الاتحاد

الرياضي

«الرباعي» في مهمة تجاوز «خط الصفر»

العين تعرض إلى خسارة مفاجئة على ملعبه أمام باختاكور

العين تعرض إلى خسارة مفاجئة على ملعبه أمام باختاكور

قُل ما شئت عن جولة اليوم والغد في دوري أبطال آسيا لكرة القدم، فكل المرادفات تؤدي إلى المعنى نفسه، فهي بحق جولة المصير، والخط الفاصل بين استعادة الفرصة والأمل، أو المزيد من الجراح والآلام بالنسبة لرباعي الكرة الإماراتية، العين، والوحدة، والجزيرة، والأهلي، وأصبح “الرباعي” مطالباً بتوفيق الأوضاع والعودة إلى طريق المنافسة، وتجاوز “خط الصفر” بعد أن تعرضت الأندية الأربعة للسقوط في الجولة الأولى.
ولأن المنافسة لا ترحم، فليس أمام أنديتنا إلا تحقيق الفوز إذا كانت تطمح إلى البقاء في دائرة السباق نحو بلوغ دور الـ 16 للبطولة التي تعتبر البوابة الذهبية للعبور إلى مونديال الأندية في أبوظبي عام 2011.
جاءت الجولة الأولى يومي 23 و24 فبراير الماضي ضد “كل الأماني”، وخسر العنكبوت الجزراوي على ملعبه وبين جماهيره أمام الغرافة القطري 1-2 في المجموعة الأولى، وهي النتيجة نفسها التي خسر بها الأهلي السعودي على ملعبه أمام استقلال طهران، ليحتل الغرافة والاستقلال المركز الأول برصيد 3 نقاط مقابل لاشيء للجزيرة والأهلي، وفي الجولة الثانية يلعب الاستقلال مع الجزيرة والغرافة مع الأهلي، أي أن مباراتي الجولة سوف تكون ساخنتين بين “المنتصرين” من جهة، و”الخاسرين” من جهة أخرى، ولا بديل أمام الجزيرة، وكذلك الأهلي إلا الفوز إذا كان الفريقان يريدان التساوي مع الاستقلال والغرافة في رصيد النقاط الثلاث، ولكن في حالة الهزيمة، فإن ذلك يعني أن الغرافة والاستقلال سوف يعززان فرصتهما في التأهل من المجموعة، بل ويغردان في الصدارة، ويتركان الجزيرة والأهلي في موقف لا يحسدان عليه، ولكن كلنا ثقة في رجال الجزيرة والمدرب براجا، فالجزراوية يظهر معدنهم في وقت الشدة، ولنا في الدوري كل العبر، فالفريق يقاتل من أجل البقاء في دائرة القمة، والاقتراب من الدرع مع أصحاب السعادة والزعيم العيناوي.
ولم يكن العنابي الوحداوي أفضل حالاً في المجموعة الثانية، ولكن ما يخفف من وطأة الهزيمة أن أصحاب السعادة خاضوا مباراة ذوباهان خارج ملعبهم، مما يشير إلى أن العنابي يمكنه العودة إلى السباق وبكل قوة عندما يستضيف بونيودكور، في الوقت الذي تشهد الصفوف العنابية عودة العناصر الأساسية التي غابت عن المباراة الأولى لظروف الإصابات، وفي المجموعة نفسها يلعب اتحاد جدة السعودي مع ذوباهان.
وبعد الجولة الأولى يحتل بونيودكور الأوزبكي المركز الأول وله 3 نقاط بفارق الأهداف عن ذوباهان الإيراني صاحب المركز الثاني، ثم الوحدة واتحاد جدة في المركزين الثالث والرابع من دون رصيد، وكان “العميد” السعودي وصيف بطل النسخة الماضية قد خسر مباراته الأولى أمام بونيودكور بثلاثية نظيفة، وأصبح الوحدة في المستوى الذي يؤهله للفوز على أي منافس، يكفي أن أصحاب السعادة أصبحوا معمل تفريخ النجوم الذين يمثلون العمود الفقري في المنتخبات الوطنية، والفريق الذي يضم الموهوب إسماعيل مطر وعبدالرحيم جمعة قادر على تحقيق البطولات.
وفي المجموعة الثالثة يخوض العين والشباب السعودي مواجهتين مرتقبتين مع سباهان الإيراني، وباختاكور الأوزبكي، ويحاول الفريقان العربيان تحقيق الفوز الأول في مشوارهما خلال البطولة الحالية، ويحتل باختاكور قمة المجموعة الثالثة برصيد 3 نقاط، ويليه سباهان والشباب ولكل منهما نقطة ثم العين في المركز الرابع من دون رصيد، والزعيم يبقى مرشحاً قوياً لنيل اللقب، وهو عملاق آسيا 2003.
وفي المجموعة الرابعة التي تضم الثلاثي العربي الأهلي الإماراتي، والهلال السعودي والسد القطري، نجد أن الجولة الأولى ابتسمت للأزرق زعيم الأندية السعودية بعد أن حقق فوزاً عريضاً على السد في عقر داره بثلاثية نظيفة ليحتل الهلال المركز الأول وله ثلاث نقاط بفارق الأهداف عن مس كرمان الإيراني الذي تفوق على الأهلي بأربعة أهداف مقابل هدفين، ليحتل الأهلي والسد المركزين الثالث والرابع من دون رصيد، وفي الجولة الحالية يلعب الأهلي مع السد والهلال مع مس كرمان.

