الاتحاد

الإمارات

موقع إلكتروني خاص بالأطباء لإعداد سجل وطني لمرضى السكري

القطامي خلال تدشين الموقع الجديد للسجل الوطني لمرض السكري أمس

القطامي خلال تدشين الموقع الجديد للسجل الوطني لمرض السكري أمس

دشنت وزارة الصحة أمس موقعا الكترونيا خاصا للأطباء المعالجين لإعداد سجل وطني لمرضى السكري، عن طريق قيام كل طبيب بإدخال بيانات مرضاه، في خطوة نحو تحديث قاعدة بيانات مرض السكري في الدولة التي تحتل الموقع الثاني عالميا في نسب الإصابة بهذا الداء·
وأوضح حميد القطامي وزير الصحة أن الهدف من إنشاء الموقع هو إيجاد قاعدة بيانات موثقة على المستوى الوطني تشتمل على تسجيل لأعداد المرضى المصابين بداء السكري وتسجيل كافة بياناتهم وتاريخهم المرضي والأدوية التي يتناولونها والأمراض الأخرى المصابين بها وكل الفحوصات الطبية التي أجريت لهم·
وأكد أن ''تلك البيانات والمعلومات ستكون متاحة فقط للأطباء المعالجين من خلال اشتراكهم في الدليل الوطني وتعبئة استمارة خاصة بذلك لتمكينهم من الحصول على كلمة السر الخاصة بدخول الموقع الذي يعد منتدى طبيا متخصصا يهتم بمواصلة البحث والحوار في المسائل المتعلقة بمرض السكري''·
وكانت دراسات وإحصاءات وطنية أشارت إلى أن المعدلات العامة للإصابة بداء السكري بلغت 19,6% عام 2005 ويتوقع لهذه النسبة الاستمرار في الارتفاع لتصل إلى أكثر من 28% بحلول عام 2025 إذا لم تتخذ الإجراءات الوقائية الفعالة لكبح هذا الوباء·
وأعلن القطامي أن ''هذه الأرقام باتت قديمة، وانه من خلال هذا الموقع ستظهر ارقام جديدة في نهاية العام الحالي، كما البيانات التي سيتم استخلاصها الفئة العمرية والجنس ومراحل المرض واسبابه''·
واوضح ان الموقع ''يوفر كل المعلومات الخاصة بالمرض في الدولة والإرشادات الواجب اتباعها للتصدي له ومعالجته والوقاية منه''· وأكد أن الوزارة بصدد افتتاح عدد من المراكز المتخصصة بمعالجة داء السكري في انحاء الدولة·
وأعرب القطامي عن ''تفاؤله بنجاح البرنامج الوطني لمكافحة السكري في ضوء توجيهات المجلس الوزاري للخدمات''، لافتا إلى أن الخطة التشغيلية لمكافحة المرض والتي تم إقرارها للعام الحالي وانطلقت في الأيام القليلة الماضية ''تتضمن الكثير من الأنشطة المهمة في هذا الشأن''·
وكانت الصحة كشفت عن أن واحداً من كل ثلاثة مرضى راقدين بالمستشفيات يعانون من السكري أو مضاعفاته، وهو ما يتجاوز 33% من نسبة المتواجدين في المستشفيات لفترات طويلة لتلقي العلاج، لافتة إلى ان الكلفة المباشرة التي تتكلفها الدولة سنوياً لمعالجة السكري تصل إلى 200 مليون دولار·
كما كشفت أبحاث طبية حديثة، أن 50% من المصابين بجلطات قلبية في الدولة ومنطقة الخليج هم مصابون في الأساس بمرض السكري، وهي ضعف النسبة الموجودة في أوروبا وأميركا·
بدوره أوضح الدكتور علي أحمد بن شكر مدير عام الوزارة، رئيس اللجنة الوطنية العليا لمكافحة داء السكري أن هذا الموقع تم إنشاؤه في إطار مبادرات الخطة التشغيلية لمكافحة المرض للعام الحالي، مشيرا إلى أن الذين سيسمح لهم بدخول الموقع والتعرف على ما به من معلومات هم الأطباء المصرح لهم من قبل الوزارة بعد توفر الشروط المطلوبة لذلك·
وقال ''إن الوزارة أعدت برنامجا تدريبيا للأطباء لتعريفهم بكيفية استخدام الموقع والاستفادة من المعلومات القيمة التي يحتويها''، موضحا أن ''ثمة استمارة مرفقة بالموقع تتم تعبئتها من خلال الطبيب الذي يرغب في الانضمام إلى الموقع''·
ولفت إلى أن الوزارة ''تستهدف إشراك 400 إلى 500 طبيب من كافة الهيئات والمؤسسات الصحية العاملة في الدولة من القطاعين العام والخاص في هذا الموقع، كمرحلة أولى''·
واشار الى أهمية هذا الموقع في تسهيل تقديم الخدمات لمرض السكري وتحقيق سرعة تواصلهم مع الأطباء المعالجين، حيث سيتوفر للطبيب المعالج المشترك في الموقع سرعة وسهولة الوصول إلى التاريخ المرضى للمريض والتعرف على بياناته والأدوية التي تناولها والمضاعفات التي تعرض لها، مما سيسهل عليه اتخاذ القرار المناسب بشأن الحالة التي يعاينها من أي مكان في الدولة''·
وأضاف بن شكر أن اللجنة الوطنية العليا لمكافحة داء السكري تعكف على دراسة كل ما من شأنه الوقوف على بيانات صحيحة وموثقة حول المرضى المصابين بداء السكري في الدولة وتوفير كافة البيانات الخاصة بهم وملاحقة أي تطور يطرأ على الحالات المسجلة لضمان التحديث المستمر لبيانات الموقع''·
ويستطيع الأطباء الدخول الى الموقع من خلال العنوان "dcc.org.ae"· ويسجل الأطباء اسماءهم، وعندما يتلقون كلمة السر الخاصة بهم من ادارة الموقع الإلكتروني· يمكنهم عندها البدء بادخال بيانات مرضى السكري·
وأكد محمد علي من شركة سمارت كيت التي أسست الموقع أن الموقع يخضع لأفضل تقنيات التشفير المتطورة ''لتكون المعلومات في مأمن''· وأوضح أن المعلومات عن المرضى تتضمن ''أسماءهم وأعمارهم ودرجة الإصابة التي يعانون منها ومراحلها وتاريخ بدء العلاج وعدد الجرعات التي يتناولونها من الدواء''·

اقرأ أيضا