الاتحاد

الاقتصادي

اليورو يستقر بدعم من مشتريات سيادية

لندن (رويترز) - استقر اليورو مقابل الدولار أمس مدعوماً بمشتريات آسيوية بعد عطلات السنة القمرية الجديدة مما ساعد في إبطال الأثر الإيجابي على الدولار من تراجع نسبة البطالة الأميركية حسبما أعلن يوم الجمعة.
وجاءت زيادة عدد الوظائف الأميركية في يناير دون المتوقع بكثير. لكن المتعاملين خلصوا إلى أن الرقم تأثر بعواصف ثلجية عاتية وركزوا بدلاً من ذلك على تراجع حاد في نسبة البطالة. وتراجعت نسبة البطالة إلى 9%من 9,8% في نوفمبر، مسجلة أكبر انخفاض لها في شهرين منذ عام 1958.
ومن المستبعد أن يمنع التقرير مجلس “الاحتياطي الفيدرالي” (البنك المركزي الأميركي) من استكمال برنامج بقيمة 600 مليار دولار لشراء سندات حكومية بهدف دعم الاقتصاد لكن بوادر تحسن سوق العمل عززت عوائد السندات الأميركية. وارتفع اليورو 0,2% الى 1,3620 دولار بعد تراجعه الى 1,3543 دولار يوم الجمعة وهو أدنى مستوى في أسبوعين. وتراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس قوة العملة الأميركية مقابل سلة عملات، 0,2% إلى 77,867، لكنه مازال أعلى كثيرا من أدنى مستوى في ثلاثة أشهر 76,881 الذي سجله الأربعاء الماضي.
واستقر الدولار دون تغير يذكر عند 82,25 ين بعدما ارتفع أكثر من ين واحد من أدنى مستوى في شهر 81,10 ين الذي سجله بعد ثوان من صدور بيانات الوظائف الأميركية يوم الجمعة. وأظهر الدولار الأسترالي صموداً ولم يتراجع إلا لفترة وجيزة بعد مبيعات تجزئة أسترالية ضعيفة على غير المتوقع ليستقر دون تغير في المعاملات الأوروبية عند 1,0130 دولار غير بعيد عن أعلى مستوى في شهر 1,0201 دولار المسجل يوم الجمعة.

اقرأ أيضا

النفط ينخفض بعد خطاب ترامب