رعب في شرق القارة الصفراء

نيقوسيا (ا ف ب) - جولة مرعبة تشهدها مجموعات الشرق حيث يخوض سيونجنام ايلهوا الكوري الجنوبي اختباراً صعباً اليوم عندما يحل ضيفاً على ملبورن فيكتوري الأسترالي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة ضمن الدور الأول لمسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم. وكان سيونجنام الذي توج باللقب مرة واحدة عام 1996 حين كانت المسابقة بحلتها القديمة، خرج بالنقاط الثلاث من مباراته الأولى أمام ضيفه كاواساكي فرونتال بالفوز على الأخير بهدفين سجلهما ماوريستيو مولينا ودزينان رادونسيتش.
وتصدر الفريق الكوري المجموعة بفارق الأهداف عن بكين جوان الصيني الذي فاز على ملبورن فيكتوري 1- صفر وهو سيواجه اليوم مضيفه كاواساكي فرونتال، ورأى مدرب سيونجنام شين تاي- يونج بأن معرفته بالكرة الأسترالية سيكون لها فوائدها عندما يتواجه فريقه مع ملبورن فيكتوري، وذلك لأنه كان مساعداً لمدرب كوينزلاند رور الأسترالي لثلاثة أعوام بين 2005 و2008 وأضاف تاي- يونج الذي يعتبر من اللاعبين التاريخيين بالنسبة لجماهير سيونجنام، “لدي خبرة في الكرة الأسترالية وهذا الأمر يساعدنا دون أدنى شكك، سأدرس ملبورن فيكتوري وسنعود بالنقاط الثلاث”. وواصل “فزنا في مستهل مشوارنا في دوري أبطال آسيا والدوري الكوري الأسبوع الماضي والفريق في وضع جيد حالياً، مباراتنا الافتتاحية أمام كاواساكي فرونتال كانت صعبة لكننا نجحنا في تحقيق الفوز.
وفي المجموعة السادسة، ستكون الأنظار موجهة إلى المواجهة النارية بين تشونبوك هيونداي موتورز بطل الدوري الكوري الجنوبي وضيفه كاشيما أنتلرز الساعي إلى الظفر بلقب الدوري الياباني للمرة الرابعة على التوالي. ويتصدر الفريق الكوري، الفائز باللقب عام 2006 المجموعة بفارق الأهداف عن خصمه وذلك بعد فوزه الكبير على مضيفه برسيبورا جايابورا الإندونيسي 4-1 في الجولة الأولى، في حين تغلب كاشيما انتلرز على تشانج تشون الصيني 1- صفر.
وستكون المباراة الثانية في هذه المجموعة بين تشانج تشون وضيفه برسيبورا جايابورا، يذكر أن الفريق الكوري الآخر بوهانج ستيلرز كان توج بطلاً في النسخة الماضية بفوزه على الاتحاد السعودي 2-1 في طوكيو، وكانت المرة الأولى التي يتم فيها اعتماد إقامة النهائي من مباراة واحدة على ملعب محايد بعد أن كان يقام من مباراتين ذهابا وإياباً.
وانتزع الفريق الكوري بالتالي بطاقة بطل آسيا للمشاركة في بطولة العالم للأندية التي أقيمت في أبوظبي في ديسمبر الماضي حيث حقق فيها نتائج جيدة، وصل بوهانج ستيلرز إلى نصف نهائي مونديال الأندية قبل أن يخسر أمام استوديانتيس دي لاباتا الأرجنتيني 1- 2 ثم أحرز المركز الثالث بفوزه على أتلانتا المكسيكي بطل الكونكاكاف بركلات الترجيح 4 -3 بعد انتهاء الوقت الأصلي 1-1 وكانت البطولة بحلتها الجديدة حكراً على الفرق العربية في النسخ الثلاث الأولى عبر العين الإماراتي عام 2003 والاتحاد السعودي عامي 2004 و2005 قبل أن تنتقل السيطرة إلى شرق آسيا بواسطة شونبوك في 2006 وأوراوا رد دايموندز وجامبا أوساكا اليابانيين عامي 2007 و2008.

مدرب يواجه منافسه بـ«البرد»

تشانجتشون (الاتحاد) - قال شين زيانجفو مدرب تشانجتشون الصيني: نريد الحصول على النقاط الثلاث في أول مباراة نخوضها على أرضنا، لا نريد نتيجة جيدة فقط، ولكن على اللاعبين تقديم مستوى جيد أيضاً.
وأضاف: لا نعرف الكثير عن بيرسيبورا الإندونيسي، ولكن دعم جماهيرنا والأجواء الباردة على أرضنا يساعدانا بعض الشيء في الحصول على أفضلية خلال المباراة.
في المقابل، قال البرازيلي جاسكون تياجو مدرب بيرسيبورا: مدينة تشانجتشون تعتبر باردة جداً بالمقارنة مع إندونيسيا.
وأضاف: نحن مستعدون بشكل جيد، وسنحاول التأقلم مع الأجواء الباردة هنا من خلال وسائلنا الخاصة.

اقرأ أيضا

عبدالله سالم: يا أعضاء إدارة الوصل استقيلوا !