الاتحاد

الاقتصادي

7,7 مليار درهم مكاسب الأسهم المحلية بدعم من مشتريات مؤسساتية وأجنبية

يوسف البستنجي (أبوظبي)

قادت عمليات شراء محلية ومؤسساتية وأجنبية، أسواق الأسهم المحلية لتحقيق مكاسب بقيمة 7,7 مليار درهم في قيمتها السوقية خلال جلسة تداولات الأمس، بدعم من ارتفاع الطلب على أسهم الشركات العقارية، وسط توقعات بإعلان الشركات عن مشاريع كبرى خلال معرض سيتي سكيب الذي ينطلق الأسبوع المقبل في أبوظبي.
وارتفع قطاع العقار أمس في سوق أبوظبي للأوراق المالية بنحو 2,9%، وفي سوق دبي المالي بنسبة 2,95%، ليقدم دعماً مهماً للمؤشر العام لسوق الإمارات المالي، وسط تضاعف قيمة التداولات مقارنة مع أول من أمس.
وسجل مؤشر قطاع الطاقة الصادر عن الهيئة ارتفاعاً كبيراً بلغت نسبته نحو 8%، ما يعتبر قفزة في مؤشر القطاع.
وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداول أمس بنسبة 1,06%، ليغلق على 4507,24 نقطة.
ووصلت القيمة السوقية إلى 731,13 مليار درهم، حيث تم تداول ما يقارب 770 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 840 مليون درهم، من خلال 8238 صفقة.
وقال محمد علي ياسين، العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطنية للخدمات المالية: «إن الارتفاع تركز على عدة أسهم، ومثل ارتداداً جيداً للأعلى، وجاء ليؤكد استمرار اهتمام المستثمرين بالأسواق المحلية، بعد عملية التراجع التي سجلتها أسعار الأسهم خلال الجلسات الماضية».
لكن ياسين أضاف: «لايزال السوق يتحرك ضمن نطاق محدد»، مشيراً إلى أن حركة المؤشر العام للسوق على الرغم من ارتفاعه، لا يزال داخل النطاق 3200 إلى 3450 في سوق دبي المالي.
وأضاف: «عملية الارتفاع لم تتركز على أسهم المضاربة فقط، وإنما كذلك شملت أسهماً قيادية».
وقال: «أعتقد أن الجلسة أمس شهدت دخول استثمار محلي مرتبط بتوقعات إيجابية لبعض الشركات». وأكد أن التحسن في نشاط التداولات والأسعار أمس كان جيداً، نظرا لأنه يقلص من مخاوف بعض المتعاملين الذين كانوا يتوقعون شهراً هادئاً في أسواق المال المحلية خلال أبريل، بانتظار الإفصاح عن نتائج الربع الأول لعام 2016.
وأضاف: جلسة التداول سجلت نشاطاً جيداً، ما أكد أن اهتمام المستثمرين المتواصل بالسوق، والمدفوع بتوقعات إيجابية للربع الأول وبعض المعلومات.
وقال ياسين: «إن أسهم قطاع العقار لقيت دعماً مهماً خلال الجلسة، وارتفعت بشكل جيد، لا سيما أسهم الدار العقارية، في سوق أبوظبي للأوراق المالية، بدعم من توقعات إعلان الشركات عن مشاريع جديدة وكبيرة خلال معرض سيتي سكيب، الذي ينطلق الأسبوع المقبل في أبوظبي».
ولفت ياسين كذلك إلى أن هناك نشاطاً لوحظ على سهم طاقة، منذ أسبوعين، مبيناً أن ذلك مرتبط ببعض المعلومات غير المؤكدة، التي تتردد في السوق، عن أنه هناك توجه لدى الشركة لإجراء عملية إعادة هيكلة بهدف فصل بين استثماراتها المحلية والخارجية، الأمر الذي قد ينعكس إيجاباً على سعر السهم في السوق.
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 59 من أصل 128 شركة مدرجة في الأسواق المالية.
وحققت أسعار أسهم 44 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 10 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
وجاء سهم «شركة أرابتك القابضة» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 146,48 مليون درهم، موزعة على 86,69 مليون سهم من خلال 1068 صفقة.
وجاء سهم «دريك آند سكل» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 117,21 مليون درهم، موزعة على 227,54 مليون سهم من خلال 1321 صفقة.
وحقق سهم «أبوظبي الوطنية للطاقة» أكثر نسبة ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0,52 درهم، مرتفعاً بنسبة 13,04% من خلال تداول 36,78 مليون سهم بقيمة 18,09 مليون درهم.
وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «شركة أرابتك القابضة»، ليغلق على مستوى1,75 درهم، مرتفعاً بنسبة 8,70% من خلال تداول 86,69 مليون سهم بقيمة 146,48 مليون درهم.
وسجل سهم «رأس الخيمة لصناعة الإسمنت الأبيض» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 1,20 درهم، مسجلاً خسارة بنسبة 9,77% من خلال تداول 3213 سهم بقيمة 3855,6 درهم.
تلاه سهم «عمان والإمارات للاستثمار القابضة» الذي انخفض بنسبة 9,60%، ليغلق على مستوى 1,13 درهم من خلال تداول 12,16 ألف سهم بقيمة 13,74 ألف درهم.
ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 5,314%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 57,74 مليار درهم.
وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 58 من أصل 128 وعدد الشركات المتراجعة 47 شركة.
ويتصدر مؤشر قطاع «الاتصالات» المرتبة الأولى، مقارنة بالمؤشرات الأخرى، ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 15,8851%، ليستقر على مستوى 3713,32 نقطة، مقارنة مع 3204,32 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «العقار» ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 11,5%، ليستقر على مستوى 5398,35 نقطة، مقارنة مع 4840,81 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية» ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 8,18%، ليستقر على مستوى 3859,89 نقطة، مقارنة مع 3567,79 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الطاقة» ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 6,95%، ليستقر على مستوى 76,1744 نقطة، مقارنة مع 71,2214 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 5,31%، ليستقر على مستوى 2020,51 نقطة، مقارنة مع 1918,63 نقطة.
وارتفع مؤشر قطاع «الخدمات» 3,44%، ليستقر على مستوى 1436,99 نقطة، مقارنة مع 1389,20 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «النقل» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 0,7%، ليستقر على مستوى 3306,06 نقطة، مقارنة مع 3332,67 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «البنوك» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 1,8%، ليستقر على مستوى 2828,03 نقطة، مقارنة مع 2880,68 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «التأمين» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 2,2%، ليستقر على مستوى 1243,90 نقطة، مقارنة مع 1272,92 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الصناعة» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 4,9%، ليستقر على مستوى 923,956 نقطة، مقارنة مع 972,200 نقطة.

عمومية «الريم للاستثمار» تقر توزيع 12? نقداً
أبوظبي (الاتحاد)

حققت شركة الريم للاستثمار صافي أرباح 211 مليون درهم للعام المالي 2015، خلال اجتماع الجمعية العمومية السنوي الذي عقد الأحد 3 أبريل 2016. وقال عبد الحميد سعيد، العضو المنتدب لشركة ريم للاستثمار إنه «خلال العام 2015 وبالرغم من انخفاض أسعار النفط وقيمة الأسهم في الدولة، ساهمت المحفظة الاستثمارية التابعة للشركة بشكل فعال في الأرباح الصافية المحققة»، مضيفاً: «إن الشركة في صدد المراحل النهائية من بدء مشروعات تطويرية جديدة من شأنها تحقيق زيادة مستمرة في العائدات». وقد أُقر خلال اجتماع الجمعية العمومية، مقترح أعضاء مجلس الإدارة بتوزيع 12% كأرباح نقدية على المساهمين، أي بزيادة 20% عن عام 2014.

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي