الاتحاد

الرياضي

8700 رجل شرطة وضابط أمن لحفظ الأمن


لم ترد أي تقارير عن وقوع مشاكل أمنية أو غيرها مع بدء تدفق جماهير فريقي ليفربول الانجليزي وإيه سي ميلان الايطالي لكرة القدم على اسطنبول لمتابعة النهائي· وفي محاولة لابعاد جماهير الفريقين المتنافسين عن بعضها البعض· فقد وصلت الغالبية العظمى من جماهير ليفربول لتركيا من خلال مطار 'صبيحة جيوكتشين' بالجانب الاسيوي من اسطنبول بينما وصل مشجعو ميلان المتحمسين لاسطنبول من خلال مطار 'أتاتورك' الرئيسي بالجانب الاوروبي من المدينة التاريخية التي تصل بين قارتين مختلفتين· وعمل ضباط الجمارك الاتراك بمعاونة ضباط بريطانيين وإيطاليين على فحص تأشيرات دخول البلاد التي يحملها المشجعون والتأكد من حصولهم على تذاكر للمباراة· ومع تخصيص 20 ألف تذكرة فقط لجماهير ليفربول لم يكن معروفا بالضبط عدد الجماهير التي لا تمتلك تذاكر وستحاول الذهاب إلى اسطنبول·
وحذرت الشرطة التركية الجماهير التي لا تحمل تذاكر بترحيلها إلى بلادها على الفور·
ولم تترك السلطات التركية أي شيء للصدفة واتخذت كل اللازم لمنع اندلاع أعمال عنف بين الجماهير حيث حشدت ستة آلاف رجل شرطة و2100 من ضباط الامن الخاص و600 من رجال الشرطة العسكرية المسؤولة على حفظ الامن في الريف للعمل داخل وخارج الاستاد·
وقال حاكم مدينة اسطنبول معمر جولر مساء الاثنين 'لقد اتخذنا جميع الاجراءات اللازمة'·
وكان اثنان من مشجعي نادي ليدز يونايتد الانجليزي قد لقيا مصرعهما في اسطنبول في أبريل 2000 بعد اشتباكهما مع مشجعي فريق جالاتا ساراي التركي قبل مباراة بالدور قبل النهائي من بطولة كأس الاتحاد الاوروبي· ويتوقع أن تجذب مباراة الغد مشاهدة ملايين الجماهير من كافة أنحاء العالم ويستحيل الحصول على التذاكر الا من منافذ بيعها الشرعية· الا أن التقديم للمباراة في تركيا نفسها لم يكن على المستوى المطلوب حيث سلطت معظم وسائل الاعلام أضواءها على فوز فريق فناربخشه على جالاتا ساراي يوم الاحد الماضي الذي أهدى للاول لقب الدوري التركي لهذا الموسم·

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»