الاتحاد

الرياضي

الوحدة يستضيف بونيودكور بطموح «الفوز فقط»

حسن مظفر لاعب الوحدة (يمين) يحاول قطع الطريق أمام محمد ريزا

حسن مظفر لاعب الوحدة (يمين) يحاول قطع الطريق أمام محمد ريزا

يستضيف الوحدة في السابعة والثلث مساء اليوم فريق بونيودكور الأوزبكي باستاد آل نهيان بأبوظبي, ضمن مباريات الجولة الثانية للمجموعة الثانية بدوري أبطال آسيا لكرة القدم، ويسعى “العنابي” إلى تعويض خسارته الماضية أمام زوباهان الإيراني في أصفهان واستعادة توازنه من أجل الحفاظ على حظوظه القوية في خطف إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور الثاني.
ويعاني الوحدة من بعض الغيابات المتمثلة في فهد مسعود الذي تعرض لخلع في الكتف الأيسر، جعله ينضم إلى الحارس معتز عبدالله في الفترة الحالية، بجانب محمود خميس وماجراو، ورغم عودتهما إلى التدريبات، إلا أن مشاركتهما مشكوك فيها، وفي نفس الوقت تعزز صفوف الفريق عودة حيدر ألو علي وإسماعيل مطر وبنجا من الإصابة، حيث شارك الأول والأخير في المباراة الأخيرة للفريق أمام الجزيرة، والتي شهدت عودة قوية لنجم الفريق عبدالرحيم جمعة الذي شارك لأول مرة في مباراة كاملة. وأدى الوحدة تدريبات قوية في آخر 3 أيام بمشاركة لاعبيه الدوليين، حيث وركز خلالها الجهاز الفني على تنفيذ بعض الجمل التكتيكية، ومعالجة بعض الأخطاء السابقة، حتى يكون الفريق في قمة جاهزيته لمواجهة بونيودكور.
وتبدو الأجواء مثالية، على الرغم من الغيابات المؤثرة، حيث تمثل عودة حيدر ألو وعبدالرحيم وإسماعيل مطر وبنجا قوة دعم، إضافة إلى أن عدداً من لاعبي الوحدة تفوقوا في اختبار قوي أمام الكرة الأوزبكية الأسبوع الماضي، عندما مثلوا “الأبيض” في لقاء الجولة الأخيرة من تصفيات كأس آسيا والذي قاده الفوز به إلى صدارة مجموعته، بعد أن كان قد حسم تأهله لنهائيات كأس آسيا من الجولة قبل الأخيرة.
ويعول الوحدة بصفة خاصة على الجمهور، ودعمه القوي من خلال التواجد بكثافة في مدرجات ستاد آل نهيان ومؤازرة اللاعبين منذ صافرة البداية وحتى النهاية التي يعمل بقوة على كسبها، حيث أن لاعبيه أجانب ومواطنين دائماً ما يظهرون في أفضل حالاتهم في المباريات الكبيرة.
في المقابل يسعى بونيدوكور إلى الحفاظ على صدارة المجموعة التي اعتلاها بفوزه الكاسح على الاتحاد السعودي في طشقند بثلاثية نظيفة في مباراة اليوم، ويعلم جهازه الفني ولاعبيه كل صغيرة وكبيرة عن “العنابي” من خلال المعسكر الإعدادي الطويل الذي أقامه الفريق بدبي قبل انطلاقة البطولة، ولعب خلاله سلسلة من المباريات الودية، كان آخرها أمام الجزيرة المنافس الرئيسي للوحدة على بطولة الدوري هذا الموسم، والتي انتهت بالتعادل السلبي. أما في باقي المباريات في المعسكر الإعدادي فقد فاز بونيودكور على ميتاليست الأوكراني بهدف، ثم خسر بنفس النتيجة أمام زينيت الروسي، قبل أن يتغلب على النهضة العُماني بنصف “درزن” مقابل هدف.
وقد ساهم المعسكر في إعداد واقعي للفريق الذي كان يستعد أيضا للدوري المحلي، وعلى الرغم من ذلك تفوق بونيودكور على اتحاد جدة السعودي الذي دخل نهاية الموسم الكروي المحلي، ليؤكد رغبة النادي الأوزبكي القوية في اعتلاء عرش الكرة الآسيوية، خاصة أن النادي قطع خطوات واسعة، على الرغم من حداثة تأسيسه عام 2005، حيث تعاقد في يونيو الماضي مع المدرب سكولاري ومنحه راتباً جعله الأغلى أجراً في العالم، كما حرص على تعزيز صفوفه بهداف مونديال الأندية الأخير بالتعاقد مع دينلسون بجانب أفضل لاعب في آسيا عام 2008 سيرفر دجيباروف.
وينتظر أن يمثل بونيودكور كل من أوليج بيلكوف في حراسة المرمى وباختور اشرمتوف والكسندر خوستينوف وتيمور كبازدري وشفقت رملكوف في الدفاع وأنفار رخيموف وشفقت سليموف وسيرجي ليوشان للوسط، وسيرفر ديجيباروف ودينلسون في الهجوم.
يدير اللقاء طاقم قطري يقوده عبدالله دور محمد للساحة، ويساعده وليد سلطان ورمزان الرمزاني، واللبناني علي السباق حكماً رابعاً ويراقب الحكام الإيراني حسين أسكاري بينما يراقب المباراة النيبالي مهيش بستا.

