الاتحاد

الرئيسية

مرحلة جديدة

مجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي

مجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي

تحرص الإمارات، قيادة وشعباً، على تعزيز دورها الإقليمي والدولي في تعزيز السلم، ويبشر انتخابها رئيساً للدورة 46 لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، بمرحلة جديدة من عمل المنظمة التي تحتفل بالذكرى الـ 50 لإنشائها، خاصة أنه يأتي في وقت يشهد فيه العالم تحولات إقليمية ودولية مهمة، تفرض على الجميع مواجهة تحديات صعبة تلبية لاحتياجات الشعوب.
وتتطلع الإمارات التي تستضيف حالياً اجتماعات مجلس وزراء خارجية المنظمة العريقة، تحت شعار: «50 عاماً من التعاون الإسلامي: خريطة الطريق للازدهار والتنمية»، لتنفيذ برنامج عمل حتى عام 2025 وفق أولويات تستهدف مجتمعات قوية ومتماسكة، ودولاً مستقرة وآمنة، لأن رسالة دولتنا، دائماً وأبداً، دعم مبادرات تعزيز السلم والأمن، ومواجهة التطرف، ومكافحة استغلال الدين وخطاب الكراهية.
ولا شك أن الإمارات التي اعتمدت 2019 عاماً للتسامح لنشر ثقافة التعايش السلمي، واحترام التعددية الثقافية والدينية، وتعزيز القيم العالمية، ستعمل جاهدة خلال المرحلة المقبلة ليكون للمنظمة دور أكبر في صون السلم والتعاون الدوليين، وتعزيز التعاون الإقليمي، وفق مخرجات تمكن العالم الإسلامي من تجاوز التحديات، وتأمين مستقبل أكثر إشراقاً لشعوبه.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا