الاتحاد

الرياضي

خبراء: منتخبنا قادر على التأهل لمونديال اليد

طموحات كبيرة لمنتخب اليد في البطولة الآسيوية بالبحرين التي تنطلق الخميس المقبل (من المصدر)

طموحات كبيرة لمنتخب اليد في البطولة الآسيوية بالبحرين التي تنطلق الخميس المقبل (من المصدر)

رضا سليم (دبي)

بدأ العد التنازلي على مشاركة منتخبنا الوطني لكرة اليد في البطولة الآسيوية السابعة عشرة للرجال المؤهلة لبطولة العالم بفرنسا 2017، التي تستضيفها البحرين اعتبارا من الجمعة المقبل، وتتزايد طموحات المنتخب في تكرار إنجاز النسخة الماضية بالتأهل للمونديال.ويلعب منتخبنا في المجموعة الثانية مع إيران والبحرين والسعودية والصين ولبنان، بينما تضم المجموعة الأولى فرق قطر واليابان وكوريا الجنوبية وعمان وسوريا، ويدشن منتخبنا مباراته الأولى أمام الصين الجمعة المقبل، وبعدها مباراة السعودية ثم البحرين ولبنان وإيران.وتتعلق الآمال بالمنتخب وجهازه الفني الذي يقوده المدرب المواطن خالد أحمد في تكرار إنجاز اللعبة بالتأهل للمونديال للمرة الثانية في تاريخ كرة اليد الإماراتية، بعدما تأهل في النسخة الماضية من بوابة البحرين أيضا. طرحنا مشاركة المنتخب في البطولة على عدد من أبناء اللعبة الخبراء والمسؤولين بالأندية وأيضا عدد من اللاعبين الحاليين والذين سبق لهم اللعب للمنتخب، وأكد الجميع أن المنتخب قادر على الوصول للمونديال، بشرط الفوز في أول مباراتين على الصين والسعودية، ووضع بعضهم «وصفة» من أجل تحقيق الهدف والوصول إلى فرنسا 2017.
وأعرب عوض هويشل عضو مجلس إدارة شركة الجزيرة للألعاب الرياضية، المشرف على اللعبة بالنادي عن تفاؤله بنجاح المنتخب في مهمته، وقال: «البطولة صعبة ولكنها ليس مستحيلة ولا يوجد مستحيل في الرياضة ويستطيع أي منتخب أن يحقق الفوز في أية مباراة، وما شهدته خلال معسكر المنتخب في صربيا حيث حضرت معهم التدريبات والمباريات لعدة أيام، حيث كان الجميع متحمسا والروح القتالية عالية لدى اللاعبين وبالتالي سيكون شعارنا في البطولة لأن الإعداد بدأ متأخرا، وبعد هذه المباريات يستطيع المنتخب أن يتعامل بكل قوة مع البطولة».
وأشار إلى أن المطلوب من الجهاز الفني وإدارة الاتحاد رفع الضغوط على اللاعبين وعدم مطالبتهم بالتأهل حتى لا يؤثر ذلك بالسلب على الأداء في الملعب، ولدينا مجموعة من أفضل اللاعبين وهذا التوقيت هو المناسب للتأهل مجددا للمونديال ورسم تاريخ جديد لكرة اليد الإماراتية على الصعيدين القاري والدولي.
وطالب هويشل اللاعبين بالتمسك بالحظوظ حتى آخر مباراة في الدور الأول، والخسارة في أي لقاء ليست نهاية المطاف، كما أن الفوز في مباراة واحدة لن يكون البوابة للتأهل ولكنه سيكون دافعا معنويا كبيرا. ربما يكون الجدول قد خدم المنتخب في اللعب مع الصين في أول مباراة، ثم السعودية والبحرين والمستويات الخليجية متقاربة من منتخبنا، ومن الممكن أن نحقق فيها نتائج جيدة.
