الاتحاد

الملحق الثقافي

عناوين ومضامين

«في نظرية الأدب» لـشكري عزيز ماضي
عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، صدرت طبعة جديدة لكتاب “في نظرية الأدب”، وهي الطبعة الرابعة “منقحة ومزيدة” لهذا المرجع الأدبي المتميز الذي ألفه الأكاديمي الفلسطيني د. شكري عزيز ماضي الأستاذ في الجامعة الأردنية.
ويعد هذا الكتاب مرجعاً مهماً في مجال الدراسات الأدبية والنقدية، فهو يستقرئ جهود الفلاسفة والنقاد في حقل النظريات الأدبية منذ ما قبل الميلاد وحتى العقود الأخيرة من القرن العشرين، ويعالج حدود التماس بين الأدب - فن الأدب وبين الفنون والعلوم الأخرى، فينظر إلى العلاقة بين الأدب والفلسفة وعلم النفس والاجتماع والتاريخ، ويستخلص إلى جانب ذلك الجذور الفلسفية والفكرية والاجتماعية للمدارس النقدية التي أغنت الدراسات الأدبية، مبيناً سياقها وأبعادها وما تجسده من رؤية للأدب والنقد واللغة والإنسان والعالم، مما يعد انفتاحاً تأصيلياً على المنهجيات الغربية قديمها وحديثها؛ ولا يغفل الكتاب الجهود النقدية والمنهجيات العربية - الإسلامية المتناثرة في كتب النقد والتاريخ والتراث، فيقدم نماذج منها سواء في طي الدراسة أو كنصوص منفصلة، مما يجعل منه مرجعاً أدبياً ونقدياً وأكاديمياً لا غنى عنه.
يقع الكتاب في 264 صفحة من القطع الكبير.

«في حب الكويت» باكورة إصدارات غنيمة حبيب
أصدرت الكاتبة الصحفية غنيمة حبيب كتاب بعنوان “في حب الكويت... تطلعات مشرقة”، يتناول عدداً من قضايا المجتمع الكويتي المهمة، التي تحاول الكاتبة عرضها في سياق تكاملي متصل. بعد رصد المشكلة أو الظاهرة سعت الكاتبة جاهدة إلى البحث في دراسة المشكلة من أبعادها المختلفة بالأسلوب الموضوعي البعيد عن الأحكام المسبقة. وهي تبدأ بطرح المشكلة أو الظاهرة في ضوء ما تنتجه من سلبيات تعود بها على طبيعة العلاقة بين أفراد المجتمع.. ثم تنطلق بعد ذلك للبحث عن الأسباب التي أسهمت في ظهور تلك المشكلة من خلال طرح وجهات نظر مختلف الأطراف الخاصة بالمشكلة، وتأخذها بعين الاعتبار قبل الحكم النهائي. والكاتبة عادة لا تقر هذا الحكم بصورة مطلقة، وإنما تسعى إلى تقريب وجهات النظر بين الأطراف كافة المعنية بالظاهرة المطروحة، متوخية في طرحها النهج العلمي، حيث تسترشد بآراء الكثير من أصحاب الاختصاص للوقوف على الحلول الأنسب خاصة في المشكلات التي تهدد البناء الاجتماعي. وعلى الرغم من الأهمية الخاصة التي توليها الكاتبة للجانب الاجتماعي، إلا أنها لا تتوقف عند المعنى الدقيق لذلك الجانب، إنما تتعداه لتتناول بعض القضايا السياسية المهمة التي باتت تؤرق الكثير من أبناء المجتمع الكويتي.

«حشد.. ثلاثة حروف وصالة» لـعيد الخميسي
صدر حديثاً للشاعر السعودي عيد الخميسي ديوان شعري جديد بعنوان “حشد: ثلاثة حروف وصالة” عن الهيئة العامة لقصور الثقافة بمصر وضمن سلسلة “إبداعات عربية”.
جاء الكتاب في 135 صفحة، صمم غلافه الفنان أحمد اللباد. وضم مختارات شعرية للشاعر، إضافة إلى نص ينشر للمرة الأولى هو “حشد”. وهذا الكتاب هو الإصدار الخامس لعيد الخميسي بعد “كنا”، “البوادي”، “جملة لا تناسب القياس”، و “تعبير”:
في مقدمة الكتاب جاء:
- ليس شخصاً غريباً لكنه من غير المدعوين.
- اكتشاف ذلك وحده لا يقدم ذريعة للإيمان بالشعر بقدر ما يصلح ذريعة لتعزيز شعائر الانتماء.
- الحيل السهلة كالتفاصح أو التذاكي وتقديم الملاحظات، البهجة وصناعة المشاهد الدارجة أو الشاذة، التقاط الذبذبات السائدة والإضافة إليها.. أو الذهاب مباشرة إلى نقيضها لتحقيق الصدمة، العزلة كطريقة للتعبير عن المأزق غير المصنوع، ادعاء الخلل أو الاختلال الفعلي... كلها أساليب تسعى للانتماء. - المكان لم يكن يمنح الاغتراب طاقة يمكنه أن يبثها، كل شيء مألوف حتى الوجوه والنوافذ.
- الدخول بالقميص المناسب، وترك الملابس غير اللائقة في أماكن أخرى سلوك يمارسه البعض دون أن يجدوا فرصة للعودة إلى قمصانهم الأولىك ولهذا فهم خارج هذا الموضوع.

اقرأ أيضا