الاتحاد

الإمارات

مستشفى البراحة يحتاج إلى 18 مليون درهم لتوفير المتطلبات «العاجلة»

مستشفى البراحة

مستشفى البراحة

يحتاج مستشفى البراحة في دبي التابع لوزارة الصحة، لأجهزة ومعدات طبية بصورة عاجلة بإجمالي تكلفة تبلغ 18 مليون ردهم، ويستلزم المستشفى إحلال بعض الأجهزة القديمة مثل جهاز الأشعة المقطعية الذي تم تركيبه من 13 سنة، بحسب أحمد الخديم مدير المستشفى.
وكشفت صالحة بن ذيبان مدير مستشفى الأمل في دبي التابع لوزارة الصحة، النقاب عن اتجاه لإنشاء مستشفى جديد للأمراض النفسية في منطقة العوير بتكلفة تقديرية موضوعة تصل إلى 600 مليون درهم، مشيرة إلى أنه تم إعداد دراسة تفصيلية عن المشروع بالتنسيق والتعاون مع وزارة الأشغال العامة.
كما كشفت ذيبان، عن إعداد برنامج وطني للصحة النفسية يؤدي إلى شراكة مع باقي المؤسسات والوزارات المعنية، ويضم آلية جديدة للتعامل مع المدمنين تقضي أن تكون هناك عملية إدخال وإخراج المرضى النفسيين بدلا من أن يكون هناك إدخال فقط.
ولفتت ذيبان، إلى انه يتم إعداد مشروع قانون اتحادي للصحة النفسية يتضمن ويعزز الحقوق الممنوحة للمريض النفسي وغيرها من الجوانب الخاصة بارتقاء الخدمات النفسية، مشيرا إلى أن القانون الحالي مضى عليه أكثر من 29 عاما ولا يضم إلا جوانب محدودة جدا تناسبت مع فترة وضعه عام 1981.
وكان أعضاء لجنة الشؤون الصحة والعمل والشؤون الاجتماعية في المجلس الوطني الاتحادي برئاسة الدكتور سلطان المؤذن زاروا يوم أمس الاثنين مستشفيي البراحة والأمل التابعين لوزارة الصحة، للاطلاع على واقع الأداء والخدمات المقدمة للجمهور.
وضم وفد اللجنة من أعضاء المجلس علي جاسم وراوية السماحي وعاليه السويدي، بالإضافة إلى حمد السويدي أمين سر اللجنة ونورة البلوشي باحثة اللجنة.
وقال احمد الخديم مدير مستشفى البراحة، إن "مبنى عيادة الجلدية قديم ويحتاج إلى إحلال عاجل وهو ما ينطبق أيضا على مبنى مختبر الأنسجة، أما قسم التعقيم المركزي لا يطابق المواصفات القياسية من حيث موقعها إذا يجب أن يكون ضمن المبنى الرئيسي للمستشفى.
وأشار الخديم إلى أن مستودعات المستلزمات الطبية تعاني من ضيق المساحة وتسرب مياه الأمطار ويحتاج إلى إحلال أو الصيانة والتوسعة العاجلة.
وكشف أن سكن الممرضات تم إخلاؤه من 3 سنوات للإحلال ولكن لم يتم تنفيذ ذلك حتى الآن، وقامت إدارة منطقة دبي الطبية بإسكان عدد من الموظفين والفنيين بالمبنى بالرغم من أن المبنى غير آمن للسكن.
وحسب الطاقم الطبي، توجد مبان داخل حرم مستشفى البراحة لا تتبع إدارة المستشفى منها مباني إدارة الطب الوقائي وقسم العزل والتسفير ومباني إدارة التسجيل الصحي وتتبع الأخيرة منطقة دبي الطبية.
ورصدت إدارة المستشفى الاحتياجات العاجلة والمستقبلية من المباني والبنية التحتية، وفقا للخديم، وهى صيانة كاملة للمبنى الرئيسي ومباني العيادات الخارجية والمستودعات الطبية وربط مباني العيادات الخارجية بالمبنى الرئيسي للمستشفى بالإضافة إلى توسعة وتطوير قسم الحوادث لضيق مساحة القسم حاليا.
كما تتضمن الاحتياجات العاجلة ربط مبنى التعقيم المركزي بالمبنى الرئيسي للمستشفى باعتبار ذلك من المتطلبات الأساسية لأقسام التعقيم بالمستشفيات وصيانة وتعديل الأسوار الخارجية للمستشفى، بالإضافة إلى أن الأرضيات تحتاج إلى صيانة.
وكشفت الجولة داخل أروقة وأقسام مستشفى البراحة عن تسرب مياه حمامات الطوابق العلوية على الطابق الأسفل.
أما عن الاحتياجات المستقبلية من البنية التحتية، فتشتمل على إنشاء مبنى متكامل للعيادات الخارجية متصل بالمبنى الرئيسي للمستشفى وإحلال سكن الممرضات نظرا لأهمية وجوده في داخل حرم المستشفى وإنشاء مبنى مستقل للمطبخ خارج نطاق المبنى الرئيسي للمستشفى.
كما تتضمن الاحتياجات المستقبلية، إنشاء مبنى متكامل للمستودعات المركزية يستوعب احتياجات المستشفى من المستلزمات الطبية لفترات طويلة تتراوح بين 3و6 وتوسعة أقسام العناية المركزة سواء للكبار أو الصغار وإنشاء مبنى مستقل للعزل.
وأشار الخديم إلى احتياجات المستشفى من الموارد البشرية، لافتا إلى أن المستشفى يحتاج إلى 3 استشاريين و3 أخصائيين للأطفال الخدج والنساء والولادة و5 أطباء ممارسين لتدعيم الأقسام المختلفة.
كما يحتاج المستشفى إلى 40 فنيا تمريضيا لسد النقص في الأقسام المختلفة وإعادة افتتاح القسم المغلق بسبب النقص الحاد في الكادر التمريضي.
ولفت الخديم إلى أن المستشفى يحتاج إلى 15 فني طب في التخصصات المختلفة ويحتاج لعدد من الإداريين وكتبة الاستقبال لتدعيم بعض الأقسام الإدارية وأهمها قسم العلاقات العامة الذي يحتاج إلى عدد من الكوادر المؤهلة.
وكشفت الجولة، أن مركز السكر والغدد الصماء لم يتم تجهيزه منذ إقامته في العام 2002 بالمعدات والأجهزة الطبية والكوادر الطبية بالرغم من إنشائه لهذا الغرض، ويستخدم المركز للأمراض الباطنية في الوقت الحالي، وليس للتخصص المعد من أجله.
ويحتاج المركز إلى استشاريي غدد صماء وسكري وأخصائيين و4 أطباء ممارس عام واثنين من المثقفين الصحيين وأثنين المتخصصين في العناية بالغدد، بالإضافة إلى 4 ممرضات.
كما زار أعضاء المجلس الوطني، مستشفى الأمل للأمراض النفسية في دبي، واطلعوا على واقع المستشفى والخدمات التي يقدمها للمترددين عليه، وتفقدوا الأقسام المختلفة للمستشفى ابتداء من قسم الأمراض النفسية وانتهاء بقسم تأهيل المدمنين.
واستمع الوفد من مديرة المستشفى صالحة ذيبان، الى شرح واف عن الدور الذي تقوم به المستشفى سواء العلاجية تأهيلية ووقائية وتعليمية.
ولفتت إلى أن الصحة النفسية غيبت عن استراتيجية الوزارة لمدة عامين "2008 و 2009. واعتبرت ذيبان أن الهيكل التنظيمي للوزارة هو السبب الرئيسي لإخفاق الوزارة، إلا أنها أكدت انه لا يجب إلقاء كل اللوم على الوزارة.
ويضم مستشفى الأمل 80 سريرا تخدم الإمارات الشمالية، ووضع المبنى الحالي منذ منتصف السبعينات ولم تراع فيه الاحتياجات الحديثة للأمراض النفسية.

