الاتحاد

الإمارات

أهالي الغربية يطالبون بتخصيص يوم مجاني في الأسبوع لدخول الحدائق العامة

بعد الإقبال الذي شهدته الحدائق العامة في المنطقة الغربية بعد تجربة الدخول المجاني اليها خلال شهر البلديات في مارس الماضي، طالب أهالي المنطقة الغربية بضرورة تخصيص يوم من كل أسبوع مجاناً لدخول الحدائق العامة، خاصة أن هذه الحدائق تعد المتنفس الوحيد للأسر والعائلات في المنطقة، والتي يرى أغلب السكان أنها تفتقر للوسائل الترفيهية والاجتماعية·
وكانت الحدائق العامة في المنطقة الغربية قد استقبلت أكثر من 20 ألف زائر خلال شهر مارس الماضي من مختلف الجنسيات والأعمار، حسب إحصاءات بلدية المنطقة الغربية·
ويرى راشد عبد الله- أحد أهالي مدينة زايد- أن الحركة التي شهدتها الحدائق خلال الشهر الماضي وخاصة أيام العطلات والإجازات، عكست مدى ارتياح الأسر والأطفال لزيارة هذه الأمكنة، مما جعلنا نطالب البلدية بضرورة تخصيص يوم أسبوعي بالمجان أمام الأهالي لتشجيعهم على الإقبال عليها وتعزيز اللقاءات العائلية وسط المساحات الخضراء·
وتشير موزة المنصوري إلى أن تخصيص يوم من كل أسبوع مجاناً للأسر والعائلات سيعمل على زيادة لقاءات الأسر والعائلات، ورسم الفرحة على الأطفال نظراً لعدم وجود أي مراكز ترفيهية في الغربية يمكن أن يلجأ إليها الأهالي في العطلات والإجازات·
ويقول طارق مجدي- أحد المقيمين في مدينة زايد- إن الشهر الماضي شهد إقبالاً غير مسبوق على الحدائق من قبل الأهالي والأسر، مما خفف عنه وأمثاله مشاعر الغربة·ويشير سعيد عبيد- أحد أهالي لمنطقة الغربية- أن قيمة الإيرادات التي تحصلها البلدية من الرسوم المفروضة على الألعاب بسيطة وقليلة ولا يمكن مقارنتها بما تضيفه من فرحة وبهجة على الصغار وأهاليهم·
بادرة طيبة وفعاليات متعددة
وكانت بلدية المنطقة الغربية قد قامت خلال العام الماضي ببادرة جديدة أسعدت أهالي المنطقة بفتح الحدائق في الأعياد والمناسبات بالمجان أمام الأهالي والزوار، بالإضافة إلى تنظيم مجموعة من الفعاليات والبرامج الثقافية والاجتماعية الشيقة التي جذبت العديد من أهالي المنطقة الغربية وأسراً أخرى من خارج المنطقة حرصت على التواجد خلال تلك الفعاليات·
وبعرض الموضوع على بلدية المنطقة الغربية أكد راكان محمد المرر مدير إدارة العلاقات العامة أن البلدية حريصة على التواصل مع الأهالي في مختلف الفعاليات والمناسبات، انطلاقاً من استراتيجيتها العامة الرامية إلى خلق جسور من التواصل البناء مع مختلف فئات المجتمع، وهو ما دعا البلدية إلى وضع عدة برامج وفعاليات خلال الأعياد لجذب الأهالي من كافة مدن المنطقة الغربية الى الحدائق العامة·
وأشار راكان إلى أن البلدية لا تمانع في تخصيص أيام بالمجان أمام الأهالي والزوار، خاصة أن البلدية حريصة على كل ما يساهم في التواصل مع الأهالي وخلق أجواء من الألفة والبهجة لديهم، كما أن البلدية لا تهتم بالإيرادات المحصلة من الرسوم البسيطة المفروضة على الألعاب الكهربائية داخل الحدائق، ولكن المشكلة تكمن في ضرورة وجود آلية لتقنين استخدام تلك الألعاب بما يسمح بتحقيق أقصى استفادة منها للجميع، خاصة أن الفترة التي يتم تخصيصها بالمجان للزوار تشهد مشاكل متواصلة مع الأطفال وبالتالي الأهالي بسبب استخدام تلك الألعاب، وهو ما دعا البلدية إلى فرض رسوم بسيطة لا تتجاوز الثلاثة دراهم لبعض الألعاب والدرهمين للألعاب الأخرى، وذلك في محاولة لتقنين الاستخدام من قبل الأطفال والأهالي وليس بهدف تحقيق ربح من هذه الرسوم، خاصة أن تكاليف الصيانة والتشغيل تفوق قيمة الإيرادات بمراحل، ولكن البلدية تقوم بذلك من منطلق تقديم خدمة للزوار والأهالي وتوفير فرص مناسبة للتواصل والتجمعات داخل الحدائق العامة·

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي