الاتحاد

عربي ودولي

الاحتلال يهدم منازل شهداء و«مخالفين» في الضفة

منزل الشهيد محمد كميل بعد أن سوته جرافات الاحتلال بالأرض في بلدة قباطية (أ ف ب)

منزل الشهيد محمد كميل بعد أن سوته جرافات الاحتلال بالأرض في بلدة قباطية (أ ف ب)

عبدالرحيم حسين (رام الله)

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي أمس، منازل ثلاثة شهداء فلسطينيين في بلدة قباطية قرب جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، بحجة تنفيذهم عملية طعن وإطلاق نار في باب العامود في مدينة القدس المحتلة. وذكرت مصادر محلية أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال، تساندها جرافات، اقتحمت البلدة وانتشرت في أحيائها كافة، وحولت منازل عدة إلى نقاط عسكرية قبل الشروع في عمليات الهدم.

وأضافت المصادر أن مواجهات اندلعت في محيط المكان عقب محاولة أهالي البلدة التصدي لقوات الاحتلال.

وقال علي زكارنة الناطق باسم فصائل منظمة التحرير الفلسطينية لوكالة «معاً» الإخبارية، إن أكثر من 60 آلية عسكرية، ترافقها أربع جرافات، اقتحمت البلدة وقامت بهدم ثلاثة منازل لعائلات الشهداء أحمد زكارنة، وأحمد أبو الرب، ومحمد كميل بعد محاصرتها.

وأضاف أن مواجهات اندلعت بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال استمرت حتى ساعات الصباح الأولى وأسفرت عن إصابة خمسة شبان بالرصاص الحي والمطاطي نقلوا إلى مستشفى جنين الحكومي .

وتعود المنازل لعائلات الشهداء الثلاثة الذين نفذوا عمليات طعن في منطقة باب العامود في مدينة القدس، والتي أدت إلى مقتل مجندة إسرائيلية وإصابة آخرين في فبراير الماضي. من جهة أخرى، سلمت سلطات الاحتلال مؤخراً عائلة الأسير بلال أبو الرب إخطاراً بهدم منزله بحجة قيامه بنقل الشهداء الثلاثة إلى القدس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية غسان دغلس لوكالة «وفا»، إن قوات الاحتلال هدمت 3 منازل في خربة المراجم غرب دوما جنوب نابلس، وذلك بحجة البناء دون ترخيص. وفي الخليل، ومنزلاً في منطقة خلة عين الحمام في بلدة صوريف شمال غرب المحافظة.

وفي مدينة القدس المحتلة، هدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي منزلاً في منطقة الفاروق في حي جبل المكبر جنوب شرق المدينة، بحجة البناء دون ترخيص وكذلك الأمر بالنسبة

إلى منزل الطبيب عبد الباسط أبو رميلة.

وأضاف أبو رميلة «إن بلدية الاحتلال هدمت منزله للمرة الثانية أمس، بعد هدمه قبل 3 سنوات»، موضحاً «إن عائلته المكونة من 6 أفراد كانت تقطن المنزل منذ 5 أشهر بعد إعادة تشييده». وقال «إن جرافات الاحتلال داهمت البلدة فجراً، وشرعت في تنفيذ الهدم دون سابق إنذار».

كما هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم منزلاً في منطقة خلة عين الحمام في بلدة صوريف قرب الخليل جنوب الضفة الغربية، بحجة عدم الترخيص، إضافة إلى هدم منزل في بلدة «خربة المراجم» قرب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

إلى ذلك، أطلقت الحركة الاستيطانية «أماناه» مبادرة كبيرة لتطوير مخطط هيكلي استيطاني في مستوطنة «مخماش مرزاخ»، بدعم من وزير الحرب الإسرائيلي، موشيه يعالون. وتسعى المبادرة لتحويل كل من مستوطنات معاليه مخماش وريمونيم بساغوت وكوخاف يئير، الواقعة شرق رام الله، إلى ضاحية سكنية ريفية وشبه حضرية يقطنها 77 ألف نسمة حتى العام 2040.

ومن بين مجمل أهداف الخطة الاستيطانية الجديدة، شرعنة البؤرة الاستيطانية غير القانونية «متسببيه داني» التي أقيمت عام 1998 بطريقة غير قانونية.

ويهدف المخطط الذي بادرت إليه «أماناه» في التسعينيات، ومر بتغييرات عدة، إلى إيجاد تواصل جغرافي من الجهة الشرقية للشارع الاستيطاني الالتفافي رقم 60.

وقد أقر ما يسمى «مجلس التنظيم الأعلى للإدارة المدنية» قبل أشهر عدة التقدم في المخطط الهيكلي الذي تعكف عليه ما تسمى «مديرية الاستيطان»، ليشتمل على خطة لتوسيع مكثف لمستوطنات المنطقة، وإقامة ما يقارب 2500 وحدة سكنية جديدة على مساحة 790 دونماً على مراحل عدة.

ويسكن اليوم في المستوطنات الأربع وفي البؤرة الاستيطانية «متسببيه داني» وفق معطيات دائرة الإحصاء المركزية، نحو ستة آلاف مستوطن، ويبلغ إجمالي عدد سكان المجلس الإقليمي «ماطيه بنيامين» الذي تتبع له هذه المستوطنات وغيرها، نحو 55 ألف مستوطن.

وبناء على المخطط الاستيطاني، فمن المقدر زيادة 70 ألف مستوطن في المستوطنات الأربع والبؤرة الاستيطانية «متسبيه داني» في غضون أقل من 25 عاماً.

فلسطيني ينتحر حرقاً داخل مستشفى في غزة

غزة (أ ف ب)

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة امس مقتل مريض نفسي انتحر بإحراق نفسه داخل مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح وسط قطاع غزة.

وقالت الوزارة في بيان إنها «تابعت حيثيات إقدام محمد عبد الرحمن هاشم غزال (43 عاما) من سكان مخيم النصيرات على حرق نفسه

بعد سكب كمية كبيرة من البنزين كانت بحوزته مما أدى إلى وفاته رغم محاولات إنقاذه».

وبينت التحقيقات الأولوية وفق البيان أن «المتوفى مريض نفسي مسجل لدى الإدارة العامة للصحة النفسية منذ العام 2003 موضحةً أنه يعاني من اكتئاب وتقلب مزاجي حاد وأنه انقطع عن المتابعة الطبية منذ العام 2014».

وأضافت الوزارة أن «المريض حاول الانتحار أكثر من مرة».

«السلطة» تطالب الاتحاد الأوروبي برفع التمثيل الدبلوماسي الفلسطيني

رام الله (د ب أ)

حث رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله امس دول الاتحاد الأوروبي على رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي الفلسطيني لديها والاعتراف بشكل كامل بالدولة الفلسطينية ، داعياً خلال لقائه في مدينة رام الله مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في العمل الخارجي الأوروبي كريستيان بيرجر إلى منع دخول بضائع المستوطنات الإسرائيلية «غير الشرعية» وفق القانون الدولي.

وأكد الحمد الله على ضرورة دعم الاتحاد الأوروبي الأفكار الفرنسية لإعادة إحياء العملية السلمية من خلال عقد مؤتمر سلام دولي، لتطبيق كافة قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة المتعلقة بفلسطين.

وأطلع المسؤول الأوروبي على الأوضاع الاقتصادية نتيجة تراجع المساعدات الدولية والجهود المبذولة من الحكومة للنهوض بالوضع المالي لها من خلال ترشيد النفقات.

اقرأ أيضا

لبنان يكافح عشرات الحرائق وسط موجة من الطقس الحار