الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يأمر بإيجاد حلول عاجلة لتصريف مياه الأمطار في الشارقة

حاكم الشارقة خلال تفقده مركز معالجة وتدوير النفايات الصلبة في منطقة الصجعة

حاكم الشارقة خلال تفقده مركز معالجة وتدوير النفايات الصلبة في منطقة الصجعة

أمر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بوضع خطة مستعجلة لإيجاد حلول ناجعة وتلافي الأضرار الناتجة عن تصريف مياه الأمطار في الإمارة.
كما اعتمد سموه المخططات الشاملة لجميع شبكات الصرف الصحي والطرق في الإمارة والتي تم تقديمها من قبل الاستشاريين، واطلع على مجموعة من المخططات المستقبلية لعدد من المشاريع التي سيتم تنفيذها خلال المرحلة القادمة والتي تصب في مصلحة المواطنين والمقيمين على أرض إمارة الشارقة.
و أعرب سموه عن بالغ ارتياحه لما وجد من أعمال تنفيذية وما توصل إليه مركز معالجة وتدوير النفايات في الصجعة في مجالات اختصاصه وثمن سموه مساهمات المركز الفعلية في الحفاظ على البيئة.
ودعا سموه القائمين على شركة الشارقة للبيئة “بيئة” التي تشرف على إدارة المركز إلى ضرورة الإسراع في تنفيذ مشروع محطة معالجة النفايات الطبية والإعداد لإقامة محطة لمعالجة وتدوير الأجهزة الإلكترونية وأخرى لكبس وتجميع مخلفات المركبات والأجهزة الحديدية. كما أشار سموه إلى ضرورة البدء في وضع دراسة منهجية حول إمكانية إنتاج طاقة بديلة وذلك عن طريق استخدام النفايات.
ودعا سموه إلى سرعة إنجاز مشروع تفريغ شاحنات الصرف الصحي وبشكل تام في مركز معالجة وتدوير النفايات بالصجعة على أن يتم ذلك قبل انقضاء الربع الثالث من العام الجاري.
كما دعا صاحب السمو حاكم الشارقة دائرة الأشغال العامة إلى وضع المخططات اللازمة لإنشاء شبكة الصرف الصحي والطرق في منطقة الصجعة الصناعية والبنية التحتية للمناطق السكنية المجاورة لها.
وكان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي قد قام صباح أمس بزيارة لمركز معالجة وتدوير النفايات الصلبة في منطقة الصجعة تفقد خلالها سير العمل فيه والمراحل العملية والتصنيعية لمحطاته.
وقال محمد بن سالم العويس رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة رئيس مجلس إدارة شركة الشارقة للبيئة “بيئة” عقب الزيارة إن صاحب السمو حاكم الشارقة أمر بتغيير مسمى “مكب النفايات الصلبة بالصجعة” ليصبح “مركز معالجة وتدوير النفايات في الصجعة”.
و أثنى العويس على زيارة سموه معتبراً إياها دافعا للعمل بجهد أكبر وتفان وإخلاص، مؤكداً أن الزيارة تعد مؤشرا ودليلا واضحا على اهتمام صاحب السمو حاكم الشارقة بالشأن البيئي والحفاظ على المنظومة البيئية المتكاملة في الإمارة.
واستهل سموه زيارته بتفقد “محطة معالجة الإطارات”، التي تعتبر الأولى من نوعها في المنطقة واستمع من القائمين عليها إلى شرح حول كيفية عمل المحطة ومراحل الإنتاج فيها ومدى فاعليتها في الحفاظ على البيئة من خلال عمليات المعالجة والتدوير التي تقوم بها.
كما تفقد سموه محطة استرجاع المواد القابلة للتدوير حيث أوضح المشرفون على تشغيلها لسموه أنها متخصصة في استقبال النفايات وفرزها وتجهيز المواد القابلة لإعادة التدوير، وأن محطة فرز النفايات تتلقى دفقا مختلطا من النفايات