وأكد محمد الحمادي رئيس لجنة الألعاب الجماعية بالنادي الأهلي أنه لا يوجد شيء مستحيل، ومن الممكن أن تتحقق الطموحات مهما كانت الظروف، وطالب اللاعبين بالتركيز في الملعب واللعب بحماس لأنهم أمامهم فرصة ذهبية، كما أن اللاعب الإماراتي ليس أقل من أي لاعب خليجي وجميع المستويات الخليجية نعرفها على مستوى الأندية والمنتخبات، وأيضا نعرف اللاعبين.
وأوضح أن إعداد المنتخبات الأخرى، أفضل من منتخبنا نظرا للبداية المتأخرة، إلا أن سلاح اللاعبين في العزيمة والإصرار على الفوز خاصة أن المنتخب يقوده مدرب مواطن هو خالد أحمد الذي تربطه علاقة قوية بجميع اللاعبين على مستوى الدولة، ولديه فكر وسبق أن عمل مع عدد من المدربين المميزين وكان مساعدا لآخر مدربين للمنتخب، وما شهدناه في التدريبات وأيضا من خلال متابعتنا للمعسكر فالأجواء ممتازة ومشجعة على التألق في البطولة.
وأشار إلى أن أسرة كرة اليد ستكون خلف المنتخب، والمساندة واجب وطني، ونحلم معهم أن يتأهلوا إلى المونديال ولا يمكن أن نقول بأن المهمة سهلة وكل البطولات صعبة، ولكن الحظوظ متساوية، ونأمل أن يحالفنا التوفيق ونكرر إنجاز النسخة الماضية.
وقال عمران الطواش المشرف على كرة اليد بنادي النصر: «هذا الجيل هو الأفضل ومن الصعب أن نحصل على فرصة في السنوات المقبلة إذا لم ننجح في هذه النسخة، والدليل أننا نجحنا بهذا الجيل في الصعود في النسخة الماضية ولازالت نفس المجموعة موجودة بل أضيف لهم مجموعة من اللاعبين المواهب ونأمل أن يتحقق الحلم للمرة الثانية، ونشارك في مونديال فرنسا 2017».
وأضاف: إقامة البطولة في البحرين هي فرصة لنا لأننا سنلعب على أرض خليجية وكأننا نلعب في ملاعبنا، وهذا أمر محفز لكل اللاعبين والمساندة الجماهيرية في البحرين ستكون مع المنتخب في كل مبارياته، ومن المؤكد أن أسرة كرة اليد ستساند المنتخب لأنه يمثل الدولة في محفل قاري.
وقال نبيل عاشور نجم الشارقة والمنتخب السابق، إن الأهم في كل المباريات أن يركز اللاعبون في الأداء وعدم الانشغال في أمور أخرى، وعدم التعجل في الفوز حتى لا يصابوا بالإرهاق، مع ضرورة تنفيذ تعليمات المدرب لأن الرؤية الفنية تبقى له، وهو صاحب القرار الأول والأخير.
وطالب عاشور مدير المنتخب السابق، اللاعبين بعدم الانشغال بقرارات التحكيم والابتعاد تماماً عن الحكام مهما كانت القرارات لأن مثل هذه الأمور سلبية على المنتخب سواء من ناحية فقدان التركيز وزيادة العقوبات بخروج لاعب أو اثنين، وهو ما يعطي الفرصة للفريق المنافس لاستغلال النقص.

