الاتحاد

رمضان

حمادة يدعو لعدم تضييع رأس المال بالدراسات


بيروت- 'الاتحاد': نظمت وزارة الزراعة والاتحاد الاوروبي بالتعاون مع جمعية 'مؤسسة جهاد البناء' ورشة عمل عن 'مشروع التنمية الزراعية الفاكهة والخضار'، برعاية وزير الزراعة والعمل طراد حمادة وحضور رئيس لجنة الزراعة النيابية حسين الحاج حسن، النائبين غازي زعيتر ومروان فارس، المدير العام للزراعة لويس لحود، المدير العام للابحاث الزراعية ميشال افرام، السفير باتريك كروليه ممثلا الاتحاد الاوروبي ورؤساء بلديات القضاء ومخاتيره·
المدير العام لحود اعتبر ان 'تعاون وزارة الزراعة مع دول الاتحاد الاوروبي هو تعاون مشهود'، وقال: 'وما إطلاق مشروع التنمية الزراعية بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي إلا خطوة في هذا الاتجاه، لان هذا المشروع الممول من الاتحاد الاوروبي بمبلغ 12 مليون يورو كهبة والذي تساهم فيه وزارة الزراعة بمبلغ مليوني يورو، يهدف الى تحقيق الاستخدام الامثل لبعض عوامل الانتاج، وتحسين نوعية المنتجات لتتلاءم ومتطلبات الاسواق، ودعم قنوات جديدة لتسويق المنتجات الزراعية الخام والمصنعة'· وأضاف: 'أما المكون الثاني المتعلق بعمليات تصريف الانتاج فيشكل: إنشاء نظام معلومات حول مواصفات الانتاج والتسويق·· وتسهيل عملية التواصل بين المنتجين والتجار كبار الموزعين والمصنعين·· وتسهيل عملية التواصل بين المنتجين والمصنعين·· ودعم المنتجات الحرفية·· وإنشاء نظام معلومات لتصدير المنتجات الزراعية·
ويشمل المكون الثالث المتعلق بتجمعات المزارعين: إنشاء تجمعات لمزارعي الفاكهة والخضار أو التعاون مع التجمعات القائمة والتي يبلغ عددها حوالى أربعين·· وتقديم خدمات في مجال الادارة والمحاسبة على مستوى المزرعة وإقامة دورات تدريبية للمنتسبين الى هذه التجمعات·· وإنشاء صندوق دعم لتجمعات المزارعين يقوم بالمساهمة في تمويل جزء من كلفة تجهيز واستثمار مشاريع يجري إعادة دراسات الجدوى الاقتصادية العائدة لها من قبل هذه التجمعات·
وأكد النائب الحاج حسن ان 'المشروع ليس بحاجة الى دراسات ويجب أن يدعم صغار المزارعين لتحسين النوعية وخفض الكلفة'، ودعا الى 'الابتعاد عن الزراعات البديلة لان الحديث عن الزراعة البديلة هو مجرد هرطقة'، مطالبا بسياسة بديلة· وتطرق الى موضوع 'ايدال'، داعيا وزير الزراعة الى 'طرح الموضوع على جدول أعمال مجلس الوزراء لإيجاد الحل اللازم'· وأكد الوزير حمادة ان 'أوروبا هي الجار القريب، وهذا المشروع مدخل لفكرة الانماء، ونحن في حاجة للتعاون مع المؤسسات والجمعيات الزراعية وقلب الوزارة مفتوح لتفعيل المقترحات ويمكن الحصول على الدراسات المتعلقة بالمشروع وإبداء الملاحظات اللازمة'، داعيا الى 'تعاون واضح وسريع وشفاف حتى لا نضيع رأس المال في الدراسات وشراء المعدات والتجهيزات الادارية'·

اقرأ أيضا