صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات الأولى عربياً والـ 26 عالمياً في رسائل التحويل المالي عبر شبكة «سويفت»

رئيس «سويفت» يتوسط مديري الشبكة في المنطقة خلال المؤتمر الصحفي بدبي أمس (تصوير إحسان ناجي)

رئيس «سويفت» يتوسط مديري الشبكة في المنطقة خلال المؤتمر الصحفي بدبي أمس (تصوير إحسان ناجي)

مصطفى عبدالعظيم (دبي) - تصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في رسائل التحويل المالي عبر شبكة “سويفت” العالمية، وحلت في المرتبة 26 عالمياً بين212 دولة أعضاء في جمعية الاتصالات المالية الدولية، وفقاً لقيادات تنفيذية في الجمعية خلال مؤتمر صحفي بدبي أمس.
وبحسب بيانات الجمعية، فقد سجلت البنوك والمؤسسات المالية الإماراتية الأعضاء في الجمعية والبالغ عددهم 144 بنكا ومؤسسة مالية مرتبطة بشبكة سويفت، نمواً في عدد الرسائل قدره 14,2%، حيث استقبلت هذه المؤسسات نحو 17,66 مليون رسالة، في حين أرسلت نحو 20,74 مليون رسالة، بإجمالي عدد رسائل قدره 38,405 مليون رسالة.
وجاءت السعودية في المرتبة الثانية بإجمالي رسائل بلغ 16,1 مليون رسالة، ثم مصر بنحو 14,79 مليون رسالة، والكويت بنحو 8,7 مليون رسالة، تلتها المغرب بنحو 7,85 مليون رسالة، ولبنان بنحو 7,79 مليون رسالة، والبحرين بنحو 7,49 مليون رسالة.
وتعد شبكة “سويفت”، التي تأسست عام 1973 مؤسسة تعاونية مملوكة لأعضائها من المصارف حول العالم وتوفر منصة ومنتجات وخدمات التواصل التي تربط ما بين أكثر من 10 آلاف مؤسسة وشركة مالية في 212 دولة.
وتُمكّن شبكة “سويفت” مستخدميها من تبادل المعلومات المالية المعيارية المؤتمتة بشكل آمن وموثوق، الأمر الذي يخفض التكاليف ويحد من مخاطر التشغيل ويزيل القصور في المجال التشغيلي.
وأشاد جوتفريد ليبراندت، الرئيس التنفيذي في “سويفت”، خلال المؤتمر بالتطور المتسارع الذي يشهده القطاع المالي في دولة الإمارات الأمر يضعها ضمن قائمة المراكز المالية العالمية الكبرى مثل سويسرا ولندن وسنغافورة.
وكشف عن اتجاه “سويفت”، التي توفر خدمة الرسائل المالية لأكثر من 10 آلاف مصرف ومؤسسة وشركة مالية في 212 دولة ومقاطعة حول العالم، عن خطط الجمعية لتوسيع نشاطها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقياً انطلاقها من مقرها في دبي، وذلك لمواكبة النمو المطرد في قاعدة العملاء والرسائل المالية.
تسارع النمو
وقال، إن منطقة الشرق الأوسط والتي تستحوذ على ما يتراوح بين 6 إلى 7% من عمليات الجمعية، تشهد معدلات نمو متسارعة، حيث تفوقت على معظم مناطق العالم خلال العام الماضي بمعدل نمو قدره 50%، بما يفوق المتوسط العالمي المقدر بنحو 12%، الأمر الذي يؤكد الاهتمام المتزايد الذي تحظى به المنطقة باعتبارها مركزاً محورياً للخدمات المصرفية والمالية العالمية.
وأكد أن هذا الإنجاز شكل محطة مفصلية مهمة بالنسبة لـ “سويفت” في منطقة الشرق الأوسط مع مواصلتها التوسع والاستثمار في هذه المنطقة السريعة النمو، حيث أسست “سويفت” مؤخراً مركزاً استشارياً لمنطقة الشرق الأوسط، بالتزامن مع اختيار دبي كأول مدينة في منطقة الشرق الأوسط تستضيف مؤتمر “سويفت” العالمي السنوي “سايبوس 2013”، الذي يعقد في شهر سبتمبر المقبل.
واعتبر الرئيس التنفيذي في “سويفت”، منطقة الشرق الأوسط سوقاً حيوياً لـ “سويفت” نظراً لتفوقها في الأداء على المناطق الأخرى التي تعمل بها الشبكة ولمساهمتها بقدر كبير في نمو أعمالها على الصعيد العالمي، ما شجع الجمعية على تعزيز هذا النمو من خلال زيادة الموارد والخدمات والفرص للقطاع المالي في المنطقة”.
بدوره، اعتبر سيد أحمد بستاني، رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في “سويفت” المنطقة من أكثر المناطق حيوية في العالم حالياً، كما أنها من أسرع المناطق تغيراً، مشيراً إلى أن لدى “سويفت” خططاً طموحة لتسريع نمو السوق المحلي من خلال الاستثمار في الأفراد والموارد وتوسعة الخدمات التي نقدمها عبر المركز الإقليمي.
وقال إن النمو الذي سجلته “سويفت” في المنطقة يشمل أعمال الرسائل المالية التقليدية (بما في ذلك المدفوعات والأوراق المالية والخزانة والتجارة)، وكذلك النشاطات التي لا تعتمد على شبكة “سويفت”، التي تشهد نمواً سريعاً مثل الاستشارات والخدمات والمعلومات المتعلقة بالأعمال وحلول الارتباطية.
