الاتحاد

الاقتصادي

إنشاء مدينة عمالية جديدة في سويحان

مجسم  المدينة العمالية الجديدة في سويحان التي تعتزم شركة البناء للاستثمار العقاري تنفيذها

مجسم المدينة العمالية الجديدة في سويحان التي تعتزم شركة البناء للاستثمار العقاري تنفيذها

انتهت شركة البناء للاستثمار العقاري من المخطط المبدئي لمدينة عمالية في منطقة سويحان على مساحة 20,5 ألف متر مربع بطاقة استيعابية تصل لنحو 5 آلاف عامل، بحسب الرئيس التنفيذي للشركة نورة جاسم النويس·
وأكدت النويس أن المشروع يأتي في اطار سياسة الشركة الرامية إلى تنويع القطاعات العقارية الاستثمارية، في ظل ارتفاع الطلب على مشاريع الإسكان المتوسطة والمدن العمالية·
وبينت أن الشركة ستنتهي من مشروع القصيص في دبي والخاص بالإسكان المتوسط بنهاية العام ·2010
وفي سياق منفصل، أشارت النويس إلى أن الأزمة المالية العالمية التي ضربت اقتصادات العالم خريف العام الماضي دفعت البنوك المحلية للتوقف عن إقراض الشركات العقارية، متوقعة زوال تلك التداعيات بنهاية العام الحالى على المستوي المحلي·
وأعربت عن اعتقادها أن دول الخليج ستكون الأقل تأثراً والأكثر قدرة على التعافي من الأزمة المالية، بل أن ''العلاج والخروج من هذه الأزمة قد يكون على يد بعض تلك الدول لما تملكه من اقتصاد قوي''، بحسب تعبيرها·
وأبدت النويس تفاؤلا إزاء المشاريع العقارية خلال العام ،2009 عازية تفاؤلها إلى رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، حين أكد أن هناك سوء فهم ومبالغة في تقدير انعكاسات الازمة المالية العالمية على الاقتصاد الوطني وان المؤسسات الوطنية الاماراتية ستتمكن من مواجهة أية أعباء مؤقتة ناجمة عن الأزمة المالية العالمية·
كما أعرب سموه في وقت سابق عن ثقته في قدرة الأجهزة المالية والاقتصادية الوطنية الاماراتية على التعامل مع متطلبات العلاج بالشكل الذي يحفظ لدولة الامارات مكانتها وسمعتها الاقتصادية والاستثمارية على الصعيدين الاقليمي والدولي·
ووصفت النويس الأزمة المالية العالمية بـ''الموج'' الذي قارب الوصول إلى الشاطئ، مضيفة أن الأزمة أنتجت فرصا استثمارية هائلة في إمارة أبوظبي لا سيما مع تراجع أسعار وكلف مواد البناء·
ولفتت إلى أن الأزمة أدت الى تصحيح القطاع العقاري، كما كشفت عن أخطاء تقع بالسوق العقارية، منوهة إلى وجود توجهات لتفادي تلك الأخطاء·
وقالت إن الشركة رسمت معالم خطتها وفق أهداف خطة حكومة أبوظبي ·2030
وتأسست البناء للاستثمار العقاري في عام 2006 كشركة مساهمة خاصة مملوكة بالكامل من قبل عدد من المستثمرين ورجال الأعمال الإماراتيين ذوي الخبرة في مجال الاستثمار وقطاع الأعمال، بهدف تقديم حلول عقارية متكاملة تتماشى مع تطور السوق العقارية لتلبي احتياجات ومتطلبات السوق المحلية في أبوظبي·
وأفادت النويس بأن الشركة أنشئت بالتعاون مع شركة الشرق الأقصى للخدمات العقارية السنغافورية·
وتستهدف شركة الشرق الأقصى للخدمات العقارية المشاريع الإدارية الجديدة في أبوظبي وستكون على المدى البعيد بمثابة الذراع الإداري لشركة البناء·
وتتمثل أهم المجالات التي ستركز عليها الشركة الجديدة في مشاريع المنتجعات والضيافة حيث إن مهامها الرئيسية تقديم حلول إدارية متكاملة·
كما وقعت الشركة اتفاقية شراكة مع كليات التقنية العليا في أبوظبي بهدف تلبية احتياجات صناعة العقارات في الدولة من برامج تدريب خاصة على مستوى الدبلوم في مجالات إدارة العقارات والمرافق، في ظل غياب المصادر البشرية المؤهلة والمدربة تدريباً عالياً لإدارة المرافق والعقارات·
وتتولى شركة البناء من خلال شراكتها مع كليات التقنية العليا الريادة في تغطية النقص الحالي في القوة البشرية في هذا القطاع، حيث سيوفر هذا المشروع الجديد مجموعة من البرامج التدريبية المخصصة والدورات التعليمية، التعليم الإلكتروني، إضافة إلى برامج الدبلوم وشهادات معترف بها· وقالت النويس ''تعاني سوق العقارات من نقص في الكوادر والخبرات البشريــــة بحيث أن أغلب الشركــــات لا تفكـــر في التدريــــب رغم نمو أعمالها وتتوقــــع دائمــــاً أن بإمكانها توظيف الأشخاص المقتدرين عندما تحتاج الى ذلك''·

اقرأ أيضا