صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

نشر قوات موالية لدمشق على الخطوط الأمامية بعفرين

دمشق (وكالات)

أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية السورية، أمس: «إن مئات المقاتلين الموالين لدمشق انتشروا على الخطوط الأمامية في عفرين للمساعدة في صد الهجوم التركي». وقال نوري محمود المتحدث باسم الجماعة لـ»رويترز»: «جاءت مجموعات تابعة للجيش السوري على عفرين.. لكن ليس بالقدر الكافي لإيقاف الاحتلال التركي». وأضاف: «يجب أن يقوم الجيش السوري بواجبه. نحن نرى بأن من واجب الجيش السوري أن يحمي حدود سوريا».
وقال محمود: «إن المئات من هؤلاء المقاتلين انتشروا على الخطوط الأمامية في عفرين في مواجهة القوات التركية. لكن الأسد لم يرسل الجيش ذاته، وهو أمر لو حدث لأدى لمواجهة مباشرة أوسع نطاقاً مع الحكومة السورية إذا لم تتراجع تركيا».
وفي الآونة الأخيرة، قالت أنقرة وقائد موال للأسد ومسؤولون أكراد: «إن روسيا تدخلت لمنع دمشق من إرسال الجيش للدفاع عن عفرين بعد تقارير عن التوصل لاتفاق مع القوات الكردية السورية».
وقال بكرد بوزداج، نائب رئيس الوزراء التركي أمس: «إنه يعتقد بعدم وجود أي اتفاق بين الحكومة السورية ووحدات حماية الشعب». وقال بوزداج: «لدينا معلومات مفادها بأنهم لم يتوصلوا لاتفاق».
وفي منطقة أخرى، قال شاهد والمرصد السوري لحقوق الإنسان: «إن قوات الحكومة السورية دخلت منطقة خاضعة لسيطرة مقاتلين أكراد في مدينة حلب أمس»، وهي أنباء نفتها وحدات حماية الشعب الكردية السورية.
وقال الشاهد: «إن قوات الحكومة دخلت أحياء الهلك وبني زيد وبستان الباشا الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية».
وقال الأسد مراراً: «إنه يرغب في السيطرة على كل شبر في سوريا، لكن دولته غضت الطرف عن السيطرة الكردية على منطقة الشيخ مقصود وأحياء مجاورة لها في حلب». وذكر المرصد أن قوات الحكومة بدأت في دخول المناطق بشمال مدينة حلب الخاضع لسيطرة القوات الكردية.