الاتحاد

الإمارات

انتظام عمليات الصيد برأس الخيمة وبدء موسم القباب والجش

تاجر سمك في رأس الخيمة حيث تزايدت المطالبة بتوطين المهنة

تاجر سمك في رأس الخيمة حيث تزايدت المطالبة بتوطين المهنة

انتظمت حركة الصيد في رأس الخيمة بشكل كامل أمس وعاود الصيادون رحلاتهم في عرض البحر، حيث سمحت لهم فرق حرس السواحل بالصيد بعد انقطاع نتيجة سوء الحالة الجوية الأسبوع الماضي.
في الوقت ذاته، سجلت أسعار الأسماك ارتفاعاً كبيراً، بسبب زيادة الطلب وتراجع الكميات الموردة إلى الأسواق، فيما سجلت أسعار الأسماك زيادة كبيرة في أسواق رأس الخيمة رغم انتظام عمليات الصيد. وقال تجار إن الكميات الموردة للأسواق لا تكفي الطلب المتزايد.
وقال الصياد عبد الرحمن علاو إن رحلات الصيد انتظمت بشكل كامل أمس وخرج مئات الصيادين إلى البحر رغم انخفاض الرؤية ووجود رياح خفيفة.
وقال عبد الرحمن محمد إن شهر مارس يعتبر موسماً جيداً لتكاثر أسماك الجش والقباب والخباط وهي الأسماك التي يكثر صيدها في مثل هذا الوقت من العام. وأضاف: “الحصيلة جيدة إلى حد ما مقارنة بمثل هذا الوقت من العام الماضي الذي شهد عمليات المد الأحمر الذي ضرب شواطئ الإمارة”.
وقال ناصر الطنيجي إن ما تم توريده للأسواق خلال اليومين الماضيين لا يلبي الطلب المتزايد خاصة وأن الأسواق خلت تقريباً من الأسماك على مدى أكثر من أسبوع.
وفي سوق السمك الرئيسي في رأس الخيمة، قال راشد الحاي إن الكميات الموردة للأسواق ما تزال دون المطلوب، بسبب توقف عمليات الصيد خلال الأيام الماضية بسبب سوء الطقس.
وأضاف الأسعار عالية على الرغم من أننا الآن في موسم صيد القباب والجش وبداية موسم الشعرى لكننا نتوقع انخفاض الأسعار خلال الأيام القادمة مع زيادة الكميات الموردة إلى الأسواق.
وقال حميد محمد: “هناك إقبال كبير على الشراء بعد أن توقفت تقريباً عمليات البيع خلال الأسبوع الماضي” وأضاف السوق تخضع لعوامل العرض والطلب، ومن الطبيعي أن تنخفض الأسعار خلال الأيام القادمة مع تزايد الكميات الموردة للأسواق.
وقال المواطن محمد راشد إن سعر الكيلوجرام من الشعري سجل 20 درهماً في حين سجل سعر الكيلوجرام من الهامور أكثر من 30 درهماً، وكذلك الجش والقباب على الرغم من أن الأسعار التي حددتها البلدية أقل من ذلك بكثير حيث يبلغ سعر الكيلوجرام من الشعري طبقاً لتسعيرة البلدية 10 دراهم، وسعر الكيلوجرام من الهامور 15 درهماً، وكذلك أسعار الجش والقباب.
وأشار علي الحبسي إلى أن التجار باعوا خلال الأيام الماضية أسماكاً سبق تجميدها على أنها طازجة في ظل ضعف الرقابة من جانب البلدية. وقال إن الغالبية العظمى من التجار لا يلتزمون بالبيع بالوزن كما يقضي القانون وأن عمليات البيع بالسوق تخضع لشطارة التاجر ومدى قدرته على ابتزاز المشتري.
وطالب الحبسي بتوطين مهنة تجارة الأسماك بالإمارة. وقال: “لا يوجد تاجر واحد مواطن بين التجار رغم أن دكك البيع كلها مملوكة لمواطنين قاموا بتأجيرها لآسيويين”.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يعزي عبدالله العريمي بوفاة نجله