الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم اليابانية ترتفع إلى أعلى مستوياتها خلال 6 أسابيع

متعاملون في بورصة فرانكفورت

متعاملون في بورصة فرانكفورت

ارتفع مؤشر “نيكي” القياسي للأسهم اليابانية 2,1% ليغلق على أعلى مستوى له في ستة أسابيع أمس مع صعود أسهم المصدرين بفضل تراجع الين وارتفاع أسهم شركات الموارد متشجعة بصعود أسعار السلع الأولية. وساهم في ارتفاع السوق تحسن المعنويات بعد أن جاءت بيانات الوظائف الأميركية افضل من المتوقع. وهبط سهم “فوجيستو ليمتد” أكبر شركة لخدمات تكنولوجيا المعلومات في اليابان 2,7% وسط خلاف مع رئيسها السابق كونياكي نوزو بشأن الملابسات التي أدت إلى استقالته المفاجئة العام الماضي. وارتفع مؤشر “نيكي” 216,96 نقطة ليغلق على 10585,92 نقطة مسجلاً أعلى مستوى إغلاق منذ 22 يناير الماضي في حين زاد مؤشر “توبكس” الأوسع نطاقاً 1,8% إلى 927,31 نقطة.
وفي الأسواق الأوروبية، ارتفعت الأسهم للجلسة السابعة على التوالي أمس مع انحسار المخاوف بشأن الوضع المالي في اليونان وتحقيق أسهم البنوك بعضاً من أكبر المكاسب وإن تعرضت أسهم الصناعات الدوائية لضغوط. وفي التعاملات المبكرة ارتفع مؤشر “يوروفرست 300” لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0,1% إلى 1055,53 نقطة. وشهدت أسهم البنوك بعضاً من أكبر التحركات على المؤشر. وارتفعت أسهم “بانكو سانتاندر” و”بي.بي.في.ايه” و”أوني كريديت” و”باركليز” ما بين 0,6 و1,5%. وقال جاستن أوركهارت ستيوارت مدير سيفن لإدارة الاستثمار “السوق أكثر إيجابية بقليل مدعومة بما حدث في الولايات المتحدة يوم الجمعة على صعيد أرقام الوظائف”. وأضاف “هناك أيضاً وجهة نظر بأنه في حين أن أوروبا لم تحل مشكلاتها فإن أسوأ ما حدث لليونان قد انقضى في الوقت الراهن، لكن هذا لا يعني عدم تكراره”. وقال جورج بروفوبولوس محافظ البنك المركزي اليوناني في مقابلة مع صحيفة ألمانية نشرت أمس إن اليونان لن تحتاج إلى مساعدة أجنبية لمعالجة مشاكل ديونها. وكانت أسهم شركات الدواء أكبر الخاسرين إذ فقد سهم “أسترا زينيكا” 0,6% بعدما قالت إن عقارها “رسنتين” لعلاج السرطان قد فشل في تجارب مقارنة مع عقار “أفاستين” لشركة “روش”. وفي أنحاء أوروبا ارتفعت مؤشرات “فايننشال تايمز 100” في بورصة لندن و”كاك 40” في بورصة باريس و”داكس” في بورصة فرانكفورت 0,3% لكل منها.

اقرأ أيضا

«فيسبوك» تواجه مخاطر التفكيك