الاتحاد

الاقتصادي

1,4 مليار سهم المعدل اليومي للتداول العام الماضي بنمو 18%

مستثمرون في سوق الكويت المالية

مستثمرون في سوق الكويت المالية

ارتفعت القيمة السوقية الإجمالية لـ 15 سوقا مالية عربية في نهاية عام 2009 إلى 903,4 مليار دولار، مقارنة بنحو 769,5 مليار دولار بنهاية عام 2008 ، بنسبة نمو بلغت 17,4 %، بحسب تقرير صندوق النقد العربي الخاص بنشاط أسواق المال العربية لعام 2009 والذي صدر أمس.
وذكر التقرير أن عدد الأسهم المتداولة بالبورصات العربية بنهاية 2009 بلغ 364,3 مليار سهم، مقارنة بـ304,5 مليار سهم بنهاية 2008، بزيادة بلغت 59,7 مليون سهم بنمو 19%، فيما بلغ المعدل اليومي لعدد الأسهم المتداولة في العام الماضي 1,460 مليار سهم، مقابل 1,233 مليار سهم، بزيادة بلغت 227,1 مليون سهم بنسبة نمو 18,1%.
وقال التقرير” إن المؤشر المركب للصندوق والذي يقيس أداء أسواق الأوراق المالية العربية مجتمعة ارتفع إلى 196,3 نقطة في نهاية عام 2009، مقارنة مع 166,2 نقطة في نهاية عام 2008، بنسبة زيادة بلغت 18,1% العام الماضي، فيما انخفض هذا المؤشر خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2009، مقارنة بالربع الثالث من نفس العام بنحو 5,1% .
وأضاف أن التحسن خلال عام 2009 يعكس التعافي النسبي لأسواق المال العربية من آثار الأزمة المالية العالمية، وإن كان هذا التعافي لم يتجاوز بعد الخسائر الكبيرة التي منيت بها الأسواق العربية خلال عام 2008 وبداية عام 2009”، مشيرا إلى أنه كان يمكن للارتفاع في المؤشر أن يكون أعلى من ذلك خلال عام 2009، لولا تداعيات أزمة ديون دبي الأخيرة التي أثرت على أداء البورصات العربية وخاصة البورصات في مجلس التعاون الخليجي خلال الربع الأخير من 2009.
وأظهر التقرير أن معدل التداول اليومي لـ15 سوقا مالية عربية في 2009 بلغ 2,6 مليار دولار، مقابل 4,002 مليار دولار في عام 2008، كما بلغت قيمة الأسهم المتداولة بالأسواق المالية العربية العام الماضي نحو 653,4 مليار دولار، مقابل 997,8 مليار دولار في عام 2008 ، بتراجع بلغ 34,5%.
وأوضح التقرير أن أداء أسواق المال العربية جاء قريباً من أداء أسواق المال الدولية خلال عام 2009، حيث ارتفع مؤشر (S&P 500) بنسبة 23,5 %، وسجل مؤشر فوتسي (FT-SE 100) ارتفاعاً بنحو 22,1 %، في حين سجل مؤشر نيكاي (NIKKEI) ارتفاعاً بنحو 19.1 %، ومؤشر (CAC 40) كاك بنحو 22.3 % وذلك خلال عام 2009. وهي ارتفاعات مماثلة نسبياً للارتفاع الذي سجله المؤشر المركب للصندوق للأسواق العربية خلال العام.
و سجلت أغلب الأسواق الناشئة ارتفاعات ملحوظة خلال عام 2009 تجاوزت بها جزءاً كبيراً من خسائر عام 2008 وبداية عام 2009. فقد سجل مؤشر MSCI لأسواق أميركا اللاتينية ارتفاعاً بلغ 98% خلال عام 2009. كذلك سجل نفس المؤشر لأسواق آسيا ودول شرق أوروبا ارتفاعات بلغت نحو 70 و42 % على التوالي خلال نفس العام.
وبالنسبة لعدد الشركات المدرجة في الأسواق المالية العربية فقد انخفض هذا العدد في نهاية عام 2009 ليبلغ 1495 شركة مقابل 1542 شركة مدرجة بنهاية عام 2008. وهو ما يرتبط بصورة رئيسية بشطب عدد من الشركات لدى البورصة المصرية، إلى جانب الانخفاض الملحوظ في عدد الشركات الجديدة خلال هذا العام مقارنة بالأعوام القليلة السابقة والتي شهدت نمواً ملحوظاً في الاصدارات الأولية لشركات حديثة التأسيس.
وشكلت قيمة الأسهم المتداولة في 6 أسواق فقط وهي سوق الأسهم السعودي، وسوق الكويت، وسوقا الإمارات، وسوق الدوحة للأوراق المالية بالإضافة إلى البورصة المصرية، ما نسبته 39,9 في المئة من إجمالي قيمة التداول في الأسواق المالية العربية مجتمعة خلال العام، منها 51,6 % حصة سوق الأسهم السعودي لوحده.
وعلى صعيد عدد الأسهم المتداولة في الأسواق العربية، فقد نمى بنسبة 19,6 % خلال عام 2009 ليبلغ نحو 364,4 مليار سهم مقارنة مع 304.6 مليار سهم تم تداولها خلا عام 2008، وشكل عدد الأسهم المتداولة في 3 أسواق فقط وهي سوق الأسهم السعودي، وسوق الكويت، وسوقا الإمارات ما نسبته 85,2 % من إجمالي عدد الأسهم المتداولة في الأسواق المالية العربية.
وبلغت نسبة عدد الأسهم المتداولة في سوقي الإمارات”أبوظبي ودبي” نحو 40,4 % من إجمالي عدد الأسهم المتداولة في الأسواق العربية خلال 2009 ، ثم سوق الكويت للأوراق المالية بنحو 29,2 %، وسوق الأسهم السعودي بنحو 15,6%.
سوق أبوظبي
أظهر مؤشر أداء سوق أبوظبي للأوراق المالية الذي يحتسبه الصندوق في نهاية عام 2009 ارتفاعاً بلغت نسبته 13,4 %، ليصل إلى نحو 225,5 نقطة مقارنة مع 198,8 نقطة في نهاية عام 2008، فيما انخفض هذا المؤشر بنسبة 11,4 % خلال الربع الرابع، مقارنة بالربع الثالث من نفس العام، كما بلغ عدد أيام التداول في العام الماضي 251 يوما، مقابل 247 يوما في 2008
كما سجلت القيمة السوقية للأسهم المدرجة في السوق في نهاية عام 2009 ارتفاعاً بلغت نسبته 16,6% لتصل إلى نحو 80,20 مليار دولار مقابل نحو 68.81 مليار دولار بنهاية عام 2008. وبالمقارنة مع الربع الثالث من عام 2009، انخفضت القيمة السوقية بنسبة 11,4 %، وشكلت القيمة السوقية لسوق أبوظبي للأوراق المالية نحو 8,9 % من إجمالي القيمة السوقية للأسواق العربية.
وعلى صعيد أحجام التداول في السوق، انخفضت قيمة الأسهم المتداولة خلال عام 2009 بنسبة 70,3 % لتبلغ نحو 18,8 مليار دولار مقابل 63.77 مليار دولار خلال العام السابق.
وتبعاً لذلك، انخفض متوسط التداول اليومي من 255,5 مليون دولار إلى 74,8 مليون دولار، كما انخفض معدل دوران الأسهم من 91,7 في المئة إلى 23,4 % خلال الفترة نفسها.
وانخفض عدد الأسهم المتداولة خلال عام 2009 بنسبة 26,72 % ليبلغ حوالي 36,57 مليار سهم مقابل 94,91 مليار سهم تم تداولها خلال العام السابق. ونتيجة لذلك، انخفض المتوسط اليومي لعدد الأسهم المتداولة خلال هذا العام إلى نحو 145,7 مليون سهم مقارنة مع 202,05 مليون سهم خلال عام 2008.
سوق دبي
انخفضت القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة في سوق دبي المالي في نهاية عام 2009 بنسبة 7,9 % لتبلغ حوالي 58,095 مليار دولار مقابل 63.100 مليار دولار في نهاية العام السابق. وبالمقارنة مع الربع الثالث من عام 2009، انخفضت القيمة السوقية بنسبـة 12,60 %. هذا وشكلت القيمة السوقية لسوق دبي المالي نحو 6,43 % من إجمالي القيمة السوقية للأسواق العربية.
وعلى صعيد قيمة الأسهم المتداولة خلال عام 2009، سجلت هذه القيمة انخفاضاً بلغت نسبته 43,1 % لتبلغ حوالي 47,239 مليار دولار، مقابل 83,096 مليار دولار خلال العام السابق.
ونتيجة لذلك انخفض متوسط التداول اليومي من 339,8 مليون دولار إلى 189 مليون دولار خلال عام 2009، كما بلغت قيمة الأسهم المتداولة في سوق دبي نحو 7,23 % من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة في الأسواق العربية.
وارتفع عدد الأسهم المتداولة في السوق خلال عام 2009 بنسبة 44,67 % ليبلغ حوالي 110,68 مليار سهم، مقارنة مع 76,51 مليار سهم خلال العام السابق. وتبعاً لذلك ارتفع المتوسط اليومي لعدد الأسهم المتداولة إلى حوالي 442,73 مليون سهم، مقابل 311,01 مليون سهم خلال العام السابق.


