صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

18 قتيلاً باعتداء انتحاري استهدف جنازة في أفغانستان

قوات أمن أفغانية تفتش مكان التفجير الانتحاري في جلال أباد أمس (رويترز)

قوات أمن أفغانية تفتش مكان التفجير الانتحاري في جلال أباد أمس (رويترز)

كابول (أ ف ب)

قتل 18 شخصا على الأقل وأُصيب 14 آخرون بجروح أمس في تفجير استهدف مراسم تشييع في شرق أفغانستان، حسبما أعلن مسؤولون، في ختام عام دموي آخر بالنسبة للأفغان. ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الانفجار الذي كانت السلطات أعلنت في وقت سابق أنه هجوم انتحاري، فيما بات يُعتقد أنه نجم عن انفجار عبوة ناسفة أُلصقت بدراجة نارية. وأعلنت حركة طالبان على حسابها على تويتر أن لا علاقة لها بالانفجار.
وقال المتحدث باسم حاكم ولاية ننجرهار، حيث وقع الاعتداء، عطاء الله خوجياني إن «الانفجار نجم عن دراجة نارية مفخخة بحسب ما توصلت اليه تحقيقاتنا».
وأعلن مكتب حاكم الولاية أن حصيلة قتلى الانفجار قرب جلال أباد عاصمة الولاية بلغت 18 قتيلا و13 جريحا.
وأكد مدير الصحة في الولاية نجيب كماوال هذه الحصيلة الجديدة. ووقع الانفجار خلال مراسم تشييع الحاكم السابق لمنطقة حسكة مينا والذي توفي لأسباب طبيعية، حسبما أفاد بيان لمكتب حاكم الولاية.
وعثر في المقبرة على حطام دراجة نارية، وهي إحدى وسائل النقل الأكثر شيوعا في أفغانستان. وتناثرت بقع من الدماء والملابس والأحذية على الأرض.
وأظهرت صور يعتقد أنها لموقع الهجوم جثثا مضرجة بالدماء وسحابة من الدخان الأسود، فيما فر المشاركون في التشييع، مذعورين، وهم بغالبيتهم من المسنين.
وكثف تنظيم «داعش» اعتداءاته في أفغانستان في ديسمبر الجاري، علما أن حركة طالبان تبنت غالبية الاعتداءات التي حصدت قتلى في البلاد. ويأتي الانفجار في ولاية ننجرهار، المحاذية لباكستان، وأحد معاقل تنظيم «داعش»، بعد ثلاثة أيام من هجوم انتحاري استهدف مركزا ثقافيا شيعيا في كابول وأوقع 41 قتيلا و84 جريحا.ويختتم انفجار أمس عاما دمويا بامتياز في أفغانستان، حيث تعتبر حصيلة ضحايا 2017 من الأسوأ في البلاد منذ الاجتياح الأميركي في 2001.
وسقط في أفغانستان أكثر من ثمانية آلاف مدني بين قتيل وجريح جراء أعمال عنف مرتبطة بالنزاع في الاشهر التسعة الأولى من 2017، بحسب تعداد لبعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان.
وبلغت حصيلة الضحايا المدنيين العام الماضي 11418 شخصا وهي الأعلى في سنة واحدة منذ بدء الأمم المتحدة توثيق القتلى والجرحى المدنيين في 2009.
إلى ذلك، أحبطت قوات الأمن الأفغانية أمس مخططا إرهابيا لتنفيذ هجوم انتحاري في مدينة جلال آباد، عاصمة إقليم ننجرهار. وقال المكتب الإعلامي للحكومة الإقليمية في بيان إنه تم مصادرة سترة انتحارية، معبأة بمتفجرات ضخمة في متجر بمنطقة خوجياني. وأضاف البيان أن عناصر طالبان كانت تتطلع لاستخدام السترة لتنفيذ هجوم في مدينة جلال آباد.
وذكر مكتب الحاكم أنه تم العثور على السترة الانتحارية في متجر وتم اعتقال شخص واحد على الأقل، فيما يتعلق بمؤامرة التفجير.