الاقتصادي

الاتحاد

مؤسس «ديل» للكمبيوتر يستعيد السيطرة عليها مقابل 24 مليار دولار

نيويورك (د ب أ) - أعلن مايكل ديل مؤسس شركة صناعة الكمبيوتر الأميركية ديل ورئيسها التنفيذي أمس الأول استعادة السيطرة على الشركة مقابل 24,4 مليار دولار وتحويلها إلى شركة خاصة.
يذكر أن هذه الصفقة ستتيح لديل، الذي يشغل حاليا منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة، الفرصة لكي يركز على نموذجها الاقتصادي المتعثر دون الحاجة إلى استرضاء المساهمين الذين يبحثون عن مكاسب سريعة.
ويسعى ديل إلى تحويل الشركة من مجرد منتج وبائع للكمبيوتر الشخصي إلى مؤسسة شاملة لتقديم خدمات التكنولوجيا للشركات والمؤسسات العامة. وسيحصل المساهمون في ديل على 13,65 دولار للسهم الواحد بزيادة نسبتها 25% عن سعر السهم في 11 يناير الماضي في البورصة عندما تم الإعلان عن الصفقة لأول مرة حيث كان سعر السهم 10,88 دولار.
ويمتلك مايكل ديل حوالي 14% من الأسهم العامة للشركة وسيظل في منصبه الحالي مع المضي قدما في الصفقة. ووفقا للتقارير فإنه سيستخدم حصته في الشركة البالغة قيمتها حوالي 3,7 مليار دولار ضمانا للصفقة علاوة على 700 مليون دولار نقدا من شركة استثمار يمتلكها. كما تساهم مايكروسوفت بحوالي ملياري دولار في الصفقة في حين تساهم سيلفر ليك بمليار دولار. وستقدم أربعة بنوك قروضا بقيمة 15 مليار دولار لتمويل الصفقة التي يزيد سعرها بحوالي 24% عن سعر السهم في البورصة قبل الإعلان عن الصفقة الشهر الماضي.
وقال ديل في بيان صادر عن الشركة “أنا ملتزم بإتمام هذه الرحلة وقد وضعت قدرا كبيرا من رأسمالي في هذه المخاطرة إلى جانب شركة الاستثمار العالمية سيلفر ليك”.
يذكر أن ديل والعديد من منتجي أجهزة الكمبيوتر الشخصي في العالم تعاني من تراجع المبيعات نظراً لظهور أجيال جديدة من الأجهزة مثل الكمبيوتر اللوحي والهواتف الذكية والتي استحوذت على حصة كبيرة من سوق الكمبيوتر الشخصي. كان ديل قد أسس الشركة بالاشتراك مع زميل له عام 1984 في بداية عصر الكمبيوتر الشخصي وتحولت إلى أكبر منتج للكمبيوتر الشخصي في العالم بقيمة سوقية زادت على 100 مليار دولار في وقت من الأوقات.

اقرأ أيضا

النفط يهوي مع تراجع الطلب