الاتحاد

الرياضي

مانويل أنريكي ثالث حكم إسباني يدير النهائي


أعلنت لجنة الحكام بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن الحكم الاسباني الدولي مانويل أنريكي مجوتو جونزاليس سوف يدير نهائي دوري الأبطال اليوم بين ايه· سي· ميلان وليفربول في استاد أتاتورك الدولي في اسطنبول·
وسيعاونه على الخطوط أوسكار مارتينيز سامانيجو وكليمينتي أياتي بلاو، والحكم الرابع أوتودو دودين إبانيز، وجميعهم يحملون الجنسية الإسبانية· ومساعدا الحكم في الأربعين من العمر، بينما يبلغ الحكم الرابع التاسعة والثلاثين·
ويعتبر الحكم مانويل انريكي جونزاليس ثالث حكم اسباني يدير مباراة نهائية في دوري أبطال أوروبا· وكان قد سبقه في ذلك مواطنه مانويل دياز فيجا في عام 1996 حينما أدار مباراة يوفنتوس وأجاكسي أمستردام في روما· وكان أول حكم اسباني يدير مباراة في نهائي الأبطال هو خوسيه ماريا أورتيز دي منديبيل الذي أدار مباراة ميلان وأجاكسي أمستردام في عام 1969 والتي فاز فيها ميلان بنتيجة 4/·1
وكان مانويل انريكي جونزاليس أحد اثنا عشر حكماً تم اختيارهم لإدارة مباريات نهائي الأمم الأوروبية 2004 في البرتغال· وأدار جونزاليس مباراة الدنمارك وايطاليا التي انتهت بالتعادل سلبياً، ثم هولندا وجمهورية التشيك التي انتهت بفوز الأخير 3/·2
وكان قبل ذلك قد تم اختياره لبطولة أوروبا للشباب تحت 18 سنة في عام ،2000 وبطولة أميركا الجنوبية للشباب تحت 20 سنة في اكوادور عام ،2001 ثم كأس العالم للشباب في نفس العام حيث أدار مباراة الأرجنتين وغانا·
ولد مانويل انريكي جونزاليس في فيلجويرا في منطقة أستودياس بإسبانيا في 16 أبريل ،1965 وبدأ التحكيم في سن الرابعة عشرة، وأصبح حكماً في الدرجة الأولى عام ،1995 قبل أن ينال الشارة الدولية من الفيفا عام ·1999 ومنذ تاريخه أدار 57 مباراة دولية، وستكون هذه هي المرة التاسعة عشرة التي يدير فيها مباراة في دوري الأبطال الأوروبي· كما ستكون هذه أول زيارة له إلى اسطنبول، ولكنها ليست أول مرة يدير فيها مباريات لميلان أو ليفربول، فقد سبق أن أدار مباراة ميلان وأجاكسي امستردام في ربع نهائي دوري الأبطال في موسم 2002/2003 التي فاز فيها ميلان 3/2 وواصل مشواره ليفوز بالكأس بعد ذلك· كما أدار أيضا هذا العام مباراة ميلان ومانشيستر يونايتد في أولد ترافورد التي فاز فيها ميلان 1/صفر·
وكانت أول مباراة يديرها لليفربول في 28/11/2002 والتي فاز فيها ليفربول 1/صفر على فريق اس· بي· في· فينتيس في ارنهيم، ثم أيضا مباراة ليفربول هذا العام والتي فاز فيها على اوليمبياكوس اليوناني 3/1 في انفيلد وواصل مشواره ليصعد للنهائي وملاقاة ميلان·

اقرأ أيضا

الوحدة والفجيرة.. "الظروف المتباينة"