الاتحاد

دنيا

القرار المناسب

المشكلة

عزيزي د.مصبح:
تعرفت على زميلة لي في العمل، ومن الوهلة الأولى لم أستطع إخفاء إعجابي بها، وكان الإعجاب بيننا متبادلاً، وسرعان ما توج بخطبة اتفقنا أن تطول لمدة عام حتى يتعرف كلاً منا على الآخر بشكل جيد، وخلال هذه الفترة إكتشفت أنني لا أتصور أن أقترن بأخرى غيرها، لكن المشكلة التي أفكر فيها وتشغل تفكيري، أنني شاب ملتزم وهو ما تعرفه عني خطيبتي منذ بداية تعارفنا، لكنها ليست كذلك، وتميل إلى التحرر والتبرج في ملابسها، ومظهرها، وكثيرا ما أثيرت هذه النقطة بيننا، وتناقشنا كثيرا فيها، وكثيرون يقولون إنها ستتغير بعد الزواج، وستغير طريقة تفكيرها في الحياة، وعندما كانت تسمع ذلك الكلام، كانت تقول «كل شيء ممكن·· وليس بمقدوري أن أقرر الآن» وخلال فترة الخطوبة لم ألمس ذلك منها، وأخشى أن تستمر على هذا الحال بعد الزواج، فهل أتركها، أم أنتظر هذا التغيير بعد الزواج ؟أجد نفسي عاجزاً عن اتخاذ القرار المناسب لحبي الشديد لها·
شريف ش.

النصيحة

أقف معك حائراً بين صعوبة إقترانك بأخرى، وتخوفك من عدم قدرة خطيبتك على التغيير، وميلك نحو الالتزام، وتذكرني بالمثل» عين في الجنة.. وعين في النار»، ، والخطوبة جعلت لكي تكون فترة دراسة واستكشاف لنقاط التلاقي والاختلاف بين الطرفين قبل أن تكون واقعا له مسؤولياته والتزاماته وأحكامه، ولا سيما بين الأشخاص الذين لا تتيح لهم الظروف فرصا للتعارف عن قرب، وأظن أنك قلت لنفسك إنها ستتغير بعد الزواج لتقنع نفسك بها وأنت الذى استشاط ولهاً منذ اللحظة الأولى، ثم وجدت العكس· إن تصديق مقولة «ستتغير في المستقبل» أمر مرفوض، فالأصل تقارب الطباع، وان تباعدت يكون «إمكانية تقبل التغيير»، وهل يسعى هذا الطرف أو ذاك إلى ذلك أم لا؟ وهل يتقبل التغيير من داخله كقناعة كافية أم مجرد إرضاء للطرف الثاني؟
إن تغيير المبادىء، والميول والرغبات، والفكر، والثقافة، والأخلاق أمرليس هيناً، وان كان الحب يلعب دورا مهما في كثير من الأحيان في تقبل أي طرف للتغيير حتى يزداد قربا من الطرف الآخر، وفي حالتك هذه يبدو أنك لم تكن مؤثراً بالقدر الكافي حتى تستطيع جذب خطيبتك إلى طباعك وميولك ، لدرجة أنها لم تقتنع بأهمية التغيير - في اتجاهك - بعد هذه المدة، ويبدو أيضاً انك لم تستطع استمالة مشاعرها، وفرض شخصيتك عليها بالقدر المطلوب، لذا ننصحك بالوضوح وعدم ترك هذه الأمور معلقة دون وضوح ، ما دام الأمر يسبب لك عدم الراحة، حتى لا تنحو بك المشاكل فيما بعد منحىً آخر.

اقرأ أيضا