الاتحاد

الإمارات

نهيان بن مبارك: الإمارات نموذج رائد في التآخي بين الأديان

نهيان بن مبارك يلقي كلمته خلال الحفل  (وام)

نهيان بن مبارك يلقي كلمته خلال الحفل (وام)

أبوظبي (وام)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة أن الإمارات تجسد بكفاءة وعبقرية نموذجاً رائداً لمبادئ التآخي بين الأديان في إطار من الاحترام المتبادل والتعايش الخلاق لما فيه مصلحة الجميع.

وقال معاليه: «إن الإمارات تحظى بقيادة رشيدة وحضارة خالدة وقيم وتقاليد أصيلة تدعم قدرتها على التقدم والعطاء بكل ثقة في هذا العالم الذي تتنوع فيه الأديان والمعتقدات والأعراق مع حرصها الكامل على نبذ الكراهية والعنف والتخلص من ازدراء الأديان أو الإساءة إلى المعتقدات».

جاء ذلك في كلمة لمعاليه خلال الاحتفال بميلاد السيد المسيح عليه السلام في كاتدرائية الأنبا أنطونيوس للأقباط الأرثوذكس المصريين بأبوظبي الليلة الماضية بحضور الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان والمستشار السيد علي الهاشمي مستشار الشؤون الدينية والقضائية بوزارة شؤون الرئاسة ووائل السيد جاد سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة ود. محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف. كما حضر الحفل ممثلون عن ديوان صاحب السمو رئيس الدولة وديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ورؤساء وأعضاء الطوائف المسيحية وأعضاء السفارة المصرية بأبوظبي وكل من القس أنطونيوس ميخائيل والقس بيشوي فخري راعيي الكاتدرائية ولفيف من علماء الدين الإسلامي ورجال وسيدات الأعمال من الإمارات ومصر وجمعية سيدات مصر وأبناء الجالية المصرية.

وعبر معالي الشيخ نهيان بن مبارك عن سعادته وحرصه على حضور ومشاركة أبناء الجالية المصرية من الأقباط الأرثوذكس الاحتفال بمولد السيد المسيح عليه السلام.. وأكد أن هذا الاحتفال السنوي إنما هو تعبير واضح عما تمثله الإمارات من نموذج رائع في التعايش والتنوع الخلاق لدى المقيمين فيها.

وأكد معاليه أن حرصه على حضور الاحتفال بعيد الميلاد المجيد إنما يأتي أيضاً تعبيراً عن الاعتزاز الكبير بالعلاقات الأخوية المتميزة بين مصر والإمارات وتأكيد العزم القوى للانطلاق بهذه العلاقات إلى آفاق أرحب وأوسع حاضراً ومستقبلاً.

وقال: «إن الاحتفال في الكنيسة القبطية بأبوظبي هو احتفاء بمصر الشقيقة وشعبها الواعي وتاريخها التليد وحضارتها المتجددة ومكانتها في المنطقة والعالم».. معرباً عن ثقته بأن يكون هذا الاحتفال مناسبة طيبة للاحتفاء بما يربط بين مصر والإمارات من قيم ومبادئ وروح قومية مشتركة صادقة ونظرة واثقة نحو المستقبل وعزم قوي على تحقيق المكانة اللائقة بالإنسان العربي وبالأمة العربية بين أمم العالم أجمع.

وتقدم القس أنطونيوس ميخائيل راعي الكاتدرائية باسم الأنبا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات وحكومة وشعب الإمارات لرعايتهم الكريمة وسماحتهم الدينية تجاه الأقباط المصريين وأبناء الطوائف المسيحية والأديان كافة والسماح لهم بتأدية شعائرهم الدينية بكل حرية.. متضرعاً إلى المولى عز جل أن يحفظ الإمارات بلد الأمن والأمان والسماحة . ونقل وائل جاد سفير جمهورية مصر العربية الشقيقة لدى الدولة تهنئة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لأبناء مصر المسيحيين بالخارج بمناسبة عيد الميلاد المجيد وتمنياته لهم بالنجاح والسداد والتوفيق في عملهم وحياتهم بالخارج ولمصر العزيزة بدوام العزة والرفعة.

وتوجه في كلمته خلال الاحتفال بخالص الشكر والتقدير والعرفان إلى دولة الإمارات لما تقدمه من نموذج مجتمعي مضيء للتسامح والعيش المشترك.

وأكد أن توجيهات قيادتها الرشيدة كان لها أبرز الأثر فيما نلمسه من رعاية صادقة واستضافة كريمة وعون لا ينضب لأبناء الجالية المصرية بنسيجها الملتحم من مسيحيين ومسلمين.. داعياً المولى عز وجل أن يمتع دولة الإمارات بدوام التقدم والازدهار في ظل قيادتها الرشيدة ولمصر الحبيبة دوام الرفعة والرقي والسلام.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: علاقات صداقة وطيدة تجمع الإمارات بالنمسا