الاتحاد

الرياضي

حسن ماجد: لا يوجد وجه جديد على ساحة الطائرة منذ 10 سنوات

حسن ماجد مع بني ياس في إحدى مشاركاته بالبطولة الخليجية (الاتحاد)

حسن ماجد مع بني ياس في إحدى مشاركاته بالبطولة الخليجية (الاتحاد)

مصطفى الديب (أبوظبي)

يعد حسن ماجد لاعب الكرة الطائرة بفريق بني ياس واحداً من اللاعبين المميزين في تاريخ اللعبة الإماراتية خلال الخمس عشرة سنة الأخيرة، وشارك ماجد في أكثر من بطولة دولية مع المنتخب الوطني ونادي بني ياس، مما جعله شاهد عيان على الكثير من الأحداث التي مرت بها الطائرة في السنوات العشر الماضية.
تحدث اللاعب باستفاضة حول الوضع الراهن لفريقه بني ياس، والوضع العام للطائرة الإماراتية التي لم تعد قادرة على الإقلاع مجدداً، بحسب قوله.
بداية، أكد حسن ماجد في حديثه لـ «لاتحاد» أن وضع اللعبة مرير للغاية، ويسير من سيئ إلى أسوأ بسبب عدم الاهتمام، وعدم وجود فكر تطوير حقيقي يهدف إلى بناء أجيال جيدة قادرة على حمل راية المنتخب الذي أصبح يعاني الكثير في السنوات الأخيرة.
وعزا لاعب بني ياس الدولي حالة التدهور التي وصلت إليها طائرة الإمارات إلى عدة أسباب أبرزها عدم ضخ دماء جديدة لا في الأندية ولا في المنتخبات، مؤكداً أنه منذ أكثر من عشر سنوات لم يخرج لاعب واحد على الساحة، بسبب عدم الاكتراث بممارسة اللعبة، كونها منفرة، وليست جاذبة للشباب مثل كرة القدم، بسبب سواء الأوضاع المالية.
وقال: هل من المنطقي أن يكون معظم اللاعبين في الأندية فوق سن الأربعين، وقليل منهم في الثلاثينيات، مشيراً إلى أن اللاعب تحت سن الثلاثين عاماً عملة نادرة للغاية، ولا يصل إلى لاعب أو اثنين في جميع أندية الدولة.
وأضاف: لا يوجد من يشعر بمشاكل الطائرة الإماراتية التي تدهورت للغاية، مؤكداً أن أبيض الطائرة أصبح في ذيل البطولات الخليجية والعربية، واعتاد على المركز الأخير بعد أن كان لا يغيب عن منصات التتويج في المحفلين الخليجي والعربي قبل عام 2006.
وأكد أن قرار اتحاد كرة الطائرة عام 2006، بإسناد المهمة لأحد المدربين الذي قرر التجديد بشكل تام من خلال الاعتماد على مجموعة من الشباب، وإبعاد جيل الكبار بالكامل، هو من قضى على مستقبل اللعبة حتى الآن، وأشار إلى أن الإحلال والتجديد لا يكون بهذه الطريقة، حيث إنه من الطبيعي أن يكون هناك دمج بين جيل الخبرة وجيل الشباب، حتى يستفيد الصغار من خبرات وتجارب الكبار.
وأكد أن القرار الخاطئ جاءت نتائجه رد فعل سريع على حصول المنتخب على المركز الأخير في خليجي 18، الذي أقيم بالعاصمة أبوظبي 2007، ومنذ ذلك الحين لم تكن للمنتخب أي صحوة على الإطلاق، وظل في المركز الأخير في كل المحافل الخليجية بسبب التخطيط الخاطئ.
وتابع: هناك العديد من الأسباب التي تعد من العوامل الرئيسية وراء الوضع المتدني الحالي، الذي تمر به الكرة الطائرة أبرزها غياب الاحتراف، وكذلك عدم اهتمام الأندية واحتكارها اللاعبين من دون جدوى ولا فائدة، لدرجة أن البعض ربما لا يشارك في الدوري، ويحتفظ ببعض اللاعبين في سجلاته.
وطالب بضرورة الإسراع في إلغاء وفك قانون الاحتكار مع التأكيد على ضرورة الإسراع في تعديل الأوضاع المالية للاعبين، والبحث عن حل حاسم وواف لمشكلة التفرغ التي يعاني منها جميع من يمارسون اللعبة.
وتساءل: هل من المنطقي أن يطالب البعض لاعب الطائرة بتحقيق إنجازات وهو مشغول بعمله اليومي لمدة تتراوح من ثماني إلى 12 ساعة؟ وأكد أنه أمر غير منطقي، فلا يوجد بشر يتمكن من توفيق أوضاعه بين الوظيفة التي يحصل منها على دخل مالي وبين الرياضة التي لا تدر عليه أي مردود مالي.
