الاتحاد

الرياضي

الهندية سانيا ميرزا أنعشت مدرجات البطولة وودعت بشرف

رغم المؤازرة الجماهيرية الكبيرة وامتلاء المدرجات بالمشجعين والاجواء المواتية للمرور الى الدور نصف النهائي فإن الهندية سانيا ميرزا فشلت في تخطي الدور ربع النهائي لبطولة دبي الدولية للسيدات بخروجها على يد الصربية جيلينا التي تسلحت ببرودة اعصاب كبيرة واكدت تفوقها بشوطين نظيفين ·وبذلك ودعت البطولة احدى لاعباتها المفضلات التي أدخلت أجواء من الحماس والاثارة على المنافسات بفضل شعبيتها الكبيرة والاقبال الغفير للجالية الهندية لمؤازرتها· ورغم خروجها الا ان بنت الثامنة عشرة عاما تركت افضل الانطباعات لدى متتبعي البطولة نظرا للمستوى المتطور الذي ميزها والنتائج الايجابية التي حققتها ·حيث فجرت سانيا ميرزا مفاجأة مدوية في الدور الثاني بإزاحتها للروسية سفتلانا كوزنتلوفا المصنفة السادسة عالميا والفائزة ببطولة اميركا المفتوحة احدى بطولات 'جراند سلام ' الاربع وذلك رغم الاصابة التي تعرضت لها والالام التي اشتكت منها في بداية اللقاء ·الامر الذي رشحها للوصول الى الدور نصف النهائي لملاقاة الاميركية سيرينا وليامز وتكرار لقاء بطلة استراليا المفتوحة التي جرت الشهر الماضي ·
وتوقع الجميع بداية قوية للهندية ميرزا امام منافستها الصربية خاصة وان المدرجات غصت بالمشجعين الهنود الذين زاد عددهم على الخمسة الاف مشجع من خلال نفاد التذاكر مبكرا وطبع حوالي 850 تذكرة اضافية لكن الاسبقية كانت للصربية جيلينا جانكوفيتش التي لعبت مباراة قوية وبتركيز كبير ونجحت في التغلب على الظروف الصعبة التي وجدتها في الملعب بفعل التفاف الانصار وراء الهندية ميرزا وبالتالي حولت الضغط الجماهيري على منافستها وحصدت الفوز بالشوط الاول ثم اضافت الشوط الثاني لتنتزع فوزا ثمينا اهلها لمقارعة الاقوياء في الدور نصف النهائي وتأكيد حقيقة امكاناتها والمستوى الطيب الذي يميزها ·بينما فشلت الهندية ميرزا في إسعاد جماهيرها لكنها غادرت البطولة تحت تصفيق كبير اعترافا من انصارها بالجهد الكبير الذي قدمته وتشجيعا لها لمواصلة مشوارها الناجح في ملاعب التنس باعتبارها اول هندية تدخل عالم الاحتراف وتبرز على الساحة العالمية بفوزها الشهر الماضي ببطولة حيدر اباد ·
وتعتبر الهندية سانيا ميرزا من اللاعبات اللاتي تركن اثرا ايجابيا في بطولة دبي الدولية لتنس السيدات وكانت اللجنة المنظمة موفقة في منحها بطاقة الدعوة رغم انها لم تتجاوز 18 عاما ولم يمض على دخولها عالم الاحتراف سوى السنة الواحدة وبالتالي لم تبرز على ملاعب البطولات العالمية سوى مع بداية العام الجديد لكنها أبلت البلاء الحسن في مشاركتها الاولى بدبي وقدمت افضل العروض وأطاحت بالعديد من اللاعبات البارزات والمصنفات الاوائل مثل الروسية سفتلانا كوزنتلوفا المصنفة السادسة والكرواتية جيلينا كوستانيك المصنفة 36 عالميا · وصعدت ميرزا الى الدور ربع النهائي بجدارة واستحقاق بعد المباراة التاريخية التي قدمتها امام سفتلانا ·الامر الذي ضاعف من اقبال الجماهير الهندية لمؤازرتها ومساندتها في بقية مشوارها ·وبذلك كانت ميرزا فاكهة البطولة نظرا للاجواء المميزة التي أحدثتها في المدرجات والمؤازرة الجماهيرية الكبيرة التي حظيت بها ·وسجلت مبارياتها اكبر عدد من مبيعات التذاكر على عكس بقية مباريات البطولة التي لم تشهد اقبالا يوازي الاقبال الذي حظيت به مباريات الرجال وبالتالي انقضت الهندية سانيا ميرزا الادوار الاولى للبطولة من الكساد وأحيت المدرجات واستقطبت الجالية الهندية التي تواجدت باعداد كبيرة لتشجيعها والاحتفال بها على طريقتها الخاصة وكذلك من خلال متابعة اخبارها وزياراتها وبرامجها عبر وسائل الاعلام·
واعتبر الشعب الهندي انجاز ميرزا ببلوغها الدور ربع النهائي لبطولة دبي أنه خطوة عملاقة في رياضة التنس للسيدات في الهند كما اعتبر رامانتان كريشنان أفضل لاعب تنس في تاريخ الهند والذي وصل لقبل نهائي ويمبلدون عامي 1960 و1961 'بخلاف الرجال فإن رياضة التنس للسيدات في الهند تفتقر للتاريخ وسانيا أحدثت ثورة في هذا المجال·' حيث سبق أن حقق لاعبو تنس الهند عدة انجازات لكن لم يسبق أن كان للاعبات الهنديات أي ذكر على الساحة الدولية·وكانت ميرزا نالت شهرة واسعة في الهند عندما تأهلت للدور الثالث في بطولة استراليا المفتوحة حيث خسرت أمام سيرينا وليامز التي فازت باللقب ثم فازت بلقب دورة حيد اباد الدولية 17 الشهر الماضي · وبذلك دخلت ميرزا عالم الشهرة من اوسع أبوابها لتصبح أشهر من اسم على علم وتلقى الدعم الجماهيري والاعلامي الكبير في مختلف مشاركاتها·كما حببت الشعب الهندي في التنس وحققت ثورة حقيقية من خلال تحويل اهتمام الجماهير من الكريكيت الى الكرة الصفراء ·

اقرأ أيضا

مدرب فنزويلا قبل ودية الأرجنتين: وجود ميسي يرفع سقف التوقعات