الاتحاد

الإمارات

«الشؤون البلدية والنقل»: المرحلة الثانية من النظام المروري الذكي خلال 2017

جانب من حركة المرور على شارع الشيخ زايد في أبوظبي (الاتحاد)

جانب من حركة المرور على شارع الشيخ زايد في أبوظبي (الاتحاد)

ناصر الجابري (أبوظبي)

أكدت إدارة تخطيط النقل المتكامل في دائرة الشؤون البلدية والنقل أن المرحلة الثانية من النظام المروري الذكي سيتم تنفيذها على باقي المخارج المؤدية إلى شارع الشيخ زايد بن سلطان خلال عام 2017، بعد أن تم مؤخراً تفعيل المرحلة الأولى للنظام للتحكم في تنظيم الحركة المرورية على نقاط الدمج والتوزيع على المخرج المؤدي إلى شارع الشيخ زايد بن سلطان من شارع سلامة بنت بطي.

وأوضحت الدائرة لـ«الاتحاد» أن المرحلة الثانية ستشمل جميع المخارج المؤدية إلى شارع الشيخ زايد بن سلطان باتجاه الداخل والخارج من جزيرة أبوظبي، ما بين أول تقاطع بعد جسر المقطع إلى تقاطع قصر البحر على شارع دلما، وتتمثل في شارع دلما، وشارع شخبوط بن سلطان، وشارع الظفرة، وشارع ربدان، وشارع ظفير.

وحول العوامل التي يتم الاعتماد عليها خلال اختيار الشوارع التي يتم تنفيذ فيها نظام المرور الذكي، أشارت الدائرة إلى أنه يتم تطبيق النظام المروري الذكي للتحكم في تنظيم الحركة المرورية على نقاط الدمج والتوزيع على الطرق الرئيسية والطرق السريعة في الأماكن التي تشهد اختناقات مرورية، أو حركة مرور مكتظة، خصوصاً عند الالتقاء بين الشوارع الفرعية والرئيسية.

وأضافت: «يهدف النظام إلى تقليل خطورة اندماج الحركة المرورية، وتقليل خطورة الدخول إلى الطرق السريعة، من خلال إنشاء تباعد بين المركبات، للسماح باندماج الحركة عند نقاط الدمج والتوزيع، وفقاً لظروف تدفق الحركة المرورية، مما يعمل على تخفيف الازدحام المروري، وتقليل نسبة الحوادث البليغة على نقاط الدمج المروري».

ورداً على سؤال حول مستويات التقييم العام لعمل النظام المروري الذكي في مرحلته الأولى، بيَّنت الدائرة أن النظام أظهر فاعليته في التحكم في عدد المركبات المتجهة إلى الطريق السريع، حيث عمل على إنشاء تباعد بين المركبات للسماح بتداخل الحركة عند نقاط الدمج ورفع السرعة على الطريق السريع.

وأضافت «ستظهر فاعلية النظام بشكل أكبر عند تفعيله بشكل كلي على جميع المخارج المؤدية إلى شارع الشيخ زايد بن سلطان، حيث سيتم استخدام تقنيات متطورة تتكفل إلكترونياً بتوزيع الضوء الأخضر على المسارات وفقاً لحجم الازدحام عليها عبر مجسات، وكاميرات على امتداد الشارع، مرتبطة بغرفة التحكم، للتحكم في عدد المركبات المتجهة إلى شارع الشيخ زايد بن سلطان في ساعات الذروة، وفقاً للأحجام المرورية على الطريق السريع بشكل متقطع، للحفاظ على انسيابية الطريق السريع، وتحسين فعالية أداء تشغيل الطريق.

وكانت الدائرة قد أعلنت مطلع الشهر الماضي عن استحداث نظام مروري ذكي للتحكم في عدد المركبات في الأماكن التي تشهد اختناقات مرورية، خصوصاً عند الالتقاء بين الشوارع الفرعية والرئيسية، وذلك انطلاقاً من سعي الدائرة لاستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا، والتقنيات المتطورة لرفع كفاءة منظومة النقل البري بكل عناصره في شتى أنحاء إمارة أبوظبي.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: «غداً 21».. بداية طيبة وإلى مزيدٍ من الإنجازات