وجاءت أعمال “سويفت” المتخصصة بأسواق الأوراق المالية على رأس قائمة النمو في أعمال الرسائل التابعة للمؤسسة في منطقة الشرق الأوسط، حيث سجلت نمواً بلغ 14% في عام 2012 مقارنة بالعام السابق، والنمو الأكبر التالي جاء في حركة المدفوعات العالمية التي نمت بمعدل فاق الـ 10% خلال عام 2012.
يضم مركز “سويفت” الاستشاري لمنطقة الشرق الأوسط الذي تأسس في مطلع عام 2012، فريقاً من خبراء “سويفت” الناطقين بلغات متعددة والذين يقدمون الخدمات التحليلية حول الأعمال والأمور الفنية والتقنية بالإضافة إلى توفير خدمات التكامل والتطبيق وخدمات التدريب والدعم.
مركز استشاري إقليمي
وأضاف بستاني: “نظراً إلى الأهمية المتزايدة لمنطقة الشرق الأوسط بالنسبة للقطاع المالي العالمي، فإننا اخترنا دولة الإمارات العربية المتحدة كأول مركز استشاري إقليمي، وقد عكفنا خلال العام الماضي على تأسيس فريقنا وهو الآن يقدم الدعم المتخصص للشركات والمؤسسات المالية في المنطقة”.
وأردف: يقوم أكثر من 1100 مصرف وشركة ومؤسسة مالية في المنطقة بالاتصال يومياً مع مؤسسات وكيانات محلية وإقليمية وعالمية أخرى عبر شبكة “سويفت” بأعلى مستويات الأمن والموثوقية، وذلك من أجل التواصل حول التعاملات المالية.
وقال: تضم قائمة عملاء “سويفت” عملاء هامين من بينهم العديد من أبرز المؤسسات المالية والبنوك المركزية والشركات العاملة في المنطقة، كما أن هذه القائمة في زيادة مستمرة وسريعة، فعلى سبيل المثال، ارتفع عدد مؤسسات الصرافة التي انضمت إلى شبكة “سويفت” من مجرد اثنين في عام 2007 إلى 45 هذا العام، كما تسعى ثلاث مؤسسات صرافة أخرى للانضمام إلى الشبكة حالياً، وهذا يشمل جميع مؤسسات الصرافة الكبرى في المنطقة، 26 منها في دولة الإمارات وحدها.
وقال إنه وعلى الصعيد ذاته، فإن نمو القطاع المؤسسي المتصل بشبكة “سويفت” في المنطقة يتزايد تسارعاً من عام لآخر، ففي عام 2012، ارتفع عدد العملاء من القطاع المؤسسي بأكثر من 31% في أعقاب زيادة تجاوزت 21% و19% في عام 2011 و2010 على التوالي.
معايير عالمية
وفيما يتعلق باستضافة دبي لمؤتمر ومعرض سايبوس 2013، أكد الرئيس التنفيذي لشبكة سويفت أنه يتوقع مشاركة قوية في هذا الحدث الذي يقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، خاصة في دولة الإمارات التي تتمتك بنية تحتية مالية وتقنية ذات معايير عالمية تؤهلها لأن تصبح ضمن المراكز المالية الرئيسية في العالم.
وقال إن “سويفت” تقوم في كل عام بتنظيم مؤتمر عالمي موجه لقطاع الخدمات المالية تحت مسمى “سايبوس” والذي يستقطب أكثر نحو 9 آلاف من أبرز المؤسسات المالية ومزودي التكنولوجيا من حول العالم، مشيرا إلى المؤتمر الذي سيعقد في الفترة ما بين16 و19 سبتمبر على مدى أربعة أيام سيشهد توافد كوكبة من أبرز المديرين التنفيذيين وموفري التكنولوجيا للتحاور حول أهم المواضيع التي تهم القطاع وللالتقاء بأقرانهم من كل أرجاء العالم.
من جهته، قال آلان رايس الرئيس التنفيذي في “سويفت” لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا الباسيفيك، إن مؤتمر سايبوس يعد المكان الوحيد الذي يجتمع فيه كافة اللاعبين الرئيسيين والشخصيات المؤثرة في القطاع المصرفي والمالي لمناقشة أهم القضايا المتعلقة بهذا القطاع ولمزاولة الأعمال وللتعرف إلى الحلول الجديدة وتجربتها، مشيراً إلى أن انعقاده في دبي هذا العام من شأنه أن يسهم في التأكيد على مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كمركز مالي هام.

طاولة مستديرة

? دبي (الاتحاد) - عقدت جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك” سويفت” أمس طاولة مستديرة في غرفة تجارة وصناعة دبي، حضرها جمعت كبار المسؤولين التنفيذيين في الجمعية وعدد كبير من المسئولين في القطاع المالي المحلي.
وقال هشام عبدالله الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي إن استضافة دبي المؤتمر السنوي العام لسويفت المعروف باسم “سايبوس” في سبتمبر المقبل، وذلك للمرة الأولى في الشرق الأوسط، الذي يجمع أبرز الخبراء والاستراتيجيين الماليين والشركات متعددة الجنسيات، يؤكد مكانتها كمركز مالي ومصرفي رائد في المنطقة، لاسيما وأن استضافة هذا المؤتمر الهام من حيث الحجم والسمعة يعد إنجازاً كبيراً يظهر مكانة المدينة كوجهة أعمال عالمية متميزة، وعاصمة رائدة للمؤتمرات والمعارض الدولية.