السيولة المحلية تنمو 9,8% خلال 2009

أبوظبي (الاتحاد)- قال تقرير صندوق النقد العربي الخاص بنشاط أسواق المال العربية “إن البيانات المتعلقة بالقطاع المالي والمصرفي بالإمارات أظهرت نمواً في السيولة المحلية (M2) بنسبة 9,8 % خلال عام 2009، ليصل لنحو 740 مليار درهم بنهاية شهر ديسمبر 2009، مقابل ارتفاع بلغت نسبته 19.1 % خلال عام 2008، كما أظهرت البيانات تباطؤ الإقراض المقدم للقطاع الخاص خلال عام 2009، حيث ارتفعت المطلوبات على القطاع الخاص خلال 2009 بنحو 1,9 % لتبلغ حوالي 892 مليار درهم، مقابل معدل نمو بلغ 49,3 % في عام 2008.
وعلى صعيد القطاع الخارجي، تشير التقديرات إلى تراجع الفائض في الميزان التجاري إلى نحو 25,8 مليار دولار عن عام 2009 مقابل فائض بلغ 63,5 مليار عن عام 2008. ونتج ذلك بصورة رئيسية عن تراجع الصادرات الاجمالية بنحو 32,0 % خلال العام لتصل إلى 163 مليار دولار، مقابل 239,8 مليار في العام السابق 2008.


معدل التداول اليومي بالأسواق العربية

أبوظبي (الاتحاد)- بلغ متوسط التداول اليومي بسوق أبوظبي للأوراق المالية العام الماضي 74,76 مليون دولار، فيما بلغ عدد الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال عام 2009 نحو 67 شركة .
وبلغ معدل حجم التداول اليومي في بورصة عمان العام الماضي 54,8 مليون دولار، وفي سوق البحرين المالية 1,9 مليون دولار وفي سوق الأسهم السعودية 1,348 مليار دولار وفي سوق الكويت للأوراق المالية بلغ حجم التداول اليومي بنهاية 2009 نحو 420,1 مليون دولار.
كما بلغ معدل حجم التداول اليومي لبورصة القيم المنقولة بالدار البيضاء خلال العام الماضي 65.2 مليون دولار وبورصة الجزائر 1.8 مليون دولار وبورصة تونس بلغ معدل حجم التداول اليومي 5,4 مليون دولار.
كما بلغ معدل التداول اليومي لسوق دبي المالي خلال العام الماضي 189 مليون دولار، وفي سوق الخرطوم للأوراق المالية بلغ ذلك المعدل 4,1 مليون دولار يومي. كما حقق سوق فلسطين للأوراق المالية معدل تداول يومي في 2009 بلغ 2 مليون دولار وفي سوق مسقط للأوراق المالية 24 مليون دولار وسوق الدوحة بنحو 100,1 مليون دولار.
كما حققت بورصة بيروت للأوراق المالية معدل تداول يومي خلال 2009 بلغ 4,3 مليون دولار، فيما بلغ معدل التداول اليومي لبورصتي القاهرة والإسكندرية خلال العام الماضي نحو 319,6 مليون دولار.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: الرؤية الواضحة جعلت بلادنا نموذجاً عالمياً للعيش والعمل