صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

مسلحون يقتحمون ميناءين نفطيين كبيرين في ليبيا

قال مسؤولون وسكان إن فصيلاً مسلحاً دخل مرفأين نفطيين ليبيين كبيرين مجبراً القوات التي سيطرت على الميناءين وأعادت فتحهما في سبتمبر على التراجع.

وتخاطر هذه الخطوة بزيادة حدة القتال حول الميناءين وتثير شكوكاً جديدة بشأن محاولات ليبيا لإنعاش إنتاجها النفطي.

ويعد السدر ورأس لانوف من أكبر الموانئ الليبية وتبلغ الطاقة الاستيعابية الإجمالية لهما حوالي 600 ألف برميل يوميًا.

ولم يتضح بحلول ساعة متأخرة من مساء الجمعة إلى أي مدى تمكن الفصيل الذي هاجم الميناءين وهو كتائب دفاع بنغازي من السيطرة على المنطقة.

ولم يصدر بيان عن المؤسسة الوطنية للنفط التي أعادت فتح الميناءين بعد أن سيطر عليها ما يعرف بالجيش الوطني الليبي المتمركز في شرق البلاد قبل نحو سبعة أشهر.

ومنذ ذلك الحين شن خصوم الجيش الوطني الليبي عدة هجمات غير ناجحة على الموانئ في منطقة الهلال النفطي في شرق ليبيا في إطار حملة في صراع أوسع نطاقًا بين الفصائل المتمركزة في شرق وفي غرب ليبيا.

وقال الجيش الوطني الليبي إن الموانئ مؤمنة بشكل جيد. ولكنه قال إن كتائب دفاع بنغازي شنت هجوماً سريعاً على ثلاثة محاور في ساعة مبكرة من صباح الجمعة أدى إلى اختراق دفاعاته.

وقال أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي إن غارات جوية صدت هجوماً استهدف ميناء ثالثاً وهو البريقة ولكن الجيش الوطني الليبي سحب رجاله وعتاده من المنطقة المحيطة بمينائي السدر ورأس لانوف لتفادي حدوث معركة تتسبب في وقوع أضرار.

ودخلت كتائب دفاع بنغازي كلا من السدر ورأس لانوف بعد الهجوم وذلك حسبما قال مهندسون بالميناءين ومصادر نفطية وسكان.

ونشرت كتائب بنغازي صورًا لمقاتليها وهم داخل مطار في ميناء رأس لانوف المجاور على الرغم من إعلان الجيش الوطني الليبي فيما بعد أنه استعاد السيطرة هناك.

وقال مصدر طبي إن مالا يقل عن تسعة رجال موالين للجيش الوطني الليبي قُتلوا كما أصيب ثمانية في الاشتباكات.

وسيطر الجيش الوطني الليبي في سبتمبر على موانئ السدر ورأس لانوف والبريقة والزويتينة.

وكانت ثلاثة من هذه الموانئ مغلقة منذ فترة طويلة باستثناء البريقة. وبعد أن قامت المؤسسة الوطنية للنفط بإعادة فتحها زاد إنتاج ليبيا من النفط لأكثر من المثلين.

وتتألف كتائب دفاع بنغازي جزئيًا من مقاتلين طردهم من بنغازي الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر الذي يخوض حملة عسكرية منذ ما يقرب من ثلاث سنوات ضد متشددين.