الاتحاد

عربي ودولي

الأمن المصري يقتل بدوياً ويجرح 5 فلسطينيين ويصادر أموالاً مهربة إلى قطاع غزة

قتلت الشرطة المصرية أمس، في شمال شبه جزيرة سيناء (شرق) أحد أفراد البدو واعتقلت ثلاثة آخرين، كانوا جميعهم على متن شاحنة محملة بالذخائر الموجهة على ما يبدو الى قطاع غزة، بينما أصيب خمسة فلسطينيين بجروح واختناقات جراء تدمير بعض الأنفاق، وصادرت الشرطة أموالا كانت في طريقها الى حركة ''حماس'' في غزة·
وقال مسؤول أمني مصري لوكالة ''فرانس برس'' طالبا عدم الكشف عن هويته: ''لقد قتل شخص من البدو بالرصاص خلال تبادل لإطلاق النار بين الشرطة ومسلحين في شمال سيناء''· وأوضح المصدر أن الحادث وقع عندما حاولت الشرطة تفتيش شاحنة على متنها أربعة من البدو، غير أن السائق لم يمتثل للأوامر وفر بالشاحنة فلحقت به آلية للشرطة· وعلى الإثر حصل تبادل لإطلاق النار بين الشرطة والبدو الأربعة قتل خلاله أحدهم· وأضاف أن الشرطة عثرت على متن الشاحنة على ذخائر صادرتها، كما تمكنت من اعتقال الثلاثة الآخرين·
وكانت مصادر أمنية مصرية قد قالت في وقت سابق ان البدوي قتل عند الفجر، وأن سبب المصادمات سرقة كابلات وأسلاك كهربائية في قرية الروضة (40 كم غرب مدينة العريش)· وتبادل الطرفان إطلاق النار مما أسفر عن مقتل البدوي· ولم يتم تحديد شخصية القتيل حيث لم يكن يحمل أي مستندات شخصية· وتم نقل الجثة إلى مستشفى العريش العام حيث وضعت تحت حراسة مشددة·
وذكرت مصادر فلسطينية وشهود عيان في غزة، أن الأمن المصري أقدم ظهر أمس، على تفجير نفق بالمواد الناسفة على الشريط الحدودي مع قطاع غزة، مما أدى إلى انهياره وإصابة خمسة عاملين فيه بجروح·
ووصفت مصادر طبية في مستشفي أبو يوسف النجار في رفح، حالة الجرحى بأنها ما بين خطيرة ومتوسطة· وأوضح سكان المنطقة الحدودية، أن السلطات المصرية تنفذ حملات تفتيش وتدمير غير مسبوقة، تستهدف الأنفاق التي يستخدمها الفلسطينيون لتهريب المواد الغذائية والتموينية بسبب إغلاق إسرائيل لمعابرها المؤدية إلى قطاع غزة·
ومن جهة اخرى، قالت مصادر أمنية في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء امس، إن الشرطة في القاهرة ألقت القبض على رجل من سيناء وبحوزته مليونا دولار اعتزم تهريبها لحركة ''حماس'' عبر أحد الأنفاق الموجودة تحت خط الحدود مع القطاع· وقالت إن حسن محمد حسونة وطفله الذي يبلغ من العمر ثمانية أعوام وسائق سيارته ألقي القبض عليهم قبل حوالي أسبوع، وإن السلطات سلمت الطفل لأقاربه في مدينة الشيخ زويد القريبة من خط الحدود بعد ثلاثة أيام·
وقال مصدر إن السائق ما زال محتجزا مع حسونة الذي ترجح السلطات أنه عضو في شبكة لتهريب الأموال لـ''حماس''· وفي أكثر من مرة خلال العامين الماضيين ضبطت السلطات في الجانب المصري من معبر رفح الحدودي ملايين الدولارات مع مسؤولين كبار في ''حماس'' وسمحت لهم باصطحاب الأموال، لكنها أودعت خلال الشهور الماضية الأموال التي تضبطها في بنك أو أكثر في العريش للصرف منها على ما ترى الحكومة المصرية أنها احتياجات لسكان غزة·
وقال المصدر إن حسونة أبلغ السلطات خلال التحقيق معه بأسماء ثلاثة شركاء له·

اقرأ أيضا

وفد الكونجرس الأميركي برئاسة بيلوسي يختتم زيارته إلى أفغانستان