الاتحاد

عربي ودولي

التظاهرات تتواصل في جورجيا للمطالبة باستقالة ساكاشفيلي

تجمع آلاف من أنصار المعارضة أمس في العاصمة الجورجية تبليسي لليوم الثالث للمطالبة باستقالة لرئيس ميخائيل ساكاشفيلي ، لكن زخم الاحتجاجات بدأ يتراجع· وتجمع أربعة آلاف متظاهر على الأقل أمام البرلمان في حين قال قادة من المعارضة إن تجمعات أخرى أدت الى إغلاق الشوارع المؤدية الى مكتب الرئيس والتلفزيون الحكومي·
ويمثل عدد المتظاهرين أمس تراجعاً كبيراً مقارنة مع ستين الفاً الخميس و25 الفاً أمس الأول الجمعة· وهي أكبر تظاهرات معارضة لساكاشفيلي منذ النزاع مع روسيا في أغسطس ·2008
وكان المعارضون قد توعدوا بمواصلة الاحتجاج حتى استقالة ساكاشفيلي، لكنهم أعلنوا أنهم لن يتظاهروا الأحد، وهو يوم الشعانين بالنسبة للروم الارثوذكس وبداية أسبوع الآلام الذي يسبق الفصح·
وقال كوبا دافيتاشفيلي، أحد قادة حزب الشعب المعارض، للحشد أمام البرلمان إنهم لن يتراجعوا عن المطالبة باستقالة الرئيس· وقال ''لن يكون هناك حوار مع ساكاشفيلي· الحوار ممكن بشأن مسألة واحدة فقط: استقالته''· ورغم تراجع أعداد المتظاهرين، تؤكد المعارضة أن الحركة تكتسب زخماً·
وقال المعارض ليفان شيليدزي (45 عاماً) ''الضغط يتزايد على ساكاشفيلي· حتى وإن كان عدد المشاركين أقل في التظاهرات· حتى لو كنا عشرين شخصاً فقط، عليه ان يستمع الينا''· وأعلن المتظاهرون حملة عصيان مدني أمس الأول الجمعة بعد أن عرض الرئيس التحاور مع المعارضة لكنه رفض الاستقالة· ويختلف موقف زعماء المعارضة بشأن التحاور مع ساكاشفيلي الذي يتهمه خصومه بانه أساء إدارة النزاع مع روسيا وبانه ازداد تسلطاً منذ تسلمه السلطة بعد ''ثورة الورود'' الشعبية السلمية في 2003.

اقرأ أيضا

سفينة إنقاذ تبحث مجددا عن ميناء لإنزال 104 مهاجرين