شكك عالم الآثار الاسرائيلي دان باهات الخبير في مدينة القدس المحتلة امس، في صحة المعلومات عن اكتشاف آثار تعود لمعبد يهودي خلال أعمال صيانة يجريها الوقف الإسلامي في باحة المسجد الاقصى· وكان عالم الآثار غابي باركاي من جامعة بار ايلان القريبة من تل ابيب قد تحدث عبر التلفزيون عن اكتشاف ''جدار سميك طوله سبعة امتار'' يعتقد بانه جزء من المعبد اليهودي الذي يعود الى العام 70 ميلادية، داعيا الحكومة الاسرائيلية الى المطالبة بوقف فوري للاعمال التي يقوم بها مكتب الاوقاف الاسلامية· وقال باهات، المسؤول السابق عن الحفريات في منطقة القدس، لوكالة ''فرانس برس'': ''ذهبت الى المكان ولم ار شيئا من هذا النوع''· واتهم الخبير الاسرائيلي من دون ان يسميهم علماء آثار ذوي ميول قومية متشددة ''بتنفيذ حملة منظمة منذ سنوات بوحي سياسي من أجل تعزيز السيطرة الاسرائيلية على باحة المسجد الاقصى''·