12 عملية تغيير مفصل في مستشفى البراحة

دبي (الاتحاد) - أجرى البروفيسور جراهام سيفتون استشاري جراحة العظام والمفاصل بجامعة ليدز ومستشفى هاروجيت ببريطانيا 12 عملية لاستبدال مفصل الركبة للمرضى المحتجزين في مستشفى البراحة في دبي، خلال الفترة من 27 فبراير وحتى 4 مارس الحالي في إطار تنفيذ برنامج الأطباء الزائرين الذي تطبقه الوزارة في مختلف مستشفيات الإمارات الشمالية.
وقال أحمد الخديم مدير مستشفى البراحة "إن الوزارة تستهدف استقطاب الخبراء والاستشاريين في التخصصات الطبية المختلفة من خلال برنامج الأطباء الزائرين لفحص حالات المرضى المستعصية وإجراء العمليات الجراحية المعقدة والتي كانت تستدعي سفر المرضى للعلاج في الخارج".
وأوضح أن الطبيب الزائر قام بفحص 85 حالة مرضية تعاني من التهابات في مفاصل الفخذ والركبة، إلى جانب معالجة حالات كسور عنق الفخد.
وقال، إن عددا من أطباء قسم جراحة العظام بالمستشفى قد شارك في معاونة البروفيسور جرهام في إجراء العمليات وفحص المرضى حيث يهدف برنامج الأطباء الزائرين إلى تعميق خبرات الأطباء المحليين وتحقيق استفادتهم من خبرات الاستشاريين الأجانب من خلال زياراتهم للدولة ومعاينتهم للمرضى داخل المستشفيات التابعة للوزارة.

اقرأ أيضا

الرئيس الروسي: سعيد بلقاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي