الاتحاد

الإمارات

القبض على 92 متسللاً ومخالفاً لقانون الإقامة مختبئين في بنايات مهجورة بالشارقة

ألقت أجهزة البحث الجنائي بشرطة الشارقة القبض على 92 شخصاً من جنسيات آسيوية، غالبيتهم من الجنسية الباكستانية، متسللين ومخالفين لقانون الإقامة بالدولة كانوا مختبئين في بنايات مهجورة وشقق سكنية في أماكن متفرقة بالإمارة.
وكشفت شرطة الشارقة أن الأشخاص المتسللين والمخالفين تم القبض عليهم بناء على معلومات توفرت لأجهزة البحث الجنائي تفيد بوجود عدد كبير من المتسللين ومخالفي قانون الدخول والإقامة الذين يتخذون من بعض البنايات المهجورة والقابلة للهدم بمنطقة المريجة وبعض الشقق السكنية الواقعة بمنطقة الشويهين، وبعد التأكد من صحة المعلومات قامت الأجهزة بتنظيم حملة لمداهمة المواقع.
وأضافت أنه، ومن خلال رصد المواقع بالتعاون والتنسيق مع إدارة العمليات قامت فرق من دوريات الأنجاد بتطويق ومحاصرة المنطقتين المذكورتين وتولت عملية فرق من رجال البحث الجنائي المداهمة التي شملت أربعة بنايات مهجورة وقابلة للهدم داخل حي المريجة وأسفرت الحملة عن ضبط 62 شخصاً جميعهم من الجنسية الباكستانية.
وأفادت الشرطة أنه ومن خلال المتابعة تبيّن أن الأشخاص يتسللون إلى البنايات الأربع بعد منتصف الليل ويقيمون في أوضاع مزرية بسبب عدم وجود خدمات الكهرباء أو الماء حيث يتخذون بعض الغرف الآيلة للسقوط وبعض المرافق غير المؤهلة مواقع للنوم مفترشين الأرض.
وذكرت الشرطة أنه وبالتزامن مع عملية المداهمة التي تمت بحي المريجة، قامت الفرق الأمنية بمداهمة الشقق السكنية الواقعة بحي الشويهين حيث تم القبض على 18 شخصاً من الجنسية الباكستانية إلى جانب شخصين من الجنسيتين الهندية والبنغالية، إضافة إلى 10 أشخاص آسيويين في أماكن متفرقة.
وبينت أن إجمالي عدد الذين ألقي القبض عليهم في تلك الحملات بلغ 92 شخصا تبين أن معظمهم دخل إلى الدولة بطريقة غير مشروعة كما يوجد بينهم عدد كبير من الهاربين من كفلائهم ومخالفي قانون الدخول والإقامة حيث تم توقيفهم جميعا وإحالتهم لإدارة الإقامة وشؤون الأجانب بهدف اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم.
وأكد العقيد يوسف موسى النقبي مدير إدارة البحث الجنائي بشرطة الشارقة أن اللواء حميد محمد الهديدي مدير عام الشرطة وجه بأن تستمر حملات ضبط المتسللين والمقيمين بصورة غير مشروعة ومخالفي قوانين الدخول والإقامة طوال الفترة المقبلة وسوف تشمل كافة المواقع التي يشتبه باتخاذها أوكاراً من قبل المخالفين والمتسللين وأنها سوف تطال بعض المواقع المشتبه بها.
وحذر من خطورة وجود المتسللين والمخالفين بتلك الأعداد الكبيرة التي تشكل خطراً حقيقياً على الأوضاع الأمنية ومصدراً لوقوع العديد من الجرائم التي تتعدى السرقة والسطو إلى تعريض حياة الآخرين للخطر وتهديد أمنهم وسلامتهم.
وطالب كافة أفراد الجمهور بالتعاون مع أجهزة الشرطة في الإبلاغ عن أماكن تواجد المتسللين ومخالفي قوانين الدخول والإقامة وعدم التورط في إيوائهم أو مساعدتهم بأية صورة من الصور مما يجعلهم تحت طائلة المسائلة القانونية.

اقرأ أيضا

مآثر «راشد بن سعيد» في ندوة بدبي