ذياب بن زايد يتابع التدريبات

أبوظبي (الاتحاد) ـ حرص سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان نائب رئيس نادي الوحدة على حضور التدريب الأساسي للفريق الأول أمس الأول باستاد آل نهيان. والمعروف أن سموه ظل يحرص باستمرار على متابعة الفريق، ويوليه اهتماماً كبيراً، أسوة بسمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان الذي يتابع كل كبيرة وصغيرة في الفريق.


هيكسبيرجر: المباراة الأصعب على ملعبنا

أبوظبي (الاتحاد) ـ قال النمساوي جوزيف هيكسبيرجر، مدرب الوحدة إن مباراة فريقه أمام بونيودكور ستكون من أصعب المواجهات التي يخوضها العنابي باستاد آل نهيان ضمن المجموعة الثانية بدوري أبطال آسيا، لأنها تأتي أمام فريق قوي ومنظم، يمتاز بلعب الكرة الحديثة، كما أنه يضم 7 لاعبين في المنتخب أوزبكي، ولديه ثلاثة أجانب برازيلين، من العيار الثقيل، خاصة النجم ريفالدو، والهداف الخطير دينلسون الذي سبق وأن أشرفت على تدريبه في فريق الشعب، لكن رغم هذه المعطيات فإن الوحدة، كذلك لديه مجموعة متميزة من اللاعبين المحليين والأجانب، وأعتقد أن المواجهة ستكون صعبة على الطرفين، لكن هدفنا واضح، وهو تعويض الخسارة الأولى للحفاظ على حظوظ قوية في التأهل للمرحلة التالية من البطولة. وأضاف: على الرغم من وجود عدد من المشاكل المتمثلة في غياب معتز الذي انضم إليه فهد مسعود، فهناك أيضاً محمود خميس الذي مازلت انتظر الرأي النهائي من الجهاز الطبي حول إمكانية الدفع به، وكذلك بالنسبة لماجراو، وفي كل الأحوال الوحدة جاهز للمباراة بغض النظر عن أي غيابات يواجهها، والفترة الزمنية بين مباراتنا الماضية مع الجزيرة، ومباراة اليوم أتاحت لنا فرصة إراحة اللاعبين وتعافيهم من التعب، ومن خلال التدريبات، وضحت جاهزية جميع اللاعبين الذين شاركوا في التدريبات، ولا نعاني من المشاكل، بل بالعكس أصبح الدوليون في وضعية جيدة، وإسماعيل مطر انتظم في التدريبات منذ فترة، وكل الأمور مطمئنة، ونأمل أن يقدم الفريق ما هو منتظر منه، ويكلل جهوده بكسب نقاط المباراة الصعبة والتي نعتبرها في غاية الأهمية في مشوار الفريق في هذه البطولة.
وشدد هيكسبيرجر على أن ثقته كبيرة في فريقه وقدرته على مواجهة المنافس مشيراً إلى أن الخسارة في الجولة الأولى تعود إلى الظروف الصعبة التي عاشها الوحدة، ومؤكداً أن لكل مباراة ظروفها وما حدث في إيران لن يتكرر في ستاد آل نهيان ويهمنا الفوز بجميع مبارياتنا التي تقام على ملعبنا، وليس مباراة اليوم فحسب، ونتطلع لوقفة قوية وكبيرة من جمهورنا الذي يلعب دوراً كبيراً في دفع الفريق لتحقيق النتيجة المرجوة.

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»