الاتحاد

دنيا

وفاة «طباخ» كينيدي بعد صراع مع سرطان الدم

لوس أنجلوس (أ ف ب) - توفي رينيه فيردون الذي كان كبير طهاة البيت الأبيض في عهد الرئيس جون كينيدي وساهم في إدخال المطبخ الفرنسي إلى الولايات المتحدة عن 86 عاما في منزله في سان فرانسيسكو (كالفورنيا غرب الولايات لمتحدة)، بحسب ما أعلنته زوجته إيفيت للصحافة الأميركية. وتوفي الطاهي الفرنسي الأربعاء الماضي جراء إصابته بسرطان الدم، وفق ما قالته زوجته لصحيفة «نيويورك تايمز».
وتحت إشراف جاكي كينيدي أحدث رينيه فيردون ثورة في الوجبات المقدمة في البيت الأبيض التي كان يتكفل بها حتى تلك الفترة طهاة لا يتمتعون بخيال واسع. وكان فيردون من المدافعين الكبار عن استخدام المنتجات الطازجة وفي موسمها فكان يزرع الخضار على شرفات البيت الأبيض والأعشاب في حدائق المقر الرئاسي. وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن فيردون أعد أول عشاء رسمي له في البيت الأبيض في الخامس من أبريل 1961 على شرف رئيس الوزراء البريطاني في حينه هارولد ماكميلان. وغادر رينه فيردون منصبه في نهاية عام 1965 إذ أنه لم يكن مستعدا لتلبية طلبات ليندون جونسون الذي خلف كينيدي في البيت الأبيض وكان يحب المنتجات المجلدة وهريس الحمص. وانتقل إلى سان فرانسيكسو حيث فتح مطعم «لو تريانون» الذي كان في سبيعنيات وثمانينيات القرن الماضي من أفضل المطاعم في كاليفورنيا. وولد رينيه فيردون عام 1924 في بوزوج في منطقة فانديه الفرنسية في عائلة من الخبازين والحلوانيين.
وبعدما تمرن في باريس، هاجر عام 1958 إلى نيويورك وعمل على التوالي في إيسيكس هاوس وفندق كارلايل حيث كان لعائلة كينيدي جناح. وأوصى روجيه فياجيه الذي كان طاهي مطعم «لا كارافيل» أحد المطاعم المفضلة للزوجين كينيدي، جاكي كينيدي بتوظيف رينيه فيردون.

اقرأ أيضا