الاتحاد

الاقتصادي

تسجيل 3239 شركة جديدة في «حرة رأس الخيمة» العام الماضي

سجلت هيئة المنطقة الحرة برأس الخيمة خلال العام الماضي 3239 شركة جديدة، ليصل إجمالي عدد الشركات المسجلة إلى أكثر من 5 آلاف شركة، فيما سجلت إيرادات المنطقة نمواً بنسبة 10% خلال العام الماضي مقارنة بالعام الأسبق.
وقال أسامة العمري المدير التنفيذي لهيئة المنطقة الحرة برأس الخيمة السكرتير العام لمنظمة المناطق الحرة العالمية “الويبزا” إن المنطقة استطاعت بفضل خططها التسويقية والترويجية المحلية والدولية في استقطاب هذا العدد الكبير من الشركات خلال عام واحد متجاوزة بذلك تداعيات الأزمة المالية العالمية التي ألقت بظلالها على الاقتصاد العالمي. وأضاف العمرى أن 1740 شركة من الشركات الجديدة التي تم تسجيلها في المنطقة تعود لمستثمرين محليين تعود، فيما تعود 1499 شركة لجنسيات مختلفة .
وقال إن إجمالي عدد الشركات المسجلة في حرة رأس الخيمة يصل إلى أكثر من 5 آلاف شركة في الوقت الذي بلغ فيه عدد الشركات التي قامت بتجديد تراخيص عملها 3271 شركة، محققة في ذلك زيادة بنسبة 16%، مقارنة بالعام 2009، ما يؤكد أن المنطقة الحرة في رأس الخيمة أضحت واحدة من المناطق الاستثمارية الأكثر جذباً على مستوى الشرق الأوسط.
وبين أن التقرير السنوي لعام 2010، كشف عن نجاح المنطقة في تحقيق نمو في إيراداتها بنسبة 10% مقارنة بالعام 2009، لافتا إلى أن أكثر من 4500 شركة جديدة مسجلة في المناطق الحرة برأس الخيمة أسهمت في عملية التنمية الاقتصادية الملحوظة التي تعيشها الإمارة في السنوات الأخيرة.
وقال إن الإقبال على تأسيس مشروعات في المنطقة يعود إلى الاستراتيجية الناجحة التي تنتهجها المنطقة وسياسة الباب المفتوح التي تسعى دائما لاتباعها في مجال التنمية الاقتصادية، مما كان له الدور الأبرز في اكتساب ثقة المستثمرين من كافة أنحاء العالم و زيادة رأس المال المستثمر في المنطقة عبر اختيار العديد من الشركات لها لإقامة وتنفيذ مشاريعها من عبر بوابتها.
وأشار إلى حرص حرة رأس الخيمة على توفير كافة عوامل النجاح والبيئة الاستثمارية والمناخ الأمثل للمستثمرين ترك انطباعا ايجابيا لدى أصحاب الشركات ورؤوس الأموال حول سعي المنطقة لتحقيق النجاح والازدهار لأعمالهم وهو ما يعكس الجهود الكبيرة التي بذلها فريق التسويق بالمنطقة عبر الحملات الترويجية الهادفة لتعريف المستثمرين بالخدمات والتسهيلات والإمكانيات التي توفرها لهم المنطقة. وتوقع العمري استمرار النمو في عدد الشركات والعوائد من خلال توسيع نطاق الأعمال والتركيز المتواصل على أسواق النمو في البرازيل والهند وروسيا والصين مع الحفاظ على مستويات الجودة والنمو التي حققتها في العام الماضي عبر تطوير السياسات والاستراتيجيات واستقطاب المزيد من الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى جانب الاستمرار في إطلاق المبادرات التي تخدم المنطقة.

اقرأ أيضا

"طيران الإمارات" توقع طلبية لشراء 30 طائرة "بوينج 787"