المعسكر الأخير يبدأ اليوم
دبي (الاتحاد)

يبدأ منتخبنا اليوم التجمع الأخير الذي يستمر على مدار 3 أيام، قبل التوجه إلى البحرين الخميس للدخول في أجواء البطولة، ومن المنتظر أن يحدد الجهاز الفني 16 لاعبا للقيد في القائمة النهائية.
كان اللاعبون قد وصلوا إلى البلاد أمس الأول، قادمين من صربيا بعد معسكر استمر 13 يوما لعب المنتخب خلاله 5 مباريات مع فرق ومنتخبات صربية، وحصلوا على راحة أمس، ويبدأ التجمع من جديد اليوم ولن يخوض الفريق أية مباريات ودية حتى موعد البطولة، بعدما وصل عدد المباريات الودية حتى الآن من بداية التجمع إلى 10 مواجهات.

محمد جاسم: المجموعة الثانية أسهل والحماس سلاحنا
دبي (الاتحاد)

أوضح جاسم محمد لاعب فريق الأهلي حالياً ونجم المنتخب السابق أن الفريق لديه فرصة كبيرة في التأهل للمونديال، ولكنها فرصة مشروط بالفوز في أول مباراتين أمام الصين والسعودية لوضع قدمنا في طريق في التأهل، لأن المنتخب في هذه الحالة سيلعب على البطاقة الخامسة من آسيا، وأكد أن المجموعة الثانية أفضل لمنتخبنا، لأن الأولى بها عدد من المنتخبات القوية في مقدمتها قطر، واليابان، وكوريا الجنوبية، وعمان. وأضاف: الفوز الأول سيكون معنوياً للاعبين، ونحن نثق في قدرتهم في تخطي ضربة البداية وتجربة البطولة السابقة تؤكد أن البطاقة دائماً في الملعب حتى آخر مباراة، منوهاً إلى أن وجود خالد أحمد كمدرب مواطن يحفز جميع اللاعبين، خاصة أن المدرب وصل إلى أعلى الدورات التدريبية ولديه خبرة في التعامل مع مثل هذه البطولات من خلال وجوده كمدرب مساعد مع عدد من المدربين السابقين أمثال الإسباني خوليان الذي صعد بالمنتخب للمونديال، ومنير بن حسن المدرب السابق وجمال شمس ونور الدين بو حديوي، ورغم أنها المرة الأولى التي يقود فيها المنتخب في بطولة قارية فإنها فرصة ذهبية أمامه لإثبات أن المدرب المواطن يستحق أن يقود المنتخبات الوطنية.
وأشار إلى أن المجموعة الثانية أفضل في الحظوظ من المجموعة الأولى، لأن الفرق ستلعب على بطاقة واحدة للتأهل، خاصة أن قطر ستحصل على البطاقة الأولى للتأهل للمربع، وهناك منتخبات كوريا واليابان وعمان.

رمضان: البطاقات المونديالية الـ 5 محفزة
دبي (الاتحاد)

أكد خالد رمضان لاعب فريق النصر والمنتخب السابق أن الفرصة هذه المرة أسهل بكثير من النسخة الماضية التي جاء التأهل فيها في الجولة الأخيرة بمساعدة نتائج المنتخبات الأخرى، بينما طريقنا في البطولة واضح، وسنلعب مع الصين والسعودية قبل أن نواجه البحرين وإيران وكلاهما أقوى فرق المجموعة، خاصة إيران الذي يدخل في الترتيب الثاني بعد قطر في قائمة الفرق المرشحة للتأهل للمونديال والمنافسة على كأس البطولة.
وأضاف: جود 5 بطاقات مونديالية في البطولة محفز للغاية، ولكننا نحتاج إلى أن نحسم الدخول على المنافسة من خلال ضمان اللعب على المركز الثالث في المجموعة، ومن الممكن أن نزيد من ذلك في حالة عبور الصين والسعودية، كما أن وجود مدرب مواطن يقود المنتخب سيكون محفزا للغاية، خاصة أن علاقته باللاعبين مميزة ومهما كانت مرحلة الإعداد والتجهيز يبقى الملعب مختلف عن كل التجهيزات لأن المباريات صعبة والتركيز مطلوب من جميع اللاعبين، بالإضافة إلى الحماس والتمسك بالأمل حتى آخر لحظة، ومجموعة اللاعبين المتواجدين حاليا في المنتخب قادرون على تحقيق الصعب في البطولة وتكرار الإنجاز.

اقرأ أيضا

الفجيرة والوحدة.. "سعادة الذئاب"