الصلبة لتنقلها إلى مرحلة فصل المواد القابلة لإعادة التدوير من خلال عملية تجمع بين الفرز اليدوي والآلي لست مواد رئيسية مستهدفة تتم إزالتها في هذه العملية.
وتفقد سموه كذلك مجريات العمل في محطة معالجة مخلفات البناء والهدم ومحطة معالجة مياه الصرف الصحي.
وقال خالد الحريمل مدير عام شركة الشارقة للبيئة “بيئة” إن الشركة حولت الموقع الذي يعتبر أحد أكبر مواقع طمر النفايات في العالم، إلى واحد من أكفأ مواقع الطمر في المنطقة يؤمن حلا آمنا ومراقبا للتخلص من النفايات.
وحول محطة تدوير ومعالجة الإطارات قائل الحريمل إنها تقدم خدمة عالمية المستوى لتصبح جزءا من الحل الشامل لإدارة النفايات الذي تقدمه الشركة مشيرا الى أن المحطة ستبدأ إعادة تدوير ما يصل إلى 8 ملايين إطار توجد حاليا في مواقع الطمر الصحي للنفايات في الشارقة يضاف إليها نحو 4 آلاف إطار يوميا.
وقال الحريمل ان المحطة التي تعتبر الأولى من نوعها في المنطقة ستنتج مادة رفيقة بالبيئة تدعى “فتات المطاط” سيتم استخدامها في منتجات تكسية الأرضيات في المدارس المحلية والحدائق العامة والمرافق الرياضية والمنشآت البلدية والمرافق الخاصة بالفروسية وان محطة معالجة الإطارات ستكون واحدة من المنشآت القليلة في العالم حاليا التي تستخدم عملية تبريد رفيقة بالبيئة بنسبة 100 بالمائة.
وأضاف “ستنتج “بيئة” إسفلتا مطاطيا مصنوعا من فتات المطاط لاستخدامه في بناء طرق جديدة من شأنها تحسين السلامة وتعزيز القيادة وتقليل تكاليف الصيانة حيث يستخدم الإسفلت المطاطي حاليا في عدد من البلدان في جميع أنحاء العالم وثبت أن مزاياه تفوق كثيرا مزايا الإسفلت العادي كما أن العائد على الاستثمار وحده قد أدى إلى تحقيق وفر مستمر في المدن التي اعتمدت هذه التقنية وطبقتها”.
وقال مدير عام شركة “بيئة” ان محطة استرجاع المواد القابلة للتدوير متخصصة لاستقبال النفايات وفرزها وتجهيز المواد القابلة لإعادة التدوير. وتبلغ مساحة المحطة 220 ألف قدم مربعة وبارتفاع 4 طوابق وتقع إلى جانب موقع الطمر الصحي للنفايات في الشارقة.
وتعتبر هذه المحطة الأكبر من نوعها في الشرق الأوسط وواحدة من أكبر المحطات المماثلة في العالم وستكون عند عملها بكامل طاقتها قادرة على معالجة ما يتراوح بين 500 ألف إلى 800 ألف طن من النفايات سنويا.
ورافق صاحب السمو حاكم الشارقة خلال زيارته التفقدية لمركز معالجة وتدوير النفايات بالصجعة الشيخ خالد بن صقر بن حمد القاسمي رئيس دائرة الأشغال العامة و سالم بن محمد العويس رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة رئيس مجلس إدارة شركة الشارقة للبيئة “بيئة” وسعادة سالم عبيد الحصان الشامسي رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة وسعادة سلطان المعلا مدير عام بلدية مدينة الشارقة وسعادة خالد الحريمل مدير عام شركة الشارقة للبيئة “بيئة” وعدد من المهندسين والمشرفين على المشروع والعاملين في الشركة.

اقرأ أيضا

710 منح دراسية للمتفوقين من هيئة كهرباء ومياه الشارقة