الاتحاد

الإمارات

«الصحة»: سحب تشغيلة من لقاح لعلاج الالتهاب الكبدي «أ»

مبنى وزارة الصحة بدبي (الاتحاد)

مبنى وزارة الصحة بدبي (الاتحاد)

سامي عبدالرؤوف (دبي) - سحبت وزارة الصحة بالتعاون مع الشركة المختصة، جميع العبوات المتوفرة في أسواق الدولة من المستحضر الدوائي المستخدم لقاح التهاب الكبد أ Avaxim 160 U, Lot No: H0546-2 والمصنعة من الشركة الفرنسية Sanofi Pasteur والوكيل المعتمد شركة New Medical center.
وقررت الوزارة عدم استيراد أي عبوات جديدة من نفس التشغيلة، و موافاة إدارة التسجيل والرقابة الدوائية بالوزارة بتقرير مفصل حول نتائج عملية السحب والكميات المسحوبة، من قبل الجهة المختصة.
وأرجعت الوزارة، في تعميم صادر عنها، حصلت عليه “ الاتحاد”، سحب اللقاح إلى خلل في التشغيلة المذكورة أعلاه، لافتة إلى أن الشركة المصنعة استلمت تقريراً من دولة الإمارات بوجود ألياف مرئية سوداء اللون في السائل داخل حقنة التشغيلة المذكورة للمنتج.
وقامت الشركة المصنعة بفحص السائل وتبين بأنها تحتوي على ألياف السليولوز ومادة السيليكون.
وأشار التعميم، إلى أن المنتج مسجل لدى إدارة التسجيل والرقابة الدوائية بوزارة الصحة.
وتعهدت الشركة المنتجة بتوفير كميات بديلة بمدة زمنية مناسبة لتجنب نقص المنتج في الأسواق، وهو ما تم فعليا.
وأكدت الوزارة، أن التشغيلات الأخرى من هذا الصنف الدوائي والمتواجدة في أسواق الدولة سليمة دون أي تغيير وصالحة للاستخدام البشري. ودعت الوزارة، إلى انه في حال حدوث أي أعراض جانبية يرجى ملء الاستمارة الخاصة بالآثار الجانبية ADR والمتوفرة على الوصلة http://www.cpd-pharma.ae.
ووجهت الوزارة، رسالة إلى جميع ممارسي الرعاية الصحية لمتابعة مرضاهم.
وفي سياق متصل، حذرت الوزارة من استخدام وسيلة طبية مقلدة للمنتج: One Touch Ultra من إنتاج شركة Life Scan, Inc والوكيل المعتمد شركة الصيدلية الحديثة MPC.
وأشارت الوزارة، إلى أن الشركة المصنعة وردها شكوى عن وجود عبوات مقلدة للوسيلة الطبية One Touch Ultra تباع في صيدليات الدولة، وتستخدم كشريط لفحص السكر في الدم. وتبين من خلال البحث والتدقيق أن العبوات المقلدة بألوان مختلفة وتحمل رقم التشغيلة 3026699 وبتواريخ انتهاء مختلفة 2013 و2014.
وأكد الوكيل المعتمد، وفقا للوزارة، أن هذه التشغيلة لا تحمل تواريخ الانتهاء المذكورة، ولكن تحمل تاريخ الانتهاء نوفمبر 2011، ولم تستورد عن طريق الشركة المصنعة.
ولفتت الوزارة، إلى أن المنتج مسجل لدى إدارة التسجيل والرقابة الدوائية بوزارة الصحة، مشيرة إلى أنها أوصت بعدم استخدام المنتج المقلد أعلاه في حال إن وجدت.
وشددت الوزارة في تعميم على مديري المناطق الطبية والمستشفيات الحكومية والخاصة والأطباء في المراكز والعيادات الصحية ومديري الصيدليات الحكومية والخاصة، على أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية في حق المستشفيات والصيدليات في حال وجدت لديهم هذه التشغيلة.
ونبهت الوزارة، إلى أنه في حال حدوث أي أعراض جانبية يرجى ملء الاستمارة الخاصة بالآثار الجانبية ADR والمتوافرة على الوصلة http://www.cpd-pharma.ae.
وأكدت الوزارة، أن إدارة التسجيل والرقابة الدوائية تتواصل بشكل دائم مع الهيئات والمنظمات الدولية المعنية بالدواء وتطوراته، وكذلك الشركات المنتجة للدواء بهدف الوقوف على مستجدات الوضع الخاصة بكل منتج دوائي ومتابعة استخدامه وتأثيراته على الصحة ومدى فعاليته.
وأشارت إلى أن إدارة التسجيل والرقابة الدوائية تستقبل أية استفسارات أو التبليغ عن أية أعراض جانبية للأدوية.
ولفتت الوزارة إلى أنها وهي تضطلع بدورها الرقابي ليس فقط على الأدوية التقليدية بل تراقب المكملات الغذائية والمستحضرات العشبية التي تحمل ادعاءات طبية، تضع مصلحة المريض والمستهلك فوق كل اعتبار وتعمل على دعم حقه في الحصول على الدواء السليم الآمن.
وذكرت أنها تكافح الغش التجاري للدواء بكافة صوره من خلال التدابير الحازمة التي تقوم بها إدارة التسجيل والرقابة الدوائية.
وعن أن أهم المنتجات التي حذرت منها الوزارة العام الماضي، أشار مصدر مطلع بالوزارة إلى أنها كانت عبارة عن أصناف دوائية منها ما يستخدم لعلاج بعض الأمراض والضعف الجنسي إلى جانب مستحضرات ومواد التجميل الطبية والمستحضرات العشبية والمكملات الغذائية.
وأوضح أن الوزارة هي الجهة المسؤولة عن تسجيل واستيراد المنتجات الطبية والمستحضرات الصيدلانية بكافة أشكالها الصيدلانية في الدولة، وذلك استنادا إلى القانون الاتحادي رقم 4 لسنة 1983 في شأن مهنة الصيدلة والمؤسسات الصيدلانية.
ولفت إلى أن دور وزارة الصحة في تسجيل واستيراد الدواء والمستحضرات الصيدلانية لا يقتصر على مجرد التسجيل والاعتماد فقط، بل إنها تتولى تنظيم تسجيل الأدوية الكيميائية والعشبية وذات البيع العام والطب المثلي وشركاتها المصنعة لها وتقييم الأدوية والمستحضرات الصيدلانية وتحليلها في الدولة.
وتطرق إلى دور إدارة التسجيل والرقابة الدوائية تقوم أيضا بتنظيم وإصدار أذونات استيراد الأدوية والمواد المراقبة والسلائف الكيماوية إلي الدولة.
ونوه إلى قيام الإدارة بتنظيم المؤسسات الصيدلانية الخاصة “المصانع الطبية والصيدليات والمستودعات الطبية والمكاتب التسويقية والعلمية للدواء” والرقابة والتفتيش على المؤسسات الصيدلانية الخاصة في الدولة وترخيص الصيادلة ومزاولي المهنة في المؤسسات الصيدلانية الخاصة.

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي