الاتحاد

الرياضي

الرياضات البحرية تقدم كشف حساب إنجازاتها العالمية الفريدة


بعد ان ابدى سعيد حارب مدير الاتحاد الاماراتي للرياضات البحرية تحفظه حيال حفل التكريم الذي اقيم من قبل الهيئة العامة للشباب والرياضة واللجنة الاولمبية الوطنية لاصحاب الانجازات الرياضية الذي أقيم في الايام القليلة الماضية وعدم النظر الى الانجازات البحرية الكبيرة والمدوية على الصعيد العالمي التي حققها ابناء دولة الامارات منذ اوائل التسعينات ولا يزالون يحققونها حتى الساعة ولم تشملهم في لوائح المكرمين على الصعيدين الرياضي والاداري كان لا بد من ان تقدم الرياضات البحرية كشف حساب عن ابرز الانجازات الادارية الرياضية التي حققها ابناء الدولة منذ اوائل التسعينات ولا يزالون يحققونها·
على الصعيد الاداري المخصص ايضا في الرياضات البحرية تمكن المدير التنفيذي للاتحاد الاماراتي للرياضات البحرية من الوصول الى رئاسة لجنة الزوارق السريعة في العالم ومنصب كهذا لم يسبقه إليه اي عربي فكان انجازا للدولة والوطن العربي في آن واحد، ومثل هذا الانجاز لا يستحق التجاهل بل يستحق التكريم والتكريم اللائق ايضا·
وتجنب التكريم ايضا الابطال العالميين في الرياضات البحرية الذين ادهشوا العالم بطموحهم غير المحدود ورباطة جأشهم على الفوز بالألقاب العالمية ورفع اسم دولة الامارات العربية المتحدة وعلمها خفاقا، والانجازات الرياضية البحرية على الصعيد العالمي كبيرة بدأت مع سفير الرياضة الاماراتية فريق الفيكتوري تيم عبر ابطال تعددت اسماؤهم ولكن هدفهم كان واحدا وهو الفوز بالقاب عالمية وابراز صورة الامارات الحضارية، وبعد الفيكتوري تيم والزوارق السريعة كان لقب بطولة العالم للدراجات المائية من نصيب دولة الامارات ثلاث مرات مع المتسابق الفذ نادر بن هندي، وبعد الدراجات المائية كانت زوارق الفورمولا وبعدها الشراعية الحديثة التي وصلت الى العالمية والاولمبية من خلال العمل الخططي الدؤوب في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية الذي أنشأ مدرسة للشراعية الحديثة قبل ست سنوات·
الفيكتوري أول البادئين
والانجازات بدأت في العام 1993 حيث بدأت الرياضات البحرية بحصد الالقاب العالمية عبر فريق الفيكتوري للزوارق السريعة بعد أن تمكن المتسابق الكبير خلفان حارب من الفوز بلقب بطولة العالم للفئة الاولى وكان الحدث وقتذاك يعتبر بين افضل الانجازات التي حققتها رياضة الامارات ان لم يكن ابرزها على الاطلاق ومعه بدأ العالم يحسب للفريق الاماراتي الذي يتخذ من دبي مقرا له الف حساب وبدأت معه الانظار تسلط على دولة الامارات بشكل عام ودبي بشكل خاص فتعددت معه الاسماء التي اطلقتها الصحافة المحلية والعالمية على الفريق الذي رسم على شعاره علامة النصر وأطلق عليه اسم الفيكتوري فمنهم من اسماه بسفير الرياضة الاماراتية والبحرية منها على وجه الخصوص ومنهم من أطلق على أفراد الفريق اسم امراء البحار كونهم تحلوا بالاداء القوي الجذاب اين ما حلوا في أشطار العالم·
بعد خلفان حارب جاء دور سعيد الطاير المتسابق والرياضي العنيد والمصر دائما على الفوز ورفع راية دولة الامارات العربية المتحدة في المحافل العالمية وحسنا فعل بطلنا الذهبي وحقق اللقب العالمي في العام 1995 مهديا دولة الامارات العربية المتحدة لقب بطولة العالم للمرة الثانية·
وللعام الثاني على التوالي اي في سنة 1996 كرر سعيد الطاير الانجاز التاريخي لدولة الامارات وحقق مع الفيكتوري تيم لقب بطولة العالم للزوارق السريعة الفئة الاولى وبات فريق الفيكتوري محطة ترويج ودعاية كبيرة لدبي من خلال تحقيقه اللقب العالمي ثلاث مرات خلال 4 سنوات·
وفي العام 1999 كان الموعد من جديد مع فريق الفيكتوري تيم بالفوز بلقب بطولة العالم للزوارق السريعة الفئة الاولى وهذه المرة مع المتسابق الجريء علي ناصر بالحبالة مؤكدا زعامة الفريق الاماراتي وتربعه على عرش الرياضات البحرية في العالم· وعاد خلفان حارب ليدهش العالم في قيادته الرائعة في اعالي البحار عام 2000 وحقق لقبه العالمي الثاني والخامس لفريق الفيكتوري تيم الى جانب محمد المري·