وأسرد حسن ماجد: لاعب الطائرة يحصل على راتب يتراوح بين 7 إلى 10 آلاف درهم، وهو رقم زهيد تماماً، مقارنة بما يحصل عليه لاعب كرة القدم، خاصة أن الجميع يفضل الوظيفة على اللعبة، كونها لا تفيده في شيء، وأكد أن أقصى طموح لاعب الطائرة أن تكون هناك لائحة منظمة له ولعلاقته بالنادي وأيضاً البحث عن مخرج لمشكلة التفرع، بالإضافة إلى الحصول على راتب منطقي لا يقل عن 25 ألف درهم، مؤكداً أن هذا المبلغ هو حلم أي لاعب، رغم أنه لا يعتبر شيئاً، مقارنة بما يتم إنفاقه على كرة القدم.
ورفض ماجد حسن الدخول في مقارنة مع كرة القدم، وقال: يجب أن نكون منطقيين في التحليل كرة القدم هي اللعبة الشعبية الأولى في العالم، وأعتقد أنه من الطبيعي جداً أن يتم الصرف عليها، لكن غير الطبيعي هو إهمال اللعبات الأخرى بهذا الشكل.
وأضاف: الجميع يهرب من ملاعب هذه الرياضات لعيون كرة القدم وعيون المال، مؤكداً أن غالبية اللاعبين في الرياضات الأخرى هم طرد كرة القدم، ومعظمهم كان يحلم بأن يكون لاعب كرة قدم مشهوراً ولكن لم يساعده الحظ فتحول إلى لعبة أخرى.
وبعيداً عن الوضع العام للكرة الطائرة، تطرق قائد فريق بني ياس إلى أسباب خسارة السماوي لدرع الدوري، وقال: من المؤكد أن الفريق حقق إنجازات عديدة الموسمين الماضيين أبرزها الاحتفاظ بدرع الدوري، ولكن هذا الموسم كان الجميع يعلم أن المنافسة سوف تكون غاية في الصعوبة، بعد أن جدد العين فريقه ودعمه بمجموعة من اللاعبين المميزين، في الوقت الذي خرج من بني ياس ثلاثة لاعبين مميزين، وهم عبد الله سيف ووليد ثاني، اللذين عادا للعين، وراشد أيوب الذي انتهت إعارته من النصر، وهو ما أثر بشكل كبير على أداء الفريق، خاصة وأنهم من اللاعبين المميزين في الموسمين الماضيين.
وأكد أن فريقه فقد بعض النقاط المهمة في مباريات سهلة على الإطلاق، إما لسوء الحظ أو لعدم التوفيق من الحكام في بعض اللقاءات.?
وأشار إلى أن الإصابات التي تعرض لها الفريق في الفترة الأخيرة كانت أحد أهم أسباب تراجع المستوى، لاسيما وأن هناك ثلاثة من العناصر الأساسية تعرضوا للإصابة في وقت حساس، أبرزهم مبارك الزعابي المعد الأساسي، وكذلك محمد بن طويرد المنهالي لاعب الوسط الأساسي أيضاً.
وأشار إلى أن المشاركة في البطولة الخليجية الأخيرة أرهقت اللاعبين بشكل كبير قبل مواجهة العين الحاسمة التي انتهت لمصلحة المنافس المباشر لنا على البطولة.?
ووجه ماجد التهنئة إلى فريق طائرة العين على الفوز بدرع الدوري، مؤكداً أن البنفسج ظهر بمستوى مغاير هذا الموسم وأعد فريقاً مميزاً للغاية، ، مؤكداً أن المنافسة القوية سوف تصب في صالح اللعبة مستقبلاً.?
وأضاف: لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نقلل من لاعبي بني ياس، حيث قدموا المطلوب منهم في الفترة الماضية، ولولا الظروف الصعبة لاحتفظ الفريق بالدرع الثالث على التوالي.?
وأكد أن فريقه قدم مباراة قوية للغاية أمام العين، وكان قريباً جداً من الفوز، وهو الأمر الذي يعني أن اللاعبين أدوا ما عليهم، وقدموا مباراة تليق باسم النادي.?
وأكد أن هناك ثلاث بطولات يمكن لبني ياس الظفر بها في الفترة المقبلة، مؤكداً أن الجميع طوى صفحة الدوري تماماً، ويركز حالياً في البطولات الأخرى، على رأسها كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة وكأس زايد.?
وطالب زملاءه بضرورة الوضع في الاعتبار أن بني ياس بطل الدوري لموسمين متتاليين، وعليهم أن يعوا أن الفوز ببطولة على الأقل هو مطلب الجميع هذا الموسم.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي