الاتحاد

الإمارات

الرومي والشامسي تشيدان بدعم الشيخة فاطمة لابنة الإمارات

قالت معالي مريم خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية في حديث خاص لوكالة انباء الامارات بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام إن انجازات المرأة الاماراتية في الدولة هي ثمرة لجهود ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام “ أم الامارات “ .
وأضافت منذ قيام الاتحاد عمد مؤسسوه إلى وضع خطة طموحة للنهوض بالمرأة ،ففي لحظة إعلان الاتحاد أعلن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” بأنه لا شيء يسعده أكثر من رؤية المرأة الإماراتية تأخذ دورها في المجتمع وتحقق المكان اللائق بها ويجب ألا يقف شيء في وجه مسيرة تقدمها وللنساء الحق مثل الرجال في أن يتبوأ أعلى المراكز بما يتناسب مع قدراتهن ومؤهلاتهن. وقالت الرومي إن الدولة وجهت عنايتها لتأهيل المرأة وتدريبها والعناية بصحتها بقيادة وتوجيه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك فقد بذلت سموها جهوداً كبيرة للنهوض بالمرأة ودعم مسيرتها، فقامت الجمعيات النسائية بقيادة الاتحاد النسائي بدور بارز في مجال محو الأمية ونشر الوعي الوطني وتعزيز الانتماء لهذا الوطن والعمل على النهوض به باعتبار المرأة عنصراً مشاركا وفاعلا في بناء هذه النهضة .
وأكدت معاليها أنه في ضوء الاستراتيجية المتقدمة الخاصة بالمرأة وفي ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله الذي أكد على “ أننا لن نوفر جهداً في تمكين وصول المرأة لأعلى المناصب لإيماننا العميق بأنها طاقة محركة لنهضة المجتمع ومشاركة في نقله إلى مرحلة وعي متقدمة تمكن فيها من تربية الأجيال على القيم الأصيلة “ واستراتيجية الحكومة الاتحادية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي استمرت مسيرة الدولة في النماء ودخلت المرأة مجالات لم تدخلها من قبل فلم يعد دور المرأة محصوراً في التعليم والعمل على أهميتهما فقد دخلت المرأة مجلس الوزراء ووزيرة في وزارات فاعلة ودخلت المجلس الوطني فأصبحت مشاركة في رسم السياسات وتنفيذها وأثبتت فاعلية وجدارة في جميع المجالات التي شاركت فيها.
وقالت الرومي إن مسيرة المرأة في الإمارات حافلة بالإنجازات التي نجد دور سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بارزاً بها في كل مكان وهذا الدور الذي لم يقتصر على النهوض بالمرأة على مستوى الدولة فحسب بل تجاوزه إلى المستوى الإقليمي والدولي حيث حصلت سموها على 40 جائزة وميدالية وشهادة دولية وكرمت في العديد من المحافل الدولية من الأمم المتحدة واليونسكو وغيرهما من المنظمات تقديراً لجهودها ولإسهاماتها البارزة في دعم قضايا المرأة ومحو الأمية والطفولة . وأكدت معاليها أن تكريم سمو الشيخة فاطمة هو تكريم للمرأة في الإمارات .
من ناحيتها أكدت معالي الدكتورة ميثاء سالم الشامسي وزيرة دولة رئيسة مجلس إدارة صندوق الزواج أن المرأة في الإمارات حققت نقلة نوعية كبيرة في كافة مجالات الحياة تضاهي فيها العديد من دول العالم، وذلك بفضل الرؤية الثاقبة والحكمة التي تتحلى بها قيادتنا الرشيدة والرعاية الكريمة التي توليها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك والتي أعطت للمرأة الإماراتية دوراً كبيراً وفتحت أمامها آفاق التقدم والتطور والمشاركة الفاعلة في مختلف مجالات الحياة جنباً إلى جنب مع الرجل من أجل الارتقاء بدورها ومكانتها.
دور المرأة
إلى ذلك، بحثت معالي مريم محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية خلال استقبالها أمس في مكتبها وفد مجلس إدارة سيدات أعمال أبوظبي برئاسة مريم الرميثي نائبة رئيس المجلس الدور الذي يضطلع به المجلس للارتقاء بدور المرأة وتعزيز مساهمتها في الاقتصاد الوطني والتنمية الاقتصادية.
وثمنت معالي الوزيرة جهود المجلس في تعزيز مكانة المرأة في دولة الإمارات والذي يحظى بتقدير المجتمع ، مشيرة إلى أن إستراتيجية الحكومة الاتحادية للسنوات /2011 - 2013 / وضعت تمكين المرأة الإماراتية ضمن أولوياتها.
وأكدت حرص وزارة الشؤون الاجتماعية على أن تكون المرأة شريكة فاعلة في التنمية من خلال وضعها الأسس للانتقال بالمرأة من متلقية للخدمات إلى عنصر فاعل ومشارك في بناء المجتمع.
وأشارت معاليها إلى مبادرات الوزارة لدعم دور المرأة ليكون لها مشاريعها الخاصة من خلال مبادرتي “فرصتي” و “العمل حياة”.
من جانبها وجهت مريم الرميثي نائبة رئيس مجلس سيدات أعمال أبوظبي الشكر إلى معالي الرومي لاستقبالها عضوات المجلس، مشيدة بدور وزارة الشؤون الاجتماعية في دعم المرأة وتوفير الخدمات لها من خلال “ قانون الضمان الاجتماعي” و” مراكز التنمية الاجتماعية “ التي كان لها دور فاعل في تأهيل المرأة وتنمية قدراتها. وقدمت مريم الرميثي لمعالي الوزيرة شرحا مفصلا عن الدور الذي يضطلع به مجلس سيدات الأعمال والمهام التي يقوم بها للنهوض بالمرأة، مشيرة إلى أنه على الرغم من أهمية الإنجازات التي حققها المجلس في مختلف المجالات إلا أن هناك بعض الصعوبات التي تعترض مسيرته والتي يتطلع المجلس أن يكون لوزارة الشؤون الاجتماعية دور في تخطي تلك الصعوبات والتغلب عليها. ووعدت معالي مريم محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية بدراسة هذه الصعوبات والعمل على تذليلها لأن مهمة النهوض بالمرأة مهمة اجتماعية وتقع مسؤوليتها على عاتق المجتمع بأكمله.

اقرأ أيضا

المنتدى السنوي الرابع عشر لصحيفة «الاتحاد» ينطلق الأحد