الاتحاد

موقع تعلم لأجل الإمارات والإجابات النموذجية

تطلب المدارس الآن من أبنائنا عدم التقيد بالكتاب المدرسي وتحثهم على البحث في مصادر متنوعة كالإنترنت للوصول إلى الإجابة، إضافة إلى تقديم الأبحاث وعروض ''الباور بوينت'' بشكل مستمر مما يؤدي إلى تنمية مدارك الطالب وحسه البحثي·
لكن بينما يقضي البعض ساعات في الدراسة ويأتي آخرون بإجابات جاهزة من خلال موقع (تعلم لأجل الإمارات)، هذا الموقع يوفر حلول الأسئلة ويقدم لمن يشاء الأبحاث وعروض ''الباوربوينت'' دون أي مجهود من الطالب فيعوده على إهمال دراسته والاستعانة بغيره لحل واجباته· وما يزيد الطين بلة أن يرفض المدرس إجابة الطالب المجتهد التي وصل إليها بفهمه للدرس واستخدام ملكة التفكير ويقول له: انقل الإجابة النموذجية من موقع ''تعلم لأجل الإمارات''، بينما يحصل الطالب المهمل على الدرجة الكاملة بعد أن ضيع وقته طوال النهار ثم استعان بالموقع قبل نومه بدقائق!
هل لا نزال نعيش في زمن الإجابة النموذجية وتخريج ''حفظة'' دون فهم حقيقي للمادة؟ ومن المسؤول عن هذا الموقع؟ هل هم مدرسون خصوصيون أم ماذا؟
إن إدارة المناهج تطبع كتاباً مختلفاً عن الذي يوزع على الطلبة اسمه كتاب المعلم يحوي إجابات الأسئلة للاسترشاد فقط، لا لتحميله على الانترنت ونقل الإجابة بحذافيرها ورفض من يستخدم عقله، فهذا يلغي الهدف من عملية التعليم بأسرها، في هذه الحالة يمكن لإدارة المناهج أن تضيف حلول الأسئلة في نهاية كتاب الطالب مثل كتب المسابقات سؤال وجواب، وتكف عن طلب بذل أي مجهود خارجي لا يعد مقياساً حقيقياً لمستوى الطالب·

سالم عبدالرحمن

اقرأ أيضا