الاتحاد

الرياضي

الجنيبي بطل الجائزة الكبرى ولطيفة تحلق بالصغرى

نهيان بن مبارك يتوج الأبطال

نهيان بن مبارك يتوج الأبطال

حفلت منافسات البطولة الختامية لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي لقفز الحواجز البالغ إجمالي جوائزها المالية 200 ألف درهم بالإثارة والتشويق بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي والتي أقيمت يوم أمس الأول بتنظيم من نادي أبوظبي للفروسية وأقيمت على الميدان العشبي للنادي بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية والسباق.
وفي إحدى أقوى المنافسات التي احتضنتها الجائزة الكبرى على ارتفاع حواجز 140-150سم من مرحلتين والتي بلغ إجمالي جوائزها المالية 88 ألف درهم شهدت منافسات الجائزة الكبرى الكر والفر بين أصحاب الصدارة في الجولة الأولى التأهيلية للمرحلة الثانية حيث حرص كافة الفرسان على عدم ارتكاب الأخطاء أو التقليل من عددها والاستعداد للجولة الأخيرة في الزمن المحدد.
وتميزت الجولة النهائية بالتألق اللافت فنياً لكل الفرسان المشاركين وحسمها الفارس المتألق أحمد علي الجنيبي بعد منافسة كسر عظم بينه وبين الفارسة الشيخة لطيفة آل مكتوم.
في البداية تأهل الفرسان الخمسة الأوائل دون أخطاء وفي الزمن المحدد فيما تأهل بقية الفرسان في الزمن المحدد مع بعض الأخطاء.
الجولة النهائية لتحديد البطل شهدت قمة التنافس وحسمها الفارس أحمد الجنيبي على صهوة «بيكوبيل وودينا» حين تمكن من إنجاز المهمة دون أخطاء وبالزمن الأفضل الذي بلغ 43.15 ثانية، وتلته في المركز الثاني الشيخة لطيفة آل مكتوم على صهوة «كويدامز برايد» دون أخطاء وبزمن 44.67 ثانية وهذا يوضح مدى قوة التنافس في هذا الشوط الرئيسي.
وكان الفارس محمد غانم الهاجري قد وصل إلى قمة مستواه في هذا الشوط القوي والأصعب لارتفاع الحواجز ليحل في المركز الثالث على صهوة «شاكيرا 94» بزمن 40.84 ثانية ولكنه ارتكب أربعة أخطاء بإسقاط الحواجز، وحل رابعاً الشيخ علي بن عبدالله القاسمي على صهوة «تيسانتو» بزمن 46.71 ثانية وبأربعة أخطاء، فيما جاء خامساً ديفيد فيردريك على صهوة الجواد «ناثان دوهايتس» بزمن 59.52 ثانية وبعشرة أخطاء.
أقيمت الجولة الأولى في الفترة الصباحية على لقب بطولة الجائزة الصغرى على ارتفاع 115-125سم من جولتين.
وتمكنت الفارسة الشيخة لطيفة آل مكتوم على صهوة الجواد «بينوتس» من إحراز المركز الأول في البطولة التي بلغت إجمالي جوائزها المالية 18.500 درهم لتعتلي صدارة الترتيب النهائي بعد تأهلها من الجولة الأولى من دون أخطاء وفي الجولة النهائية تمكنت من تحقيق الزمن الأفضل في المنافسة البالغ 44.53 ثانية من دون أخطاء. وجاءت في المركز الثاني الفارسة جين فلوتس من اسطبلات الأصايل على صهوة الجواد «اوجروف دادريس» دون أخطاء وبزمن 51.20 ثانية، فيما جاء في المركز الثالث الفارس هيثم توفيق الظاهري على صهوة الجواد «جمبر لانليا» بأربعة أخطاء وبزمن 39.83 ثانية، وجاء رابعاً يوسف أحمد على صهوة «أبسولت ماندرين» بأربعة أخطاء وبزمن 40.14 ثانية، وفي المركز الخامس جيني بالاك على صهوة «آوت لاين دو بيوفور» بأربعة أخطاء وبزمن 41.92 ثانية وتميزت المنافسة بالإثارة حيث حرص كثير من الفرسان على التركيز وعدم التعرض لأخطاء مع تحقيق أسرع زمن ممكن.
وكانت منافسات الجولة الثانية قد اقيمت على ارتفاع 130-140سم للفرسان الفئة (أ وب) على لقب بطولة الجائزة المتوسطة والتي بلغت إجمالي جوائزها المالية 33 ألف درهم، وشهدت المنافسات إثارة حبست أنفاس الجمهور ، خاصة بين الثنائي أحمد علي الجنيبي على صهوة الجواد «ماكسيما» الذي تمكن من التفوق بفارق أقل من ثانية ليحرز اللقب حين أنجز مهمته في 48.24 ثانية دون أخطاء، فيما حل في المركز الثاني الفارس سالم أحمد السويدي على صهوة «سوليتو» من دون أخطاء وبزمن 49.31 ثانية، ودخل أيضاً في المنافسة بقوة صاحب المركز الثالث خالد علي الجنيبي الذي أبى إلا أن يشارك شقيقه على منصة التتويج حين قاد الجواد «واينونا» دون أخطاء ولكن بزمن 57.66 ثانية، وحل في المركز الرابع راشد محمد الرميثي على صهوة «إيكارد دوبويس» بأربعة أخطاء وبزمن 45.88 ثانية، فيما جاء في المركز الخامس عبدالله حميد المهيري على صهوة الجواد الشهير «تيب توب» بأربعة أخطاء وبزمن 49.17 ثانية، فيما حل في المركز السادس الشيخ راشد بن أحمد آل مكتوم على صهوة الجواد «دبي برايد» بأربعة أخطاء وبزمن 49.17 ثانية، وفي المركز السابع الشيخة لطيفة آل مكتوم على صهوة «نيو جيميز» بأربعة أخطاء وبزمن 53.07 ثانية.

أشاد بالبطولة
نهيان بن مبارك يتوج الفائزين

أبوظبي (الاتحاد) - أشاد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي برعاية ودعم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي.
وأكد معاليه أن هذه البطولة التي تشرفت بحمل اسم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان جاء تقديراً للدور الرائد الذي يقوم به سموه في دفع الرياضة بالدولة بصورة عامة والفروسية بصورة خاصة إلى آفاق عالمية واسعة، وما يقدمه سموه من دعم كبير لمختلف أنواع الرياضات تقديراً من سموه لدور الرياضة في بناء الفرد والمجتمع وخاصة رياضة الفروسية التي تتصدر مقدمة الرياضات العربية منذ فجر التاريخ، ويأتي هذا الدعم وتلك الرعاية لتمثل حافزاً قوياً للفرسان ومحبي رياضة قفز الحواجز وتدفعهم نحو التميز وحصد الجوائز المحلية والإقليمية والعالمية.
وأوضح معاليه أن رياضة الفروسية إحدى الرياضيات العربية الأصيلة التي تعلمناها من مدرسة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد « طيب الله ثراه « فقد أولى فقيد الأمة عناية خاصة لهذه الرياضة التي تمثل رصيداً قوياً من تراث الأجداد، فالخيل هي رمز للشجاعة والإقدام والفارس الذي يستطيع أن يروض الخيل يمكنه أن يكون قائداً حيث يتعلم الصبر والحكمة والرحمة والقوة .
وأكد معاليه أن رياضة الفروسية ستظل في طليعة الرياضات التي تحظى باهتمام كبير في الدولة وذلك انطلاقاً من المبادئ السامية التي غرسها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد - طيب الله ثراه -، والذي حثنا على مواصلة هذه الرياضة التي تحمل قيم الشجاعة والإقدام والذود عن الوطن ونجدة الملهوف وإغاثة المحتاجين، مشيراً إلى أن فرسان الإمارات لقفز الحواجز بإمكانهم المنافسة على المستوى العالمي وهناك أسماء بارزة منهم لها بصمات كبيرة في هذا المجال، وذلك من خلال الرعاية الكبيرة التى تحظى بها هذه الرياضة وأيضا بالنظر إلى تفانى الفرسان في بذل الجهد في التدريب والمشاركات المتميزة محلياً وعربياً ودولياً.
وثمن معاليه جهود الفرسان وكذلك نادي أبوظبي للفروسية والإعلاميين والجمهور الذين ساهموا في نجاح هذه البطولة.

للمشاركة في بطولة العالم
الجنيبي ينتظر تأشيرة أميركا

أبوظبي (الاتحاد) - أكد الفارس أحمد الجنيبي انه ينتظر صدور تأشيرة دخول له لأميركا للمشاركة في بطولة العالم لقفز الحواجز البالغ مجموع جوائزها 817 ألف دولار التي ستقام في ولاية لاس فيجاس الأسبوع المقبل.
وقال: صدرت تأشيرة للخيل الذي سأشارك به في هذه المنافسات الكبيرة لكن لم أتسلم التأشيرة الخاصة بي.
وأشار الجنيبي إلى انه لا يعرف سبب تأخر صدور تأشيرة له حتى يتمكن من التواجد مبكراً في لاس فيجاس للتعود على الملعب الذي تقام عليه المنافسات، مشيراً إلى ان التواجد المبكر في مثل هذه البطولات أمر ضروري.

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!