الاتحاد

الرياضي

العين «11» والشباب «9» في نهائي الكأس

لقطة جماعية للفرسان مع الكأس الغالية

لقطة جماعية للفرسان مع الكأس الغالية

تقام بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة بشكل سنوي، وعلى مدار هذه السنوات الطويلة أقيمت البطولة بأكثر من شكل وبأكثر من طريقة في الأدوار الأولى أو الأدوار النهائية، ولكن الشيء الوحيد الثابت في هذه البطولة، ولم يعرف التغيير هو المباراة النهائية التي يصنفها البعض كأهم مباريات الموسم، وتفوق أهميتها أي مباراة أخرى سواء في الدوري أو في أي بطولة أخرى، وكل المباريات التي تلعب في الأدوار الأولى لبطولة الكأس يتفق الهدف من الفوز بها في الوصول إلى هذه المباراة، وهي المباراة التي تقام سنوياً برعاية كريمة من صاحب السمو رئيس الدولة، وتهدف الفرق التي تصل إليها للفوز بأغلى الكؤوس إلى القلب.
ومنذ موسم 1974/1975 أقيمت 32 مباراة نهائية في بطولة الكأس، ويعتبر فريق الشارقة هو ملك الكأس بوصوله إلى المباراة النهائية تسع مرات، وفوزه باللقب ثماني مرات، بينما يأتي في المركز الثاني فريق الأهلي الذي وصل إلى المباراة النهائية سبع مرات، وفاز باللقب في المرات السبع، وفي المركز الثالث يأتي فريقا الشباب والعين فارسا الرهان في مباراة اليوم برصيد أربعة ألقاب لكل منهما، ثم النصر بثلاثة ألقاب والوصل بلقبين، ويشترك عجمان وبني ياس والشعب والوحدة بلقب واحد لكل منها. ويعتبر فريق العين هو الأكثر تواجداً في المباراة النهائية، حيث تواجد 10 مرات في تاريخه، وخسر المباراة ست مرات، بينما تواجد الشارقة في المباراة النهائية تسع مرات أما الوصل فتواجد الموسم الماضي للمرة التاسعة، وسبق له أن خسر اللقب سبع مرات في النهائي كما يتواجد الشباب اليوم للمرة التاسعة.
وشهدت المباريات النهائية تسجيل 88 هدفاً والأهلي هو الأكثر تسجيلا في النهائي برصيد 17 هدفاً أما الشارقة فقد سجل 15 هدفاً وسجل العين 14 هدفاً، بينما سجل الشباب عشرة أهداف، بينما يعتبر عجمان الفريق الوحيد الذي لم يسجل أي هدف في النهائي وفاز باللقب.
أما أكثر اللاعبين تسجيلاً في المباراة النهائية هم فهد خميس من الوصل وعلي مال الله من النصر وعبدالعزيز محمد من الشارقة وعلي كريمي من الأهلي وأحمد عبدالله من العين برصيد ثلاثة أهداف لكل منهم، بينما يعتبر عبدالعزيز محمد اللاعب الوحيد الذي سجل في ثلاث مباريات نهائية مختلفة.
إذا كان محمد سالم حمدون لاعب الأهلي السابق هو أول لاعب يسجل في المباريات النهائية لبطولة الكأس في مرمى النصر يعتبر اللاعب البرازيلي سيزار نجم الأهلي هو آخر لاعب يسجل في المباراة النهائية حيث سجل هدفي الأهلي في مرمى الوصل الموسم الماضي.
بينما كان أكبر فوز في المباراة النهائية هو فوز الأهلي على الوحدة 1/4 في المباراة النهائية لموسم 1995/1996 وكذلك الوصل على العين بنفس النتيجة في موسم 2006/2007 وفي 12 مباراة لم يتمكن الفريق الخاسر للبطولة من تسجيل أي هدف.
الكندي أول حكم
أول حكم يدير أول مباراة نهائية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة هو الحكم الكويتي غازي الكندري وأدار النهائي الأول بين الأهلي والنصر وعاونه كل من عبدالله غريب واحمد فرج وآخر حكم يدير المباراة النهائية لبطولة الكأس فهو الحكم خالد الدوخي الذي أدار المباراة النهائية للكأس في الموسم الماضي بين الأهلي والوصل وعاونه كل من حمد الجلاف وسعيد سريح.
ركلات الترجيح
عندما تصل المباريات إلى مرحلة يتوجب فيها الفصل بين التعادل الحاصل بين الفريقين وفك اشتباكهما بعد التعادل بأي نتيجة تبرز ركلات الجزاء الترجيحية، وعلى مضض يتقبل الجميع ما تسفر عنه هذه الركلات التي لا تبتسم بالضرورة للفريق الأفضل، ولكنها في كرة القدم شر لابد منه، وفي بطولة الكأس الكثير من المباريات التي حسمت بركلات الحظ الترجيحية، وفي المباريات النهائية تم حسم لقب البطولة في المباراة النهائية بركلات الترجيح أكثر من مرة وكانت هذه الركلات حاضرة سبع مرات في المباريات النهائية لبطولة الكأس.
وكانت البداية في النسخة الثانية التي جمعت مباراتها النهائية فريقا الأهلي والشباب وبعد التعادل الايجابي بهدف لمثله احتكم الفريقان لنقطة الجزاء وسجل الأهلي أربع ركلات وأضاع واحدة فيما سجل الشباب من ثلاث ركلات وأضاع اثنتين وذهبت البطولة إلى حامل اللقب فريق الأهلي ليكون الفريق الأول الذي يفوز بالكأس بعد الفوز في المباراة النهائية بركلات الترجيح والفريق الأول الذي يحتفظ بلقب الكأس، ثم جاء الدور على الشارقة ثم عجمان والشارقة من جديد ومن ثم الشباب ومن ثم الوحدة وعاد الشارقة للمرة الثالثة ليكون آخر فريق يحسم اللقب بركلات الترجيح في موسم 2002/2003 على حساب الوحدة وبركلات الترجيح لم يكن الحظ ولا ركلات الحظ مع فرق العين و النصر مرتين والوصل والشباب والوحدة مرة واحدة لكل فريق .

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي