الاتحاد

الرياضي

فيورنتينا يستضيف «البايرن» بذكريات هدف كلوزه

أرسنال يبحث عن التعويض أمام بورتو في استاد الامارات

أرسنال يبحث عن التعويض أمام بورتو في استاد الامارات

سيكون باب التأهل إلى الدور ربع النهائي مفتوحاً على مصراعيه عندما يحل بايرن ميونيخ الألماني ضيفاً على فيورنتينا الإيطالي، وبورتو البرتغالي على أرسنال الإنجليزي اليوم في إياب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
على ملعب “ارتيميو فرانكي” في فلورنسا، يدخل بايرن ميونيخ إلى مواجهته مع مضيفه فيورنتينا وهو يملك أفضلية هدف واحد بعد أن تغلب على “فيولا” 2 - 1 ذهاباً في “اليانز ارينا” بصعوبة بالغة وبفضل هدف سجله ميروسلاف كلوزه في الثواني الأخيرة من تسلل “فاضح”، ما دفع عمدة مدينة فلورنسا ماتيو رينتزي إلى توجيه انتقادات للاتحاد الأوروبي لكرة القدم ورئيسه الفرنسي ميشال بلاتيني بسبب الخطأ التحكيمي الفادح وتغاضي الحكم النرويجي توم اوفريبو عن احتساب التسلل.
واعترف أكثر من مسؤول في بايرن ميونيخ بتسلل كلوزه الفاضح وجاء ذلك على لسان المدرب الهولندي للفريق البافاري لويس فان جال ورئيسه كارل هاينتس رومينجيه.
ويعود النادي البافاري إلى إيطاليا حيث انتزع بطاقة تأهله إلى الدور ثمن النهائي عندما أذل يوفنتوس (4 - 1) في عقر داره ليتأهل على حساب فريق “السيدة العجوز”، وهو يأمل أن يتكرر السيناريو في مواجهته مع فيورنتينا الساعي إلى بلوغ ربع النهائي لأول مرة منذ 1970، لكن مهمة بايرن ميونيخ الذي يتربع على صدارة الدوري الألماني للمرة الأولى منذ 17 مايو 2008، لن تكون سهلة خصوصاً أن فيورنتينا فاز في مبارياته الثلاث التي خاضها على “ارتيميو فرانكي” خلال الدور الأول أمام ليفربول الإنجليزي وديبريشيني المجري وليون الفرنسي.
وهذه المرة الثانية التي يزور فيها النادي البافاري ملعب “ارتيميو فرانكي” بعد أن حل ضيفاً على فيورنتينا في الخامس من نوفمبر 2008 في دور المجموعات من المسابقة ذاتها، وانتهت المباراة بالتعادل بهدف لتيم بوروفسكي، مقابل هدف للروماني ادريان موتو.
وفي حال كرر بايرن هذه النتيجة فسيكون ذلك كافياً له من أجل التأهل إلى ربع النهائي على حساب فريق المدرب شيزاري برانديلي الذي يعاني الأمرين محلياً حيث يحتل المركز الثاني عشر وهو كان خسر على أرضه السبت الماضي أمام يوفنتوس (1 - 2).
أما فريق فان جال فكان تعادل السبت أيضاً أمام مضيفه كولن (1 - 1)، لكنه بقي محتفظاً بالصدارة، مستفيداً من خسارة المتصدر السابق باير ليفركوزن أمام نورنبرج (2 - 3).
يذكر أن فيورنتينا لم يتأهل إلى الدور التالي على الصعيد الأوروبي بعدما خسر مباراة الذهاب سوى مرتين من أصل سبع محاولات، وآخرها يعود إلى موسم 1989 - 1990 في مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي عندما تأهل على حساب اتلتيكو مدريد الإسباني عبر ركلات الترجيح بعد أن فاز على الأخير إياباً 1 - صفر وهي النتيجة التي انتهت عليها مباراة الذهاب لمصلحة فريق العاصمة الإسبانية.
وعلى ستاد الإمارات، لن تغيب مرارة الغبن التحكيمي أيضاً عن مباراة أرسنال وضيفه بورتو الذي حسم مباراة الذهاب 2 - 1 بفضل خطأ فادح من الحكم السويدي مارتن هانسون.
واحتسب هانسون خطأ للفريق البرتغالي عندما لمس الحارس البولندي لوكاس فابيانسكي كرة مرتدة من زميله سول كامبل ومنح الحكم السويدي ركلة حرة غير مباشرة لبورتو.
كان هانسون محقاً في قراره، بيد أن ما تبع ذلك عندما نفذ بورتو الركلة في غفلة من مدافعي أرسنال وعندما كان حارس الأخير يدير ظهره للكرة التي سددها فالكاو داخل شباكه، يثير الدهشة، بيد أن الحكم لم يحرك ساكناً واحتسب الهدف رغم الاحتجاج القوي من لاعبي المدفعجية وغضب المدرب الفرنسي ارسين فينجر على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين.
وقال فينجر في المؤتمر الصحافي الذي تلا المباراة بتهكم “الركلة الحرة غير المباشرة كانت أفضل من ركلة جزاء، أمر مثير للغرابة أن يسمح الحكم للاعبي بورتو بتنفيذ الركلة مباشرة، أنا في عالم كرة القدم منذ فترة طويلة ولم أر في حياتي أمراً مماثلاً”.
وأضاف “هذا القانون يشجع اللاعبين على الغش، ولا يمكن القبول بالطريقة التي نفذ بها الحكم القانون، لا يمكن لأحد أن يدافع عن الحكم، الأمر يتعلق بوضع لا يوجد فيه فرصة لتسجيل الهدف، لكن الحكم منح الفريق المنافس هدفاً، من الصعب تفهم هذا الأمر، ربما لست ذكياً بما فيه الكفاية لأفهم هذا الأمر”.
وبعيداً عن مسألة التحكيم، يدخل بورتو إلى مباراة اليوم وذكريات زيارته الأخيرة لاستاد الإمارات عالقة في أذهان لاعبيه لأن الفريق البرتغالي تلقى الموسم الماضي على هذا الملعب أسوأ هزيمة له خارج قواعده في هذه المسابقة بعد سقوطه برباعية نظيفة في دور المجموعات تناوب على تسجيلها الهولندي روبن فان بيرسي والتوجولي ايمانيول اديبايور (هدفان لكل منهما).
ويملك بورتو سجلاً هزيلاً جداً في مبارياته على الملاعب الإنجليزية إذ فشل في تحقيق أي فوز خلال زياراته الـ 13 لفرق الدوري الممتاز، لكن الإحصائيات لا تصب أيضاً في مصلحة أرسنال لأن الفريق اللندني لم ينجح سوى مرة واحدة في التأهل إلى الدور التالي أوروبياً بعد أن خسر مباراة الذهاب وذلك من أصل تسع محاولات.
وودع أرسنال المسابقة الأوروبية الأم في المرات الثلاث الأخيرة التي خسر فيها ذهاباً وكانت أمام بايرن ميونيخ موسم 2004 - 2005 (1 - 3 ذهاباً و1 - صفر إياباً) وايندهوفن الهولندي موسم 2006 - 2007 (صفر - 1 ذهاباً و1 - 1 إياباً) ومواطنه مانشيستر يونايتد الموسم الماضي (صفر - 1 ذهاباً و1 - 3 إياباً).
وسيستضيف أرسنال الذي يخوض غمار ثمن النهائي للموسم العاشر على التوالي، خصمه البرتغالي للمرة الثانية بعد موسم 2006 - 2007 عندما تغلب عليه 2 - صفر في دور المجموعات.

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!