وفي العام 2001 شكل سعيد الطاير ومحمد المري ثنائيا مرعبا في بطولة العالم من بدايتها وحتى الفوز بلقبها ليحرز بذلك الطاير لقبه العالمي الثالث ويحقق المري لقبه العالمي الثاني ويفوز الفريق الاماراتي باللقب العالمي للمرة الثالثة على التوالي والسادسة في مسيرته·
نادر بن هندي 'هاتريك'
وشاءت الرياضات البحرية أن تكون الابرز في منتصف التسعينات على صعيد التمثيل العالمي فحقق بطلنا نادر بن هندي لقب بطولة العالم في العام 1995 ايضا وفي فئة كبار المحترفين في الدراجات المائية وادهش الجميع في لياقته وقيادته مؤكدا انه لا مستحيل على ابناء دولة الامارات ولا حدود لطموحاتهم·
وفي العام نفسه اي 1996 كرر نادر بن هندي ايضا انجازه العالمي وفاز بلقب بطولة العالم للمرة الثانية على التوالي متفوقا على اكبر المتسابقين العالميين في فئة كبار المحترفين في الدراجات المائية·
في العام 2003 كان نادر بن هندي على موعد مع تسجيل الهاتريك العالمي كونه فاز بلقب بطولة العالم للمرة الثالثة متفوقا من جديد على ابرز نجوم العالم في فئة كبار المحترفين في الدراجات المائية·
ولم تقتصر الانجازات والألقاب العالمية فقط على الفئة الاولى من الزوارق السريعة وعلى الدراجات المائية بل شملت ايضا الزوارق السريعة في الفئة الثانية حيث تمكن فريق الفيكتوري تيم من الفوز بلقب بطولة العالم اربع مرات عام 1996 و98 و 2000 مع خلفان حارب وعلي ناصر بالحبالة وعام 2001 مع علي القامة وعلي ناصر بالحبالة·
كما كان فريق الامارات لزوارق الفورمولا السريعة مع المتسابق ثاني عتيق القمزي والاميركي سكوت جيلمان عند حسن الظن في بطولة العالم فحققوا الالقاب الثلاثة التي تتضمنها البطولة، الفردي والفرق والسرعة وهو انجاز جديد لدولة الامارات العربية المتحدة ورياضاتها البحرية·
الشراعية والعمل الخططي
وانطلاقا من القناعة التامة بالاهتمام بالاجيال الصاعدة في الرياضات البحرية أنشأ نادي دبي الدولي للرياضات البحرية قبل ست سنوات من الان مدرسة للشراعية الحديثة التي تعتبر من الرياضات الاولمبية التي تحظى بشعبية كبيرة على المستوى العالمي وبدأت سريعا بتخريج الاجيال الواعدة وتمكن المتسابق الناشئ عادل خالد بفترة زمنية قصيرة من تحقيق الفوز ببطولة اوروبا وتحديدا في العام ·2003 كما حقق لقب البطولة الخليجية في قطر قبل ايام من الان للمرة الثالثة على التوالي، كما تمكن المتسابق يوسف بن لاحج من التأهل الى اولمبياد أثينا بعد أن تفوق في العديد من السباقات التأهيلية وحل بين الاربعين الاوائل في العالم الذين يسمح لهم التأهل الى التظاهرة الاولمبية العالمية ولكن لعنة الاصابات حالت دون مشاركته في الاولمبياد المنصرم· في الزوارق السريعة ايضا تمكن المتسابق الاماراتي أحمد السويدي من الفوز في العام المنصرم بسباق المائة ميل الدولي الشهير الذي يقام دوريا للمرة الرابعة والخمسين في ايطاليا وهو المتسابق العربي الوحيد الذي شارك في مثل هذا السباق وتمكن من الفوز فيه من المرة الاولى· كل هذه الانجازات البحرية كانت مهمة لدولة الامارات العربية المتحدة كون ابنائها رفعوا رايتها عالية خفاقة اينما ذهبوا في جميع انحاء العالم وكانوا خير ممثلين لدولتهم ولكن هذه الانجازات عرضت حياة جميع هؤلاء المتسابقين للخطر ومنهم من شاهد الموت يقترب منه ومنهم من لقي حتفه سعيا وراء انجاز عالمي جديد لدولة الامارات وكان من المفترض على اللجنة الاولمبية والهيئة العامة للشباب والرياضة عدم تجاهلهم وذكرهم بالتكريم المعنوي قبل المادي أثناء حفل تكريم اصحاب الانجازات الذي اقيم في الايام الماضية تقديرا لعطاء الرياضيين وحثهم على بذل المزيد من الانجازات للدولة·
التكريم الذي اقيم صادف أهله ولكنه لم يشمل أبرز الحاصلين وأولهم على الالقاب العالمية لدولة الامارات العربية المتحدة وهو سفير رياضة الامارات للعالمية فريق الفيكتوري تيم·

اقرأ أيضا

رونالدينيو: ميسي ليس الأفضل في التاريخ بل في عصره