”، لكن من المعلوم أن هذا القرار يتطلب أيضاً ضوءاً أخضر من الحكومة اللبنانية للبدء بالانسحاب. وأشار إلى أنه “من المستحيل في الوضع الراهن التوصل إلى اتفاق مماثل مع السلطات اللبنانية”.
وكانت الحكومة الإسرائيلية وافقت في نوفمبر “على مبادئ الاقتراح الذي قدمته الأمم المتحدة وقائد الـ(يونيفيل) لانسحاب قوات الجيش الإسرائيلي من الشطر الشمالي لبلدة الغجر إلى جنوب الخط الأزرق”. وبعد الانسحاب الإسرائيلي أحادي الجانب من لبنان عام 2000، رسمت الأمم المتحدة خطاً أزرق يحدد الحدود بين البلدين ويضع الجزء الشمالي من البلدة في لبنان والجزء الجنوبي في الجولان السوري الذي تحتله إسرائيل منذ عام 1967.
وطالب سكان الغجر، وهم علويون من أصل سوري، بالحصول على الجنسية الإسرائيلية، وقد حصلوا عليها، كما حافظوا على الجنسية السورية. وقد عبروا مراراً عن رفضهم تقسيم البلدة. وطلبت الـ”يونيفل” من إسرائيل الانسحاب من شمال الغجر عملاً بالقرار 1701 الذي أنهى الحرب بين إسرائيل و”حزب الله” عام 2006. وفي أثناء الحرب، أعادت إسرائيل احتلال شمال الغجر، حيث يعيش 1500 شخص، ثم شيدت سياجاً مؤقتاً لمنع تسلل مقاتلي “حزب الله” إلى جنوب القرية، حيث ما زال يقيم 500 إلى 800 شخص.

اقرأ أيضا

تواصل احتجاجات لبنان وإغلاق طرق في بيروت